أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الخرابشة: أسعار الكهرباء المصدرة للبنان تعتمد على النقط المناصير مستشارا في التربية والطويقات مديرا بالوكالة حزمة الإقراض الزراعي حققت 5000 فرصة عمل طالبان تمنع الاختلاط في المطاعم والفنادق السفير التونسي يزور البحوث الزراعية استقالة المحارمة من عمومية الجزيرة يفتح باب التكهنات بانتقاله لرئاسة للفيصلي حقيقة وفاة طفلة اردنية بصفعة من والدها أكثر من 100 مليون دولار عجز أونروا 26 % نسبة الإنجاز بمشروع تأهيل طريق الشحن الجوي 22 مليون دينار أرباح البنك الاستثماري في 2021 الصين تبني مواقع عسكرية قرب أفغانستان طالب أردني يكتشف خطأ في مادة العلوم الملك: الأردن حريص على تعزيز التعاون مع بريطانيا إخلاء وزارة الصحة الأميركية بسبب قنبلة .. انخفاض إنتاج السيارات في بريطانيا للشهر الثالث على التوالي رئيس الوزراء السوري يزور محافظة درعا الملك: ضرورة وقف الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب 11 الف وفاة بكورونا في الاردن الامن العام : بدء العمل بترخيص غرب عمان في منطقة مرج الحمام الاسبوع القادم فحوصات كورونا الايجابية اقل من 5%

المهندسة

01-02-2010 10:58 PM

كل صباح، حين أوصل زينة إلى مدرستها أقف أمام متجر بجانب منزلي من أجل تصفح (الرَّأي)... ويلفت انتباهي سيارة لتدريب القيادة.. تقف منتظرة (المهندسة).. لا أعرف اسمها ولكن هكذا يناديها المدرب.

اقف بجانبهم، وتصعد المهندسة وثمة رائحة شديدة للعطر تملأ الشارع، وابتسامة على المحيا.. وما يعجبني في الأمر هو ارشادات المدرب.. اسمعه دائماً يقول: (رجلك قيميها عن الدعسة)، ثم يقدم جملة أخرى :(ركزي زبّطي المرايا..) وأحياناً وإمعاناً في الارشادات والنصائح يقول: (لأ.. لأ.. لا تحني ظهرك) اشعر انه درس لياقة أكثر منه (سواقة).

البارحة قالت المهندسة للمدرب: (شوف هادا الشب بلبكني بظل يطلع عليّ).. وأنا على الفور اعدت نظري إلى الصحيفة كي أوهم المدرب بأني منشغل في قراءة مقالٍ ما.

يعجبني مدرب السواقة.. هو يقدم ارشادات ونصائح ايجابية.. والمهندسة تستمع بامعان، وأحياناً ومن قبيل الاصرار والتحدي، يطالب المدرب المهندسة بان تخفف رجلها عن البنزين وهي تفعل ذلك ومن أجل زيادة الثقة والحماسة يصرخ المدرب: (أحسنت، أحسنت ممتاز.. أعطي غماز).

وفي هذه اللحظة ولدى أول متر قيادة.. أصرخ بأعلى صوتي: (سليمان... اجاك مارلبورو أجنبي).. هنا ونتيجة للصراخ تقف السيارة وتبدأ المهندسة بالشكوى للمدرب قائلة: (هيو شايف عم بلبّك فيّ).

نحن الآن في الدرس الثامن وأكثر مسافة قطعتها المهندسة هي (10) أمتار والسبب أنها كما تدعي .

اليوم استطاعت المهندسة تحريك السيارة.. وارتطمت قليلاً بالحاوية.. وأنا وحسونة وسليمان صارَ صباحنا مرتبط بمتابعة المهندسة والمدرب.. ولكن للأسف لم تتخط المهندسة حاجز ال(8) أمتار.. والسبب اننا جميعاً صفقنا .. وصرخنا تشجيعاً لها... وهي الأخرى صرخت وشكت للمدرب قائلة: (عم بلبكوني.. مو ئادرة أكمل).

أحياناً أشعر اني مثل المهندسة تماماً... أضع قدمي على دواسة البنزين وانطلق في الكتابة أقول في داخلي المدى مفتوح ولا محدّدات للسرعة.. ولكن هناك عبد الوهاب (بلبكني...).

لحظة كتابتي المقال علمت أن هناك اجتماعاً مع رؤساء تحرير اليوميات يعقده رئيس الوزراء.. أريد أن أكتب في الموضوع ولكني (متلبك)..

.. بصراحة عم (بلبكوني).

hadimajali@hotmail.com


عبد الهادي راجي المجالي





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع