أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ثاني وفاة بكورونا في العقبة منذ بدء الجائحة أطباء "الملك المؤسس" استلموا نصف رواتبهم فقط منذ شهر 6 (شاهد) مزيج "كورونا" والنفط في الأردن: استعدادات ما قبل عاصفة الأزمات! هل التقطت الحكومة السابقة التوجيهات الملكية .. أم تراخت؟ إغلاق مقر اتحاد كرة القدم لإصابة أحد موظفيه تحذيرات من عبور كورونا حاجز الـ4000 إصابة يوميا في الأردن كورونا يزداد خُطورةً في الأردن والشارع يبحث عن وعود الوزير السابق جابر الهياجنة: من 40% الى 60% من حالات كورونا لا تظهر عليها اعراض الموساد يسرق جرعات من لقاح كورونا الصيني مدير مستشفيات البشير: سعد جابر كان يقول لي "دبر حالك" (شاهد) وزير الأشغال: قطاع الهندسة بحاجة لجهود كبيرة لتجاوز تحديات أزمة كورونا عباسي: جمهور الوحدات أعطى رونقا للكرة الأردنية الخشمان يرد على زريقات: مستشفى حمزة لم يغلق احمد الوكيل يكتب : شتاء أسود قادم .. يا دولة الرئيس كيف غيّبت كورونا مفهوم الأمان الوظيفي؟ 27 ألف إصابة كورونا نشطة في الأردن تعليق الدوام في هيئة الإعلام 48 ساعة الهياجنة: كورونا أضاف عبئا جديدا على الجهاز الصحي الأردني المثقل المومني: لم نبحث تغيير موعد الانتخاب .. و550 مخالفة و15 قضية حولت للمدعي العام تعليمات مراقبة الإفصاح أو الإبلاغ عن الإصابة بكورونا
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك بعد اغتصابها جماعيًا في بلادها .. القضاء...

بعد اغتصابها جماعيًا في بلادها.. القضاء البريطاني ينتصر لفتاة أوغندية "مثلية"

بعد اغتصابها جماعيًا في بلادها .. القضاء البريطاني ينتصر لفتاة أوغندية "مثلية"

02-10-2020 02:11 AM

زاد الاردن الاخباري -

ربحت امرأة أوغندية "مثلية الجنس" دعوى قضائية ضد وزارة الداخلية البريطانية على خلفية ترحيلها من البلاد عام 2013، حيث كانت قد تعرضت لاغتصاب جماعي في بلدها.

وكشفت صحيفة "الاندبندنت" البريطانية، فقد أعيدت الفتاة البالغة من العمر 27 عامًا إلى المملكة المتحدة العام الماضي بموجب أوامر من المحكمة العليا بعد أن حُكمت بأن قرار رفض طلب اللجوء الذي قدمته كان غير قانوني لأنه لم يمنحها الوقت الكافي للحصول على أدلة تدعم قضيتها.

وحاولت وزارة الداخلية الطعن في قرار المحكمة بعودتها إلى بريطانيا، لكن محكمة الاستئناف رفضت استئناف الوزارة يوم الاثنين، بالإضافة إلى الحكم بأن المرأة احتُجزت بشكل غير قانوني في المملكة المتحدة لمدة أربعة أشهر.

ووصلت المرأة، التي لا يمكن ذكر اسمها لأسباب قانونية ويشار إليها من قبل المحاكم فقط باسم PN، في البداية إلى المملكة المتحدة في عام 2011 وطلبت اللجوء على أساس أنها مثلية وستكون معرضة لخطر الاضطهاد في أوغندا. تم رفضها وإبعادها في ديسمبر 2013 على أساس أن وزارة الداخلية لا تعتقد أنها مثلي/ـة الجنس.

وقالت PN: "أشعر بسعادة كبيرة لهذا القرار (...)، لم تكن هذه الرحلة سهلة ومن المدهش الفوز على وزارة الداخلية التي عرّضتني للكثير من المصاعب".

وأضافت: "إنه أمر مروع ولا يوصف ما مررت به هناك، أنا سعيدة جدا لهذا القرار، لكن لا أستطيع إخراج تلك الذكريات من ذهني؛ لقد تضرر عقلي فعليا مدى الحياة".

وسبق للفتاة الأوغندية الحديث للصحيفة في يوليو 2019، إذ كشفت تعرضها لاغتصاب جماعي في بلادها عقب ترحيلها من المملكة المتحدة، أدى إلى حملها، وإنجاب طفل يبلغ من العمر 4 أشهر حاليًا.

وقالت: "كنت نائمة وحدي ذات ليلة حتى جاءت مجموعة من الناس تنابوا على اغتصابي وسرقوا كل شيء، لم أستطع إخبار الشرطة، لأنني لا أريدهم أن يعرفوا من أنا".








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع