أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
دراسة مسارين محتملين لعودة طلبة الجامعات الأطباء الاردنيين الذين قضوا بكورونا - أسماء العودات يتراجع عن وضع العوائق العمل : برنامج توكيد لم يأت لحل مشكلة البطالة 7 وفيات و934 إصابة جديدة بكورونا بالأردن 38 وفاة بحوادث السير و11 حالة انتحار في إقليم الجنوب بـ 2020 حرتوقة: نعمل على تحسين الخدمات المقدمة للمستثمرين الإمارات توافق على فتح سفارة في تل أبيب الامن يحقق في شكوى مواطن من مخالفة الكمامة وفاة عشريني بسقوط مصعد في إربد راصد ينتقد التضييق على الإعلاميين في مجلس النواب اعتماد رخص المهن المنتهية للعامين 2019 و 2020 أمانة النواب: ليست قواطع إنما حفاظاً على السلامة آخر مهلة لإعفاء غرامات تصاريح العمل من هو الأردني المحكوم 240 سنة في أمريكا؟ 56 سريرا للعناية المركزة بمستشفى العقبة الميداني تفاصيل منخفض جوي نهاية الأسبوع الجاري الملك: لن ننسى أرواح الجيش الأبيض العسعس: الهدف معرفة فائدة كل قرش يرصد عبيدات: من فاته أخذ المطعوم لا يفقد حقه لاحقاً
الصفحة الرئيسية آدم و حواء ما قبل السكري .. حالة صامتة ضارة بالصحة

ما قبل السكري.. حالة صامتة ضارة بالصحة

ما قبل السكري .. حالة صامتة ضارة بالصحة

28-11-2020 03:29 PM

زاد الاردن الاخباري -

يمكن لرصد حالة «مقدمات مرض السكري» (ما قبل السكري) مبكراً المعاونة في تجنب الإصابة بالمرض ذاته، وعدد من المشكلات الصحية الأخرى على المدى الطويل.

- « ما قبل السكري»

تعيش الكثير من السيدات مع مخاطرة صحية غير مرئية ـ و«ما قبل السكري» prediabetes، حالة ترتفع في إطارها معدلات السكر في الدم، لكن ليس إلى مستوى مرتفع بما يكفي لتصنيفها بوصفها مرض السكري.

في هذا الصدد، قال د. أسامة حمدي، البروفسور المساعد بكلية الطب التابعة لجامعة هارفارد ومدير البرنامج الإكلينيكي للبدانة داخل «مركز جوسلين لمرض السكري»: «رغم أن داء السكري يصيب واحداً من بين كل ثلاثة بالغين، فإن تسعة من كل 10. مصابون بهذا الداء».

وفي الوقت الذي لا تسبب مقدمات السكري أعراضا، فإنها قد تعصف بحالتك الصحية في صمت. وأوضح د. حمدي أن الأشخاص الذين يعانون من مقدمات السكري يواجهون نفس المستوى من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني.

وخلص تحليل نشرته دورية «المجلة الطبية البريطانية» في 18 يوليو (تموز) إلى أن مقدمات السكري تزيد مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 15 في المائة، وكذلك مخاطر الوفاة بأي سبب آخر بنسبة 13 في المائة عن المتوسط، وذلك خلال فترة متابعة للحالات بلغت في المتوسط قرابة 10 سنوات. وكانت مخاطر الوفاة المبكرة أعلى عن ذلك في الأفراد الذين يعانون مقدمات السكري والذين يعانون من تراكم ترسبات ضارة بالفعل في شرايينهم. وواجه هؤلاء الأشخاص مخاطر أعلى بنسبة 36 في المائة للوفاة خلال فترة متابعة بلغت ثلاث سنوات فقط. علاوة على ذلك، ربما تتسبب المستويات المرتفعة من سكر الدم التي تحدث في مقدمات السكري في الإضرار بالأوعية الدموية خلف العين (حالة تعرف باسم اعتلال الشبكية)، والتي يمكن أن تتسبب في فقدان البصر.

- ارتفاع مخاطر السكري

وفي حال عدم علاج حالة «ما قبل السكري»، فإنها غالباً ما تتطور إلى داء السكري الكامل، أي الحالة التي لا تستطيع فيها خلايا الجسم امتصاص الغلوكوز (السكر) من الدم على النحو المناسب. ويمكن أن يؤدي الارتفاع الناتج عن ذلك في مستويات السكر في الدم إلى المزيد من المشاكل الصحية. وبالإضافة إلى النوبات القلبية والسكتات الدماغية وفقدان القدرة على الإبصار، فإن مرضى السكري أيضاً أكثر عرضة لمشاكل الكلى والالتهابات.

في هذا السياق، شرح د. حمدي أن: «ما يتراوح بين 15 في المائة و30 في المائة ممن يعايشون حالة «ما قبل السكري» يصابون بداء السكري في غضون خمس سنوات».

- رصد الحالة لدى النساء

إذن، كيف يمكن للمرء التعرف على ما إذا كان يواجه مخاطر الإصابة بمقدمات السكري وأنه يتعين عليه إجراء فحوصات؟ هنا، أكد د. حمدي أن أي شخص يعاني أو يمر بواحد من العوامل التالية ينبغي له إجراء اختبارات صحية:

- زيادة في الوزن تصنف باعتبارها وزنا زائدا أو بدانة.

- تاريخ أسري يتعلق بالإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بين أقارب الدرجة الأولى، مثل أحد الوالدين، أو شقيق.

- تاريخ طويل من عدم انتظام الدورة الشهرية، أحياناً ما يرتبط بحالة تعرف باسم متلازمة تكيس المبايض.

- ظهور علامات على مقاومة الأنسولين على جلدك، بما في ذلك البقع الداكنة في منطقة الإبط أو التجاعيد في رقبتك (التي تشير إلى حالة تسمى الشواك الأسود acanthosis nigricans) أو مجموعات عديدة من الزوائد الجلدية.

- الإصابة بسكري الحمل أثناء الحمل.

- ولادة طفل يتجاوز وزنه 9 أرطال (4 كلغم تقريبا).

من ناحية أخرى، عادة ما يتخذ اختبار مقدمات السكري صورتين. بخصوص النساء في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، والمعرضات بشكل خاص لخطر الإصابة بمقدمات السكري ومرض السكري، فإنه ينبغي لهن استشارة طبيبهن لقياس مستويات الهيموغلوبين «إيه 1 سي». ويقيس هذا الاختبار معدلات السكر في الجزيئات داخل خلايا الدم، ويمكن أن يوفر للطبيب فكرة عن مستويات السكر في الدم خلال الأشهر الثلاثة السابقة.

في هذا الصدد، أشار د. حمدي إلى أنه: «إذا بلغت قياسات «إيه 1 سي» ما بين 5.7 في المائة و6.4 في المائة، فإن هذا يشير للإصابة بمقدمات السكري».

ومن بين المؤشرات الأخرى لمقدمات السكري وجود مستوى من السكر في الدم في حالة الصيام ما بين 100 إلى 125 مليغراما لكل ديسيلتر أو قراءة 140 إلى 199 مليغراما/ ديسيلتر بعد ساعتين من تناول مشروب يحوي 75 غراماً من الغلوكوز (عملية يطلق عليه اختبار تحمل الغلوكوز).

- تفادي مرض السكري

إذا كان الشخص مصاباً بمقدمات السكري، فإن الإصابة بمرض السكري ليست نتيجة حتمية، وإنما يبقى بإمكانه وقاية نفسه منه. وتتمثل الطريقة المثلى لإنجاز ذلك في اتباع أسلوب حياة صحي على نحو أكبر.

وأشار د. حمدي إلى أن البرنامج الوطني للوقاية من مرض السكري أظهر أن الأشخاص الذين كانوا يعانون من مقدمات السكري والذين تبنوا تغييرات مكثفة في نمط الحياة قللوا من احتمالية الإصابة بمرض السكري خلال السنوات الثلاث التالية بنسبة 58 في المائة. وأعرب عن اعتقاده بأن النهج الأكثر فعالية هو صياغة برنامج لإدارة الوزن يجمع بين استشارات التغذية، و150 دقيقة على الأقل من التمارين الرياضية أسبوعياً، ومجموعة متنوعة من التعديلات السلوكية المعرفية، مثل تعلم استراتيجيات الحد من التوتر واعتماد عادات غذائية صحية يمكنك تحملها على المدى الطويل.

في الواقع، لست بحاجة إلى إنقاص الكثير من الوزن لإحداث فرق في مواجهة خطر الإصابة بمرض السكري، ذلك أن البالغين المعرضين لخطر الإصابة بالسكري على نحو بالغ والذين فقدوا 5 في المائة إلى 7 في المائة فقط من وزن الجسم الأولي - أي ما يقرب من 8 إلى 11 رطلاً (3.6 - 5 كلغم) للمرأة التي تزن 160 رطلاً (72.5 كلغم) - قللوا من خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة 58 في المائة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع