أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الملك: الأردن حريص على تعزيز التعاون مع بريطانيا إخلاء وزارة الصحة الأميركية بسبب قنبلة .. انخفاض إنتاج السيارات في بريطانيا للشهر الثالث على التوالي رئيس الوزراء السوري يزور محافظة درعا الملك: ضرورة وقف الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب 11 الف وفاة بكورونا في الاردن الامن العام : بدء العمل بترخيص غرب عمان في منطقة مرج الحمام الاسبوع القادم فحوصات كورونا الايجابية اقل من 5% تسجيل 17 وفاة و 1892 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن التوصل لصيغة نهائية لتزويد لبنان بالكهرباء الأردنية مجاهد : ظهور واضح لكوكب الزهرة في سماء المملكة الجمعة تحويلات مرورية جديدة الجمعة ارتفاع أسعار الذهب عالميا اتحادات العاملين في "أونروا" تطالب بتثبيت عمال المياومة أو العقود المؤقتة البنك الدولي يبدي استعداده لدعم الاحتياجات الفنية لقطاع النقل في الأردن وزير النقل : هدفنا رفع سوية الخدمات المقدمة للمسافرين في مطار الملكة علياء الملك يلتقي رئيس مجلس العموم البريطاني ليندسي هويل في لندن الزعبي: 880 مليون دينار دخل الحكومة من النفط سنويا المركز الوطني للإبداع يقيم ورشتي عمل في الجامعات الأردنية أمطار قادمة إلى المملكة والأرصاد تحذر
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة البعض يريد إسكات الشعب

البعض يريد إسكات الشعب

26-04-2011 11:55 PM

البعض يريد إسكات الشعب


حدثني زماني .. انه لن يكون الخلق على قلب رجل واحد, ولن نجد إنسانا على وجه الأرض يشبه آخر وسيبقى الخلاف موجود في كلماتنا وعقولنا وقلوبنا وفي طرق التفكير والتعبير ولكن وجب معرفة أن الله غالب على أمره فدولة الحق والعدل قائمة بعكس دولة الظلم والجهل فهي زائلة.

ولهذا نجد الكثير ممن يهرف بما لا يعرف, وهناك من يحاول زعزعة الأمن ومحاولة زرع الفتن والانقسام تحت مسمى النقاش أو الحوار , فأصبح الشعار المتداول بيننا " البعض يريد إسكات الشعب", فالهدف الذي كان على مدار العصور والأزمنة القديمة والحديثة هدف واحد يرنو إليه الكثير ممن لهم مصالح سواء شخصية مادية أو عقائدية لإبقاء امة الإسلام والعروبة في دائرة محصورة ضيقة ,من يتنفس فيها محاولا تبيان الحق ووضع الأمور في نصابها يجابه بحرب علنية وخفية ,هذا الهدف "الطعن في الإسلام" ولأنهم لا يستطيعون المساس به فهو دين الحق والحق هو الله فمن ذا الذي يستطيع أن يكون ندا لله , ولذا فهؤلاء المغرضون يتبعون طرقا ملتوية للسيطرة على العقول والممتلكات وتضخيم الأمور وتحريف الحقائق ليأخذ كل من اخذ على هواه , فابتدأ ناقوس الخطر في زماننا الحديث بالاتفاق مع الدولة الفارسية (إيران) من قبل بريطانيا وتسليمها إقليم الاحواز سنة 1925 , تلك البلاد العربية المسلمة التي عانت ولازالت تعاني فهي (فلسطين المنسية), لتكون إيران حائط الصد ضد الدولة الشيوعية الروسية الوليدة حينها ,والاتفاق الثاني كان بتسليم فلسطين إلى الكيان الإسرائيلي سنة 1948 , فالمخطط كان السيطرة على طرفي الهلال الخصيب (العراق, سوريا ولبنان ومنها إلى شبه الجزيرة العربية وباقي الدولة الإسلامية ) والاستيلاء على الأراضي ونزع الهوية العربية والتهجير وسلب الممتلكات , ولا يكون هذا إلا بغرس جهتين تختلف عن العرب في القومية والعقيدة (الفرس واليهود بمعونة وتخطيط الروم) ,فالهدف واحد وان تغير الاسم , هذا كله في بداية العصر الحديث , أما في وقتنا الحالي فبتخطيط غربي صهيوني وبأيدي وألسن عربية , فكانت الخطوة المؤثرة المباشرة المساس بالشخوص المنتسبة للإسلام وتحت كل المسميات وخاصة "السلفية"(والسلف هم صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم وأئمة الهدى من أهل القرون الثلاثة الأولى رضي الله عنهم), فالسلفية هم الذين ساروا على منهاج السلف من إتباع الكتاب والسنة والدعوة إليهما والعمل بهما , فأسلوب التفلت في الحوار والهجوم على هذا المنهج وأتباعه من شرذمة جهلت من بعد علم ما هو إلا إرهاب فكري يهدف إلى التشويه وزرع الفتن , لإشاعة الفساد والفاحشة فهم معاول لهدم الحق في أيدي الباطل ,ولكن سينقلب السحر على الساحر لان عقيدتنا في ديننا وقرآننا في صدورنا نحن امة الحق أتباع السلف الصالح "وكل الفخر", فالعديد من أعداء حرية الحق والتعبير قد شحذ قلمه ومنهم من شحذ لسانه وأصحاب الحل والربط والقرار كان قد شحذ سياسته وسلاحه .

حدثني زماني انه في تجربة علمية كان قد أحضر خمسة قرود، وُضعت في قفص وعُلق في منتصف القفص حزمة موز، ووضع تحتها سلما,بعد مدة قصيرة حاول قردا من المجموعة أن يعتلي السلم للوصول إلى الموز,وما أن يضع يده على الموز،إلا ورشاشا من الماء البارد يطلق على القردة الأربعة الباقين وأرعبهم,وبعد محاولات عدة وتكرار لنفس العملية وُجد أنه ما أن يحاول أي قرد أن يعتلي السلم للوصول إلى الموز ستمنعه المجموعة خوفا من الماء البارد , وعند إخراج احد القردة من القفص ووضع قرد جديد محله سنجده يحاول نفس المحاولة السابقة ولكن حينها ستهب مجموعة القردة المرعوبة من الماء البارد لمنعه وستهاجمه وبتكرار العملية وإخراج القردة القديمة ووضع الجديدة سنجد المشهد يتكرر والمنع من الوصول للموز لأي قرد جديد بل ومهاجمته وضربه بالرغم من توقف رشاش الماء البارد ولن يجرؤ على الاقتراب من السلم احد منهم وإلا سيلاقى بالضرب من المجموعة ولا أحد منهم يدري لماذا؟! ولكن هذا ما وجدت المجموعة نفسها عليه منذ أن جاءت!.

حدثني زماني .. أن تلك التجربة طبقت على الحيوان " أجلكم الله" ومن يحتج بها على واقع الحال الذي نعيشه فهو واهم مسمم الفكر أو مدفوع الأجر لإحباط الهمم لان الإنسان خلق في أحسن تقويم وتميز عن الحيوان بالعقل والإدراك ولكن للأسف وجه الشبه بين الإنسان المميز بالعقل وذاك الحيوان انه لا يُعْمِل العقل في الوجهة الصحيحة , بل مُسَيّر بتوجهات في كثير من الأحيان ضد توجهاته ,ولهذا نجد الكثير من يردد كما تردد الببغاء بلا فهم أو مسؤولية,وإذا أراد الخروج من تلك الدائرة الضيقة من الخوف والانهزام ومبدأ " هذا ما وجدنا عليه آباؤنا" فما عليه إلا الاستماع إلى فطرته التي فُطِرَ عليها وإتباع الحق المنطوي تحت إتباع هدي السنة والجماعة وإسناد الأمر إلى أهله.

حدثني زماني .. انه إذا أردنا رفعة وعودة للكرامة العربية المسلمة وجب أن يكون هناك أصول للحوار وتلك الأصول منبثقة من الأصول المحمدية التي ترتكز على الاعمار لا الفرقة والدمار والتحقير والاحتكار,ولكل من يعلن حرب المصطلحات بمسمياتها المتعددة والمتمثلون بكل الأشكال المنتمون لجهات تنفث السم بالعسل والمدّعون للوطنية والغيرة الإسلامية وهم ابعد ما يكون وهدفهم واحد "إطفاء نور الحق" فلن يكون ذلك لان في كل منا أكان مسلما أم عربيا فطرة "السادة القادة ", فنحن لا يجمعنا مكان ولا يخلو منا زمان , وسنخرج من تلك الدائرة الضيقة ومن زيف "البعض يريد إسكات الشعب" إلى حقيقة " الشعب يريد إعلاء الحق".

Enass_natour@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع