أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
حالة الطقس اليوم : كتلة هوائية معتدلة الحرارة حماية الطبيعة: اصطدام الطيور بخطوط الكهرباء لا يتسبب بانقطاع التيار ابو غزالة : “صفقة القرن العالمية الجديدة” .. رسالة مفتوحة إلى أمتي العربية الأوبئة: لا نية لجرعة ثالثة من اللقاح "زاد الاردن" تنشر لائحة الاتهام الكاملة في قضية الفتنة .. !! وثائق أسعار العقارات التجارية تهبط 12% بالأردن عبدالرحيم الهزايمة مديرا لمؤسسة الايتام .. واعفاء شركات الاعلانات من رسوم اللوحات صبره يحذر من خسارات كبيرة ستحل بالمزارع الأردني قضية الفتنة: الشريف حسن برسالة للأمير حمزة "انطلق أنا اثق فيك يا رجل"!! السفير السعودي بعد لقاء الملك: طاقة ايجابية متجددة المعشر والمصري وبني مصطفى والزيادين في جلسه حوارية المصري : بحاجة إلى إصلاحات حقيقية تنقلنا إلى مصاف الدول الديمقراطية ​العضايلة: لهذا شاركنا في "اللجنة الملكية" ولن نخذل "الشارع" الطراونة: نصبو لمنظومة تحديثية تصبح رديفة للعشائر الليرة اللبنانيّة تفقد 90 بالمئة من قيمتها مهم من سلطة العقبة حول السماح بدخول المدينة ترجيح الانتهاء من قضية الفتنة خلال 4 أشهر مخالفة 353 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع رسميا .. نتنياهو خارج المشهد السياسي محافظ العاصمة يمنع ندوة للشواذ
الصفحة الرئيسية أردنيات “كورونا” يدفع الحكومة لمزيد من التشدد

“كورونا” يدفع الحكومة لمزيد من التشدد

“كورونا” يدفع الحكومة لمزيد من التشدد

02-11-2020 04:44 AM

زاد الاردن الاخباري -

أكدت الحكومة أن الانتخابات النيابية للعام 2020، ستجري في موعدها الدستوري، بـ10 من الشهر الحالي، فيما فرضت حظرا شاملا بعد ساعة من صدور نتائج الانتخابات النيابية، ولمدة 4 أيام، في حين قررت تمديد فترة الحظر الليلي اليومي ليبدأ من 9 مساء للمؤسسات و10 ليلًا للأفراد حتى الـ6 صباحا، واغلاق المسابح ونوادي اللياقة ومدن الترفيه والتسلية اعتبارا من اليوم ولإشعار آخر.
وأشارت الحكومة إلى ارتفاع نسبة الإصابات بفيروس كورونا المستجد في المملكة 16 %، وان الطاقة الاستيعابية للأسرة وفي غرف العناية الحثيثة تقترب نسبتها من النصف، بينما أكدت أنها تسعى لإقامة 3 مستشفيات ميدانية في الوسط والشمال والجنوب.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، شارك في جانب منه رئيس الوزراء بشر الخصاونة، وعقد بدار رئاسة الوزراء أمس، وزراء الشؤون السياسية والبرلمانية / الدولة لشؤون الإعلام بالوكالة موسى المعايطة، والصحة نذير عبيدات، وأمين عام وزارة الصحة لشؤون الأوبئة مسؤول ملف كورونا في المملكة الدكتور وائل الهياجنة، للإعلان عن إجراءات وقرارات جديدة للتعامل مع تطورات وباء فيروس كورونا المستجد.
إلى ذلك، أعلن الخصاونة عن أن مجلس الوزراء قرر، أمس، وبناء على توصيات اللجنة الوطنية لمكافحة الأوبئة، زيادة ساعات الحظر الليلي اعتبارا من اليوم الاثنين، بحيث يبدأ للمنشآت اعتبارًا من الـ9 مساء، وللأفراد من الـ10 مساء، وحتى الـ6 صباحًا.
وقال إن الحكومة أخذت بتوصيات لجنة الأوبئة، لجهة التشديد على ارتداء الكمامة والتباعد الجسدي والاجتماعي، وضرورة تقليل الاكتظاظ والازدحام العام وتمديد ساعات الحظر الليلي.
وأكد الخصاونة أن الانتخابات النيابية ستجري في موعدها الدستوري بالعاشر من الشهر الحالي، لافتًا الى موافقته على طلب مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب تعديل تعليمات إجراء الانتخابات النيابية.
وأشار إلى أنه أوعز بنشر هذه التعليمات في الجريدة الرسمية بعدد خاص، وعلى إثر نشرها اتخذ مجلس مفوضي الهيئة، قرارا بتعليق ومنع المقار الانتخابية للمترشحين وبالتالي لن يقام بها أي نشاط وبدئ بإجراءات غلقها حماية للمواطنين والسلامة العامة.
وأكد الخصاونة أن الحكومة ستقوم وبعد إعلان النتائج الرسمية للانتخابات، المتوقع وفق تقديرات الهيئة بعد عصر يوم الـ11 من الشهر الحالي، بفرض حظر تجول شامل يستمر حتى الـ6 من صباح يوم الـ15 من الشهر نفسه.
وأعلن عن إغلاق مراكز اللياقة البدنية والمسابح العامة، بما فيها تلك الموجودة في الفنادق والمجمعات السكنية والسياحية، في جميع أنحاء المملكة، اعتباراً من اليوم، وكذلك مدن الترفيه والتسلية وأماكن لعب الاطفال بالأماكن المغلقة، حتى إشعار آخر.
وقال الخصاونة إن مديرية الأمن العام وفرق التفتيش الرسمية، ستقوم اعتبارًا من اليوم بتشديد الرقابة على الالتزام بسبل الوقاية من عدوى الفيروس، خاصة ارتداء الكمامات والتباعد ومنع التجمعات، وتحرير المخالفات بحق الأفراد والمنشآت المخالفة، بموجب أوامر الدفاع.
وأشار إلى الاستمرار بالتعليم عن بُعد في المدارس والجامعات حتى نهاية الفصل الدراسي الحالي، مضيفًا "اتوجه للأمهات بالقول: ندرك الفجوات الموجودة في الابتعاد عن التعليم التفاعلي الموجود في الغرف الصفية. ولكن هناك إحصائية بأن الجامعات والمدارس ترفع العدوى بنسبة 34 %”.
وكان الخصاونة استهل المؤتمر الصحفي بالقول إننا "راقبنا جميعا خلال الاسبوع الماضي التصاعد في أعداد الإصابات وأعداد الوفيات بين المواطنين والكوادر الطبية الذين قضوا خلال التصدي لهذا الوباء”، متقدما بالتعزية لأسرهم وذويهم.
وأكد أن الوسيلة الأساسية في تجنب العدوى تكمن في اتباع وسائل الحماية والوقاية وفي مقدمتها ارتداء الكمامة والتباعد، مستغربا ممن ما يزالون يتحدثون عن ان الجائحة مجرد بدعة رغم انها فتكت بحياة الكثيرين وأصابت الملايين.
وقال الخصاونة "نحيي قطاعنا الصحّي وكوادرنا الطبيّة والتمريضية ونشكرهم على جهودهم الكبيرة، ولهم علينا واجب الدعم والمساندة”، مؤكدا ان الحكومة تعمل على تعزيز السعة السريرية والبنية التحتية من خلال استئجار مستشفى والعمل مع القوات المسلحة لبناء مستشفيين او ثلاثة مستشفيات ميدانية في شمال ووسط وجنوب المملكة لرفع القدرة الاستيعابية والسعة السريرية وغرف العزل والعناية الحثيثة.
وشدد على أنه لا توجد أي قرارات أو إجراءات تتخذها هذه الحكومة أو أي حكومة في العالم تكون وحدها كافية لمواجهة هذه الجائحة، "ونحن نعول على وعي المواطن وشهامته بإدراك ان وسائل الوقاية العامة هي السبيل الأكثر نجاعة للحماية من الفيروس والمساهمة في تسطيح المنحنى الوبائي لحماية قطاعنا الصحي ومواطننا والابتعاد عن فرضيات واحتمالات اللجوء الى اساليب اقسى على اقتصادنا الوطني ومواطنينا فرضت نفسها على دول أكبر من الأردن”.
وأعاد الخصاونة التأكيد أن ديدن هذه الحكومة سيكون دائما المصارحة والمكاشفة والمراجعة والتصويب، معربًا عن تقدير الحكومة لرسالة الإعلام والصحافة وتفاعلها مع القضايا والمستجدات على الساحة المحلية.
عبيدات، بدوره قال إن نسبة العينات الإيجابية من إجمالي فحوصات "كورونا” اليومية، ارتفعت إلى 16 %، مضيفا أنه تم التعاقد مع أحد المسشتفيات الخاصة في عمان، لشراء خدمات منها، على أن تقدم 200 سرير عادي و40 سرير عناية حثيثة.
وأوضح أن وزارة الصحة تعمل على إنشاء 3 مستشفيات ميدانية، في الشمال والوسط والجنوب، مشيرًا إلى أن الوزارة تبذل جهودا كبيرة وتنسق مع جمعية المستشفيات الخاصة لزيادة مشاركة القطاع الخاص.
ولفت إلى أنه لم يصدر عن لجنة الأوبئة توصية بحظر شامل لمدة أسبوعين.
وتابع عبيدات أن وزارته تعمل على استقطاب أكبر عدد ممكن من الكوادر الصحية الموجودة خارج "الصحة”، وسيتم منحهم تسهيلات كبيرة لتسهيل استقطاب كوادر إضافية للعمل بالوزارة، داعيًا الكوادر للمبادرة بالتعاون مع "الصحة” بهذا الخصوص من أجل زيادة قدرات الوزارة لكي يكون العمل مناسبا ومريحا لهذه الكوادر التي تعبت وكانت تعمل ليل نهار وبدون استراحة.
وأكد أن حماية الكوادر الصحية أمر مهم، لافتًا إلى أن الوزارة طلبت من كل المستشفيات تأمين جميع وسائل الوقاية الشخصية للكوادر العاملة فيها، وإبلاغ "الصحة” بكل ما تحتاجه من وسائل وقاية صحية.
وبين عبيدات أن الأردن تعاقد مع الشركات لتزويد الأردن بـ2.2 مليون جرعة لـ”كورونا”، عند اعتمادها، حيث سيتم توزيعها حسب الأولوية الصحية.
الهياجنة، من جهته كشف عن أنه تم التواصل مع 12 ألف مواطن مصاب ومعزول منزليا، إذ سيتم الإعلان اليوم عن أرقام شفاءهم، موضحًا أن آلاف المرضى تم عزلهم منزليًا، وإن طواقم طبية مساندة تتصل مع كل مريض لتحديث وضعه الصحي.
وقال إنه تم تحديث بروتوكولات منع انتشار عدوى "كورونا” بين الكوادر الصحية، وتم توزيعها على المؤسسات الصحية، مبينا أن وزارة الصحة حدّثت مخزونها من وسائل الوقاية الشخصية، وستبقى في متناول الكوادر الصحية لأشهر مقبلة.
وأكد الهياجنة أنه "تم الإعلان عن شراء خدمات لعدد من الكوادر الصحية التي ستساهم في العمل الآني والمستقبلي، في مستشفيات وزارة الصحة والمستشفيات الميدانية”.
وزاد أنه تم الإعلان عن الحاجة لأطباء باطنية، وعناية حثيثة، وتخدير، وأطباء عامين، وممرضين، ومعالجي تنفس، مشيرًا إلى أنه تم تعيين العديد من معالجي التنفس في الفترة الماضية.
وشدد الهياجنة على أنه تم استثناء الممرضين ذوي الاختطار العالي من أن يكونوا في الواجهة الأولى في التعامل مع مرضى "كورونا”، مبينًا أن إشغال الطاقات الاستيعابية للأسرة العادية على مستوى المملكة، يقترب من النصف، بينما يزيد إشغال أسرة العناية الحثيثة عن النصف.
وبلغ إشغال أجهزة التنفس الاصطناعي الثلث تقريبا، حسب الهياجنة الذي قال إن وزارة الصحة ستعمل على استئجار مستشفيات، بينما تبرعت منظمة أطباء بلا حدود بنحو 40 سريرًا لأحد مستشفيات المملكة.
وأعلن الهياجنة عن إعادة توزيع الفحص السريع لـ”كورونا”، الذي يستغرق 45 دقيقة، إلى ساعة لإظهار النتيجة، في حين جرى شراء جهازي فحص وتوزيعهما على طوارئ المستشفيات التي تستقبل مرضى عاديين ومرضى ذلك الفيروس.
المعايطة، من جانبه قال إن الهدف من تمديد ساعات حظر التجول الجزئي الليلي، وفرض حظر التجول الشامل لثلاثة أيام بعد إعلان نتائج الانتخابات النيابية، هو الحفاظ على صحة المواطنين وسلامتهم، وتجنب فرض حظر تجوّل شامل لفترة طويلة.
وجدد التأكيد على أن الحكومة لا تنوي فرض حظر التجول الشامل لمدد طويلة حالياً، مشيراً إلى أن اتخاذ مثل هذا القرار سيكون صعباً.
وحول آلية تنفيذ حظر التجول الشامل بعد إعلان نتائج الانتخابات، توقع المعايطة أن يكون 11 الشهر الحالي يوم عمل كامل، وأن يكون الذي يليه حظر تجول شامل ويستمر حتى صباح يوم الـ15 من الشهر الحالي.
وأوضح أن الحظر سيكون مشابها لحظر التجول الشامل المطبق خلال أيام الجمع في الأسابيع الماضية، لافتا إلى أن الإعلان عن آلية الحظر وموعده سيكون قبل مدة كافية وبالتنسيق مع الهيئة المستقلة للانتخاب.
وأكد المعايطة أن إجراء الانتخابات النيابية في ظل أزمة كورونا لا يشكل خطرا على صحة المواطنين، مضيفا أن الخوف من انتشار العدوى بين الناخبين يتشكل من خلال التجمعات التي تحدث قبل وبعد يوم الاقتراع، "لذلك جاء حظر التجول الشامل بعد إعلان نتائج الانتخابات”.
ولفت المعايطة إلى أن القرارات التي اتخذتها الحكومة المتعلقة بتمديد ساعات حظر التجول الجزئي الليلي وإغلاق مراكز اللياقة البدنية والمسابح العامة بما فيها الموجودة في الفنادق والمجمعات السكنية والسياحية في جميع أنحاء المملكة، وإغلاق مدن الترفيه والتسلية وأماكن لعب الاطفال في الأماكن المغلقة، سيبدأ العمل بها اعتبارا من صباح اليوم. -(بترا)








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع