أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وفاة جديدة لطبيب أردني بفيروس كورونا نواب العقبة يطالبون بتمديد ساعات التجول الأوبئة: تراجع موجة كورونا بالأردن وفاة دكتور أردني بحادث سير بالسعودية إغلاق 1164 منشأة مخالفة لأمر الدفاع 20 حراك نيابي خارج جدران البرلمان لتحديد هوية الرئيس الجغبير: الصناعة لم تتضرر بجائحة كورونا مثل القطاعات الأخرى نقابة الأطباء توضح حول الطبيب الماضي المتوفى بكورونا الأردن يدين اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده في طهران محتال يخدع رئيس الوزراء الفلسطيني الصحة تدعو أطباء للمقابلات الشخصية - أسماء راصد ينشر 1000 محضر فرز وتجميع لغرف ومراكز الاقتراع ترامب يصر على رفض الإقرار بالهزيمة ويتمسك بمزاعمه عن تزوير الانتخابات 7 آلاف مادة سامة بالتبغ تتحد مع كورونا وتهاجم الجسم بلا هوادة الخرابشة : فحص كورونا قد يعطي نتيجة كاذبة. «سامحوني يا اخوان» آخر ما قاله شاب قبل الانتحار بإطلاق النار على نفسه .. والسبب !! التربية: 45 طالباً معدلهم فوق 99 يتقدمون للتكميلية ابو هلالة : هدف الصحة تقليل عدد الإصابات كورونا في الشتاء لتكون أقل من ألف إصابة يوميا المصالحة: المستشفيات الخاصة لم تستقبل أي حالة كورونا من وزارة الصحة حتى اللحظة ​زيادة بالوزن وخوف وأفكار مزعجة .. معاناة مرضى كورونا بالأردن
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك اختطف قبل 23 عامًا .. السعودي يوسف العماري...

اختطف قبل 23 عامًا.. السعودي يوسف العماري يحتفل بعيد ميلاده للمرة الأولى وسط عائلته الحقيقية

اختطف قبل 23 عامًا .. السعودي يوسف العماري يحتفل بعيد ميلاده للمرة الأولى وسط عائلته الحقيقية

12-09-2020 07:33 AM

زاد الاردن الاخباري -

شارك آلاف المدونين على مواقع التواصل الاجتماعي، من داخل السعودية وخارجها، بتهنئة ”يوسف العماري“ بعيد ميلاده الأول الذي يقضيه بين عائلته الحقيقية، بعد 23 عامًا عاشها في كنف سيدة خطفته طوال تلك المدة في واحدة من أغرب قصص الاختطاف في العالم.

وولد ”العماري“ في 9 سبتمبر/أيلول من العام 1996، في مستشفى الولادة في الدمام شرق السعودية، قبل أن تُقدم سيدة سعودية تدعى ”مريم“ على خطفه من والدته خلال نومها في المستشفى، وتربيه عندها بجانب طفلين آخرين خطفتهما بحوادث متفرقة وبالطريقة ذاتها.

وبعد نحو عقدين ونصف العقد على تلك الحوادث، بدأت تتكشف خلال الأشهر الماضية تفاصيل عملية الخطف، ليعود المخطوفون الثلاثة إلى عائلاتهم الحقيقية شبانًا، وبينهم ”العماري“ الذي احتفل، أمس الأربعاء، بعيد ميلاده الذي لم يكن يعلم تاريخه الدقيق طوال تلك السنوات.

وأصبح ”العماري“ الذي يحمل 3 أسماء بسبب تلك الحادثة، أحد مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة، بعد أن حرص الكثير من مواطنيه على متابعته ودعمه في عملية الاندماج مع أسرته الجديدة والحقيقية، والتي يقول مختصون في علم النفس والاجتماع، إنها ليست بالأمر اليسير.

ووجد الشاب الذي يتسم بالمرح، عددًا كبيرًا من المهنئين له بعيد ميلاده وقد انهالت عليه عبارات التعاطف، والمساندة، والدعم، من خلال ”تويتر“ و“سناب شات“، وهما المنصتان الرئيستان اللتان يستخدمهما الشاب، وبدأ من خلالهما نشر إعلانات تجارية تُدر عليه دخلًا ماديًا، بينما يحاول البدء بالدراسة التي حُرم منها عند خاطفته.

كما تلقَّى ”العماري“ عددًا من الهدايا التي تم إيصالها إلى منزله في الدمام، حيث شاركته عائلته المناسبة الأولى لها أيضًا والتي يحضر فيها الابن المخطوف بعد 23 عامًا من المعاناة، واسترجاع حادثة الخطف في يوم ذكراها.

وكان من المقرر أن يكون اسم العماري ”محمد“ وفق خطط والديه الحقيقيين عند ولادته، لكن خاطفته أطلقت عليه اسم ”علي“، فيما أقدم والده ”علي العماري“ على تسمية ابن آخر رزق به بعد الحادثة، باسم ”محمد“، ليجد المخطوف نفسه أمام اسم جديد بعد عودته إلى عائلته، وهو ”يوسف“، لتجنب حمله لنفس اسم والده، وفي استحضار لقصة النبي يوسف عليه الصلاة والسلام.

ولدى ”العماري“ معجبون ومتابعون ومتعاطفون من خارج السعودية أيضًا، إذ تحولت قصة خطفه مع شابين آخرين، هما:“نايف قرادي“ و“موسى الخنيزي“، إلى حديث وسائل الإعلام العربية والعالمية بعد الكشف عنها.

وقبل نحو أسبوع، صدر حكم أولى بإعدام الخاطفة، وسجن متعاونين معها، في خطوة تقرب من إغلاق القضية الإنسانية المؤثرة، التي تسبب الكشف عنها بعودة الأمل إلى عائلات أخرى فقدت أبناءها في حوادث خطف متفرقة، وخاب أملها بعودتهم بعد انتهاء التحقيقات.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع