أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ترامب يعترف بفوز بايدن والبيت الأبيض يبدأ اجراءات نقل السُلطة الثلاثاء .. أجواء باردة نسبياً نهاراً وباردة ليلاً ما معدل زيادة الوفيات بالأردن بسبب كورونا؟ خبير روسي : تنبؤات غيتس ستهز العالم إن صدقت السعودية تنفي اجتماع بن سلمان ونتنياهو تنسيب بالموافقة على اعادة موظف الى منصبه في بلدية اربد بعد اخفاقه بالانتخابات النيابية الأردن يدين الهجوم الإرهابي على محطة توزيع منتجات بترولية في جدة ارادة ملكية بالموافقة على نظام المركز الوطني لمكافحة الأوبئة متضمنا تحديد مهامه - نصّ النظام ابو زيد : سماسرة لبيع " الخادمات " والاتجار بهن على صفحات الفيسبوك بالأرقام : أثر الانتخابات النيابية على تفشي فيروس كورونا المستجد في الأردن حقيبة مشبوهة في العقبة والامن يوضح .. “صورة” مدير مستشفى الأمير حمزة: نسبة شفاء مرضى الكورونا في غرف العناية الحثيثة 70% داودية “يكتشف” محطة زراعية في معان طالها “الاهمال” بالارقام .. اجمالي اصابات كورونا في كل محافظة و العقبة الاعلى بمعدل اصابات لكل 100 الف نسمة هل ترفع الحكومة سعر الكاز مع بداية شهر كانون الأول ؟ من يوجه الضربة القاضية لفيروس كورونا .. اللقاح أم العلاج؟ وفاة الامام السابق للمسجد الحسيني سمور أستاذ تطوير أدوية أردني : كورونا سيبقى دون علاج أردنية تتبوأ منصب متقدم في البيت الأبيض . طالع التفاصيل تصاريح مرور للإعلاميين خلال الحظر
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث الشوعاني يكتب .. هل سيفقد قدامى المجلس...

الشوعاني يكتب ... هل سيفقد قدامى المجلس مقاعدهم ويصعد الشباب إلى قبة البرلمان لإحيائه من جديد .

الشوعاني يكتب .. هل سيفقد قدامى المجلس مقاعدهم ويصعد الشباب إلى قبة البرلمان لإحيائه من جديد .

18-10-2020 07:29 AM

زاد الاردن الاخباري -

بقلم : احمد صلاح الشوعاني - من الواضح أن تخبط الكبار يدل على أنهم فقدوا السيطرة على دفة القيادة على حملاتهم الانتخابية و ناخبيهم وفقدوا الأصوات التي كانوا يعتقدون أنهم سيحصدونها في صناديق الاقتراع الخاصة بهم .

وبات هناك حاجز كبير بينهم وبين وصولهم للمجلس الذي بات حلم لن يتحقق في المرحلة الجديدة ، وخاصة المرشحين الذين كانوا يعتقدون أنهم أساطير الانتخابات السابقة .

هؤلاء الأشخاص الذين رصدوا لحملاتهم الانتخابية ملايين الدنانير ثمن لشراء الأصوات والحملات الدعائية وطرود الخير التي تخرج متخفية باسم جمعيات ومراكز يديرها هؤلاء الأشخاص من خلف الكواليس ، كرؤساء فخريين محاولين شراء ذمم الناخبين بطرد ومغلف لا يحمل بداخلة عشرون دينار وربطة خبز .

منهم من استقال ومنهم من أقيل ومنهم من طرد و شكلوا القوائم وادخلوا الشباب والوجوه الجديدة معتقدين أن الوجوه الجديدة ستكون الجسور التي سيسيرون عليها للوصول للمجلس .

لكن السحر انقلب على الساحر ، ليعلوا صوت الشباب والوجوه الجديدة في العديد من الدوائر الانتخابية ، ليسقط شعبيا من كان يتغنى بأنه الأقرب لكرسي المجلس ، ويفقد الأمل بالوصول للكرسي و الحصول على الحصانة ورقم لوحة المركبة المحمي ، وميزات باتت تشكل حلم و كابوس لهؤلاء الأشخاص الذين يحلمون كل ساعة بتأجيل موعد الانتخابات كي يعوضوا بعض الشيء مما فقدوه أو حتى محاولة شراء ذمم أعضاء القوائم التي باتت تهدد دخولهم إلى قبة البرلمان .

مرشحون باتوا في حكم الخاسر بعد دفع الملايين وخسارة القواعد الشعبية لعدم صدقهم مع أنفسهم قبل أن يصدقوا مع الناخبين .

المجلس بحاجة لأصحاب الخبرة الجدد الذين تواجدوا فيه لدورتين سابقتين السابع والثامن عشر فقط ، كي يعلموا النواب الجدد كيف يدار المجلس ولمنحهم الخبرة التي سيحتاجونها في الأيام والأشهر الأولى .

وللحديث بقية أن كان بالعمر بقية :

اللي على رأسه بطحة يحسس عليها








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع