أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
فحوصات كورونا الإيجابية اقل من 5% 743 اصابة و16 وفاة بكورونا في الاردن وقفة قرب السفارة الإسرائيلية محكمة إسرائيلية تؤجل جلسة بشأن حي الشيخ جراح عودة العيادات والعمليات بمستشفى الملك المؤسس جزئياّ الملك وعباس يبحثان ملف الاعتداءات الإسرائيلية الحرارة بالعقبة تتجاوز حاجز الـ 44 درجة مئوية لجنة فلسطين في الأعيان: الاعتداءات الإسرائيلية تدفع المنطقة لمزيد من العنف تحركات أردنية لحشد موقف دولي يتصدى لإسرائيل 80 % من الأردنيين يفضلون التكنولوجيا بطلب الغاز إقرار نظام ترخيص شركات الصرافة لسنة 2021 الأردن يحذر إسرائيل من استمرار انتهاكاتها الاستماع لشهادة مورد الأوكسجين بقضية مستشفى السلط أبو هلالة يكشف عن بروتوكول جديد وفعّال لعلاج كورونا بنسبة 70% صرف دفعة مقدمة من الراتب التقاعدي عن شهر أيار اليوم الأمانة تنذر 44 منشأة مخالفة الاستيراد من سوريا لن يؤثر على المنتج الأردني التربية تعلن موعد الاختبارات النهائية للعام الدراسي الحالي الأمير الحسن يطالب بمد يد العون للفلسطينيين الحموري ينفي مداهمة منزل مالك مستشفى خاص
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك أنقذت أبناءها الـ 5 من الموت ثم وقعت الكارثة

أنقذت أبناءها الـ 5 من الموت ثم وقعت الكارثة

أنقذت أبناءها الـ 5 من الموت ثم وقعت الكارثة

28-11-2020 10:34 PM

زاد الاردن الاخباري -

لقيت امرأة روسية حتفها، بشكل مأساوي، يوم الأربعاء الماضي، بعدما استطاعت أن تنقذ أبناءها الخمسة من حريق شب داخل البيت وكاد أن يقتل الأسرة بأكملها.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن غولنارا كوتيلنيوك، 31 عاما، لقيت مصرعها في الحريق عندما انهار جزء من سقف المنزل فوق رأسها من جراء الحريق.

وقبل لحظات من الفاجعة، تمكنت الأم الروسية، من إخلاء كافة الأبناء الذين تقل أعمارهم عن 14.

وشب الحريق في وقت متأخر من يوم الأربعاء، بينما كان أفراد الأسرة نائمين في مدينة ياكوستك، أقصى شرق روسيا.

وقال رجال الإطفاء إن النار اشتعلت لأول مرة في المطبخ، بدء من الموقد، ثم امتدت إلى البيت الخشبي، فلم يعد المخرج سالكا بسبب اللهب.

ولأن الأطفال كانوا عالقين في غرفة من البيت، هرعت الأم الروسية إلى النافذة وقامت بتكسير الزجاج لأجل إخلاء فلذات كبدها.

وعقب ذلك، ساعدت ابنها على القفز من النافذة، ثم مدت إليه إخوته الأربعة الأصغر عمرا إلى أن نجوا جميعا من الحريق.

وبعدما أنقذت الأبناء الخمسة، سقطت دعامة من السقف على رأس الأم، بينما كانت تستعد إلى الفرار من البيت الذي تلتهمه النيران.

وعثر رجال الإطفاء على جثمان الأم، بعدما بادر الجيران إلى الاتصال بالسلطات لأجل إنقاذ المرأة.

وتم إدخال أحد الأبناء، وهو في التاسعة من العمر، إلى قسم العناية المركزة في المستشفى، بسبب حروق واستنشاق الكربون، ويقول الأطباء إن حالته مستقرة.

في غضون ذلك، أصيب الأطفال الآخرون بجروح في الوجه ومناطق أخرى من الجسم، لكن حالتهم لا تدعو إلى القلق.

ويرجح خبراء أن يكون خلل ما في الموقد قد أدى إلى إشعال الفريق، لكن التحقيق لا يزال جاريا لمعرفة السبب على نحو دقيق.

وأبدى الزوج الذي لم يكن في البيت، تأثرا بالغا برحيل زوجته، قائلا إنه كانت تتولى رعاية الأبناء "لا نعرف كيف ستصبح الأمور من دونها".

وقالت أناستازيا، وهي شقيقة الضحية، إن الابن البكر للراحلة لا يزال في حالة من الصدمة لأن والدته فارقت الحياة على مرأى منه.

وأضافت أن الابن البكر لا يتكلم ويقوم بكل شيء، بطريقة آلية، ومن المرتقب أن يزور طبيبا نفسيا، في الأسبوع المقبل.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع