أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تسهيل سفر الفلسطينيين عبر مطار الملكة علياء %36.5 نسبة تعويضات العمالة بالأردن بسبب كورونا صرف 5 آلاف قرض من الإسكان العسكري المعاني عن اللقاح الأردني: لا تبيعوا الوهم للناس الجرائم الإلكترونية تحذر الأردنيين من تناقل الإشاعات .. تفاصيل أجواء باردة نسبياً في أغلب المناطق 17 قتيلا في غارات أميركية شرقي سوريا حالات لا يخالف فيها من لا يرتدي الكمامة هل يفكر القطامين بالقفز من سفينة الخصاونة ؟ حظر الجمعة .. الحكومة توزع علينا أكل “الهوا” بالتساوي حظر بلا هدف ولا طعم شركات طيران تستعد لاستخدام جواز سفر كورونا الموحد الامن العام: نطلب من الجميع الالتزام ، ولن نتهاون في ظل تطور الوضع الوبائي . الضمان الاجتماعي" يعتبر الأموال المقدمة للحكومة استثمارا وليست قروض عودة “حظر الجمعة” .. هل هو إجراء احترازي يعاقب المستهترين والملتزمين معا؟ المعايطة: لا مشاريع قوانين انتخاب وأحزاب في ادراج الحكومة استيضاحات ديوان المحاسبة لشهر 2021/1 تضمنت تجاوزات مالية وانفاق غير مبرر وخللا في استلام العطاءات إغلاق 15 مقهى في إربد وتحويل أصحابها إلى المدعي العام تزويد مستشفى الزرقاء الحكومي باختصاصات طبية نادرة الخرابشة: حظر الجمعة لا يترتب عليه ضرر اقتصادي باعتباره يوم إجازة
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك شقت بطن حامل وسرقت جنينها .. تفاصيل لايصدقها عقل

شقت بطن حامل وسرقت جنينها.. تفاصيل لايصدقها عقل

شقت بطن حامل وسرقت جنينها .. تفاصيل لايصدقها عقل

13-01-2021 08:28 AM

زاد الاردن الاخباري -

بعدما صدر بحقها قرار الإعدام بحقنة مميتة، بسبب خطفها لسيدة أمريكية حامل وشق بطنها وسرقة جنينها، ما أدى لموت السيدة الحامل، طالبت القاتلة الأميركية المدانة التي تنتظر تنفيذ عقوبة الإعدام، من الرئيس الأميركي دونالد ترامب وقف إعدامها المقرر الأسبوع المقبل.

وأدينت مونتغمري، التي كان من المقرر أن تعدم بحقنة مميتة في 12 كانون الثاني/يناير، حيث كانت مونتغمري قد أخبرت أصدقاءها وعائلتها أنها حامل عام 2004، رغم إجرائها لعملية تعقيم، وفق موقع (العنكبوت).

وذكرت وثائق المحكمة أن المدانة تواصلت في كانون الأول/ديسمبر من ذلك العام مع المجني عليها، التي كانت في الثالثة والعشرين من عمرها وحامل في الشهر الثامن، وعبرت عن رغبتها في شراء كلب كانت قد أعلنت عن بيعه عبر الإنترنت.

وقادت القاتلة التي كانت تبلغ من العمر 36 عامًا، سيارتها إلى منزل الضحية في ولاية ميسوري، حيث خنقتها حتى الموت وشقت بطنها ثم استخرجت الطفلة من بطنها، ثم عادت مونتغومري لبيتها لتزعم أن الرضيعة التي جلبتها معها هي ابنتها.

وبحسب المحامين فإن المدانة خلال طفولتها كانت قد تعرضت مع شقيقتها للاعتداء الجنسي والتعذيب على يد أمها وزوج والدتها.

وطالب المحامون من خلال مذكرة رأفة بلغ عدد صفحاتها أكثر 7 آلاف صفحة موجهة إلى ترامب بتخفيف العقوبة من الإعدام إلى السجن مدى الحياة.

وقال المحامون في المذكرة التي جرى تقديهما اليوم الثلاثاء: "حياة ليزا مونتغمري كانت قد دمرت حتى قبل ولادتها، فقد قدمت إلى الحياة ودماغها متضرر بسبب إدمان والدتها على الكحول، وكانت معيشتها مليئة بالتعذيب والرعب".

ونوه المحامون إلى إنه من الخطأ إعدام مونتغمري بسبب مرضها العقلي ولأن النساء الأخريات اللائي ارتكبن جرائم مماثلة لم يواجهن عقوبة الإعدام.

وكانت مونتغمري تعرضت للتعذيب من قبل زوج والدتها، الذي بنى غرفة في الجزء الخلفي من المقطورة التي يسكنونها وخصصها لاغتصابها وأختها مع أصدقائه بشكل متكرر منذ أن كانت في الحادية عشر من عمرها، في حين شاركت والدتها في عرضها للبغاء.

وقالت ديان ماتينغلي، الأخت الكبرى للمدانة، في إفادة صحفية: "إنها تعرضت أيضًا للاغتصاب بشكل متكرر، وأحيانًا مع أختها في نفس الغرفة، قبل أن تحتضنها عائلة أخرى".

وأضاف ماتينغلي: " لقد نشأت بنفس الطريقة، لكنني ذهبت إلى مكان حيث كنت محبوبًة وأتلقى العناية المناسبة، وهذا أمر لم تحظى به ليزا، ولذلك انكسرت بكل ما تعانيه هذه الكلمة".

وتحتجز مونتغمري حاليا في المركز الطبي الفيدرالي في كارسويل، بولاية تكساس، وهو سجن للنزلاء المصابين بأمراض عقلية.

ويعد ترامب من أشد المؤيدين لعقوبة الإعدام منذ فترة طويلة، وقد سمح بتنفيذ عدد من عمليات الإعدام في عام واحد أكثر من أي رئيس أمريكي آخر منذ القرن التاسع عشر.

وأعادت إدارته إحياء تلك العقوبة في النظام الفيدرالي في العام 2020 بعد توقف دام 17 عامًا، فيما أكد الرئيس المنتخب جو بايدن إنه سيسعى لوقف عقوبة الإعدام عندما يتولى مقاليد الأمور في 20 كانون الثاني/يناير.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع