أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الرفاعي والمعشر نائبين لرئيس مجلس الاعيان ضبط سلاح جريمة مشاجرة الصريح محافظ إربد يتحدث عن مشاجرة الصريح توضيح هام من الأمن حول فيديو متداول بالفيديو .. تجدد أعمال الشغب في بلدة الصريح على خلفية الوفاة والدرك يتدخل إيعاز بتفعيل الخطة الوطنية لمواجهة الأحوال الجوية دراسة عمل امتحان توجيهي خاص بذوي الإعاقة 66% من ذوي الإعاقة في الاردن لا يعملون الهواري رئيساً للمركز الوطني للأوبئة المياه تتسلم آليات متقدمة من ألمانيا تشكيل لجان مجلس الأعيان - اسماء شرط تابليت الحكومة: عدم وجود انترنت الأمانة: مخالفة 86 فردا و149 منشأة وفق أوامر الدفاع الاربعاء عبيدات: ندرس حصول المتعافين من كورونا على اللقاح 1.772 مليار دينار تحويلات الأردنيين في الخارج نقابة الممرضين تطالب بمعاقبة المعتدين على احد منتسبيها في مستشفى الكرك وزير الصحة يبشر الأردنيين بشأن لقاح كورونا تجدد الشغب في الصريح - فيديو أطباء: وفيات كورونا بمستشفيات الأردن عالية بحث تسهيل الإجراءات على المستثمرين
على هامش جريمة الزرقاء... ملاحظات
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام على هامش جريمة الزرقاء .. ملاحظات

على هامش جريمة الزرقاء .. ملاحظات

15-10-2020 01:13 AM

*فايز شبيكات الدعجه - اولا:- بعيدا عن بركان العواطف الشعبي الذ ي انفجر بوجه مجرم الزرقاء وصدور الحكم الشعبي عليه بالإعدام، لا بد من القول بأن القانون لن يسعف المجتمع الأرني فيما ذهب إليه من توقعات حول العقوبة التي سينزلها بحقه القضاء الذي يعزل نفسه عن تأثير العواطف والانفعالات التي تثور عقب اقتراف الجرائم البشعة تحقيقا للعداله.
ثانيا:- بعد ما يزيد عن اربعين عاما من العمل والدراسة في مجال الجريمة واذا ما استثنينا الامراض العقلية باعتبارها خلل عضوي، توصلت الى ان الاستعدادات الداخلية للاجرام موجودة في النفوس، لكنها في حالة سكون وتحتاج الى فرصة آمنة او موقف انفعالي حاد ليبرزها الى حيز الوجود .
كأن للانسان شخصيتين متناقضين، احداهما فاضلة مكشوفه وكما تظهر للعلن وفيها يكون الانسان ممثل، واخرى شريرة مختبئة يحكمها الشر والغرائز والشهوات لكنها حبيسة وتحاول الافلات وتظهر عندما تحين الفرص وتشعر بالأمان أو عند انعدام الخوف من العقاب الإلهي والدنيوي، والموضوع نسبي ومتفاوت بين شخصية واخرى.
المجتمعات الوادعة التي تصاب بالفوضى والحروب يتحول الناس فيها الى وحوش ومجرمين وقتلة وارهابيين، وتتحول الى مناطق جاذبة لعشاق الجريمة والقتل . اشارات اخرى يمكن التقاطها ممن حولنا وتعطي ذات الدلالة، الكثيرون يشعرون بالسعادة والنشوة وهم يتابعون الاسد يلاحق الفريسة ويقتلها ويمزق اشلاءها، على عكس القليلون الذين ينظرون لنفس المشهد بمرارة وحزن وهم يرون الضحية ترتجف من الخوف، وتتألم وتموت بطريقة بشعة، ثم لننظر الى مايجري في السر ويكشفه القدر او ما يفعلونه في السفر والاغتراب.
الكثير الكثير من الوادعين بيننا ممن نتعامل معهم بحكم الصداقة والقرابة او المعرفة بشكل عام هم في الحقيقة مجرمين مختبئين بانتظار الفرصة المناسبه، وما يمنعهم الا الخوف من العقاب، لكن اغلبهم يموتون قبل ان تتهيأ لهم فرصة الاجرام، مجرد غلطة او زلة لسان تجعل القريب او الصديق الحميم عدوا حاقدا لا يغفر، وقد لا يتوانى في الأقدام على ارتكاب جريمه نكراء لا تتناسب مع الدوافع والاسباب.
ثالثا:- التهم الناريه الموجهة لأجهزة الأمن والقضاء والداخليه والشخصيات الوطنية تهم وهمية نزقة وليس لها سند عقلاني ولا تلامس الواقع، فلا أحد يمكنه التنبؤ بأقدام المجرم على ارتكاب جريمته الشنعاء ببتر يدي الفتى المغدور وفقيء عينيه.
*عميد متقاعد ومدير سابق لإدارة السجون وإدارة المعلومات الجنائية








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع