أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تسجيل 16 وفاة و706 إصابة جديدة بكورونا في الاردن عبيدات: عدم التزام واضح يوم الجمعة القطامين: ما شهدناه مؤشر على فشل الخطة الخلايلة : نأمل أن لا نضطر إلى إغلاق المساجد وزير الداخلية : مخالفات صريحة لقانون الدفاع وأوامره العايد: الاستهتار قد يعيدنا للمربع الأول محمد بن زايد: وشائج عميقة من الأخوة وعلاقات راسخة تجمع بين الإمارات والأردن 29 طالب توجيهي في مراكز الإصلاح مطالب بإحالة اتفاقية الغاز للتحكيم الدولي انتحار شاب أردني في الكويت اسبوع بارد بامتياز ودرجات حرارة متدنية وتوضيح حول فرصة تساقط الثلوج الكسبي: المستشفيات الميدانية بنيت بسواعد وخبرات أردنية العلي: الاستمرار في فتح القطاعات والنظر بأي أنشطة جديدة يعتمد على الوضع الوبائي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في مقدمة مستقبلي جلالة الملك لدى وصوله ابوظبي وفاة خالد أبو ريا المحكوم بالسجن 8 سنوات بقضية تهديد السفارة الاسرائيلية بسجن الموقر هام من الدفاع المدني إلغاء حظر الجمعة انعكس ايجابا على قطاع الألبسة الصفدي: أمن السعودية من أمن الأردن محافظة : لا سند علمياً لتحديد عمر انتهاء كورونا أميركا تمنح براءة اختراع لأكاديمي أردني
(خ.ت) في قبضة رجال الأمن العام
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة (خ.ت) في قبضة رجال الأمن العام

(خ.ت) في قبضة رجال الأمن العام

26-11-2020 11:05 AM

فايز شبيكات الدعجه - اعلنت مديرية الأمن العام انها القت القبض على المشبوه (خ. ت) َومجموعته الذي كان قد أرعب منطقة حي نزال ، والمناطق المجاورة لها ، وشكل مجموعة من الخارجين على القانون منذ سنوات. ثم اعلنت لاحقا انه بعملية نوعية أخرى قبضت على عشرة من الاشخاص المطلوبين.وضبط بحوزتهم عدد من الاسلحة النارية والذخيرة وكميات من المواد المخدرة وان هذه العمليات تأتي بايعاز من مدير الامن العام اللواء الركن حسين الحواتمة لاستكمال الحملة الأمنية التي تنفذها المديرية للقبض على الخارجين عن القانون من فارضي الإتاوات ومرتكبي أعمال البلطجة وترهيب المواطنين وترويعهم. وهي رسالة تحذيرية واضحة لكل من تسول له نفسه الانزلاق في مجاهل الانحراف والمساس بحالة الطمأنية والاستقرار بأنه سيوجه ذات المصير.
بصراحة اسعدنا القبض على (خ. ت) وسماع تكرار الاعلان عن تطويراسلوب عمل الأمن العام، وان الجريمة بدأت تتضائل ،وأصبح بإمكاننا الإنصات بثقة لأي مسئول امني يتحدث عن حل مشكلة الإعداد الكبيرة من المستثمرين والشركات والمصانع التي كانت تقوم بدفع مبالغ طائلة مقابل عدم التعرض لها من قبل الخارجين عن القانون.
مع تواصل العمليات الميدانيه الرشيقة بدأنا نقتنع ان المسألة ليست مجرد حمله أمنية عابرة، أو غارات متذبذبه تنفذ بين الحين والآخر على اوكار المجرمين، وإنما مداهمات مكثفة تجري في سياق استراتيجية وطنيه مصممة لاستئصال الظواهر الجنائية الكبري وازالتها عن حيز الوجود،والتأكيد على استعاده صفاء الوضع الأمني وتنقيته من الشوائب الجرمية.
الخصائص الاقتصادية واضحة في الانجازات الأمنية الأخيرة، فالجريمة طاردة للاستثمار بشكل عام ، والاستثمار الأردني مائل بدون بلطجية بسبب الجائحه والاوضاع الإقليمية القلقة ، وكاد تكرار هجوم (خ. ت) وأمثاله على المنشئآت الاقتصادية ان يكمل دائرة الانهيار الاقتصادي لولا صاعقة الإنقاذ والمداهمات الأمنية الجارية تباعا والتي أخذت تحتل مكانا أساسيا في تأمين سلامة الاستثمار الوطني.
الكثير من المطلوبين الخطرين وفارضي الاتاوات يقبعون في قيعان السجون منذ انطلاق العمليات الأمنية، والبقية تأتي وفي طريقها إلى هناك، ويواجهون عقوبات ثقيله قد تصل إلى الأشغال الشاقة خمسة عشر عاما ، واذا ما صدرت بحقهم العقوبات المشدده العادله فأنهم لن يخرجوا منها قبل ان يبلغوا من الكبر عتيا.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع