أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
10 دول أوروبية تعلن بدء المرحلة الثانية من كورونا وزير التربية يوضح حول التعليم عن بعد ومنصة درسك يومان حاسمان للتعامل مع ازمة كورونا بالاردن ارتفاع عدد ضحايا الشرطة المصرية بعد التصدي لمحاولة هروب من سجن طرة عجلون : تحرير 144 مخالفة لمنشآت ومواطنين باكستان تسجل 5 وفيات و799 إصابة جديدة بكورونا قطر: 250 إصابة جديدة بفيروس كورونا مبيضين مديرا للأمن الوقائي بالوكالة وفاة سيدة بكورونا في الاردن اليوم أوباما ينشر رقم هاتفه الشخصي 549 إصابة جديدة بكورونا منها 544 محلية الحكومة تلغي المؤتمر الصحفي لليوم إحقاق: حصر الترشح للانتخبات بالقوائم غير دستوري توضيح من رئاسة الوزراء حول ايجاز كورونا اليوم السعودية: 30 وفاة و498 إصابة جديدة بكورونا وزير العمل يعلن عن قرارات للعمالة الوافدة من الجنسيات المقيدة والجنسية المصرية ظهور ٧ إصابات بكورونا في عجلون والعدد قابل للزيادة تسجيل 14 إصابة جديدة بكورونا في إربد العراق يغلق أجواءه أمام إيران لأسبوعينالعراق يغلق أجواءه أمام إيران لأسبوعين توضيح حول مطعوم الإنفلونزا الموسمية في الاردن
فســـــــــــــــــاد ومفسد
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة فســـــــــــــــــاد ومفسد

فســـــــــــــــــاد ومفسد

10-08-2020 10:33 PM

الكاتب الصحفي زياد البطاينه - ايها القائمون على مصائر الناس...... اعملوا بضمائركم التي أوصدتم دونها الأبواب ..‏
افتحوا هذه الكهوف المظلمة في دواخلكم
أخرجوا منها الخفافيش الظلام والجشع وأخطبوطات الطمع التي أفقدتكم إنسانيتكم
. آن ألاوان ان تساهموا في صناعة المحبة وتطهير النفوس وبناء الإنسان
فعندما يكون بنيان الإنسان صحيحا عندها فقط سوف يرتقي المجتمع ويعلو صرح الوطن .. لقد كثرت ديون الوطن عليكم .. فهلا فتحتم أرصدة نفوسكم للسداد . فمن ياخذ عليه ان يعطي ‏
وهاهي المعركة تحتدم ...وهانحن المتفرجين والمصفقين والمتخاذلين والمتقاعسين والمنظرين والمنبريين.... سمونا ماشئتم فهي طعه وقايمه ولم يعد منا من يعرف اسمه او صفته ومع هذا نحاول ان نتعرف على طبيعة المعركة لكننا لانبصر ولانسمع مايدور لان مايصلنا غير مانرى لهذا لانقدر على الحديث وقد اسمونا الاغلبية الصامته

لما هذا الصمت الذي يلفنا لما هذا الخوف الذي يحيط بنا لما هذا الماضي مازال يعشش باذهاننا لما ولما ولما السكوت عن تحريك السكون وكشف المستور ولما هذا الصمت الذي اصبح يقتل فينا العزيمة والامل والطموح ويرسم لابنائنا صورا مشوهة لمستقبل مظلم

الكل فينا ديمقراطي والكل يتحدث بالديمقراطية....... ايه ديمقراطية هذه التي سكنها الخوف ايه ديمقراطية لاهوية لها ولاعنوان ولاملامح ......حتى صمت الناس ولاذوا يتحدثون عن الفساد والمفسدين في المجالس الخاصة، وجبنوا عن المواجهة، وكانت النتيجة .......أن الشعب دفع الثمن. لان كثيرون منا من شاركوا في الفساد من أجل تحقيق مصالحهم الخاصة، واكتشفوا بالنهاية أن نيران الفساد قد دبت في رؤوسهم جميعا وأن سكوتهم قد وضع الوطن والشعب في حقل الغام ومزيد من الدمار والخطر ...
لم نحاول ابدا ان نحارب الفساد أو نقتلع الفتنة،بل اطلقنا الشعارات .......وحمل البعض لواء الحرب ضدها والاخرين قرعوا طبول الحرب ولكنهم ظلوا يراوحون مكانهم..... حتى جائهم الفساد زحفا.... فاصبحت اقدامهم مغروسة فيه وتجذرت وتربعمت بل وازهرت زهورا وحدهم هم الذين يعرفون اسمها ونوعها ......وظلت اصواتهم تعلو وتعلو وتوهمنا مطالبة بالحرب على الفساد على قاعدة .....اذهب انت وربك فقاتلا
نعم لقد قمنا بتغذيه الفتنة والفساد..... وبتنا نشهد الفلتان الأمني الذي تحول إلى ظاهرة مرعبة تهدد الجميع ...
لم يسلم أي طرف أو مؤسسة أو شخص من هذه الفتنة الملعونة. فماذا نعمل؟
هل نتحدث الآن ونصرخ ونتخذ الإجراءات للتخلص منها والكبار قالوا العليق لايفيد وقت الغارة ، أم نتركها تنمو وتكبر حتى لا تبقي لنا متسعا في هذا الوطن؟
البعض لايريد لفتنته أن تتلاشى لأن في ذلك مصلحته، وكذلك الكرسي الذي ينهب الأموال ويتمتع على حساب الأوطان والفقراء والمساكين. تهمه دائما جاهزة ضد من يسميهم المشاغبين والغوغائيين الذين لا يريدون بالأمة الخير
واسال كغيري من الذي يتقن فن اثارة الفتنة ، اللص ...أم الذي يتحدث عن اللص؟ الذي يستخدم منصبه لتحقيق أغراض شخصية، أم الذي يتحدث عن الفساد الإداري أن الذي يتحدث هو المفتن
الكل جرّموا المنتقد ولم يجرموا الذي يسرق أموالهم. وكأن الاعتيادي هو أن يكون المرء لصا أو فاسدا وغير الاعتيادي هو التحدث بوضوح عن الفساد وظلم الناس ..
. لا يتحمل احدا وزر هذه الإجابة الانهزامية التي لا تحمل في طياتها مبدأ دينيا أو أخلاقيا، أو احتراما للذات، وإنما يتحملها الصامتون غير الفاضلين..... الذين علموهم الخنوع والخضوع وتغييب الذات. لسان حالهم يقول...... إن الفتنة جزء من حياتنا وما علينا إلا أن نعيش معها، وإذا حاولنا التخلص منها فالعواقب قد تكون وخيمة، وعندها لا ينفع الندم.
فإذا كان هناك فساد وفاسدون، فإنه ليس من الحكمة أن نصمت وندير ظهورنا خشية الفتنة. الفتنة واقعة وقائمة، والسكوت عنها عبارة عن جريمة نتحمل مسؤوليتها جميعا ...
ماذا كان من الممكن أن يحل لو وقف الشعب ا في وجه الفساد منذ البداية، وقاوم المحسوبية واستغلال المناصب ونهب الأموال؟
ماذا كان لو نفذ حكما واحدا كما ينفذ على عامه الشعب وان لا يكون سيناريو ينفذ لالهاء الشعب بالتأكيد كان سيحد من الظاهرة إن لم يكن قادرا على القضاء عليها . ومازلنا نرى الفساد ونعايش ونسامر ونمازح المفسدين والشواهد كثيرة وهناك مفاجاه للكل ان من كنا ننادية هامان اليوم تبين انه الفرعون

انظروا حولكم كل من ودع كرسيه امس اصبح اليوم يتحدث بالملاييناو اعتلى كرسيا اخر .... وكل من راينا فيه الناسك في معبده اليوم نراه الشيطان الذي سرق امالنا واحلامنا وطموحنا وموقعنا وابنائنا ...واليوم يعود الينا من جديد لاننا لم نقف بوجهه فعاد الينا من جديد اقوى وامر
.. الأمم العظيمة لا تصبر على ضيم ولا تضحي بمستقبلها لأن الظالم مستعد لعمل المجازر دفاعا عن فتنه. التضحيات من أجل وأد الفتنة قبل أن تستشري من شأنها أن تنقذ حقوقا كثيرة من الانتهاك، ونفوسا غفيرة من الآلام والأحزان وسفك الدماء ...
ومن ظن أن طبطبته على الفتنة والمفتنين إنما يقع في فتنة أكبر ستنتهي إلى نار تشتعــل ومن الممكن ان تحرقه ... ولا ادل من رجل خرج متقاعدا لايقدر على اجرة منزله واخر كل ليله يسهر في بلد واخرينفق وكانها من موازنه والده واخر يعين من يشاء وكان السكوت ثمنا لمواقف دفع المواطن ثمنها فهل مازال بالعمر بقية.... ليرفع احدنا لواء الحرب ضد الفساد والمفسدين في ساحة وزمن يعجان بهم ...ولا مجال لحصان الفارس ان يتدور او يتجول ...
فهل حكومتنا نجحت في كبح جماح الفساد..... وهل حكومتنا نمت اقتصادا او تجارة او زراعة؟؟؟؟ وهل حكومتنا حسنت معيشة الغلابى وقلصت من نفقاتها لاعلى حساب موظف سموه مستشارا او مدير مكتب وكان الموازنه توقفت عليه ؟؟؟؟وهل حكومتنا درست اوضاع الشعب فلم تعمد لرفع سعر الرغيف وهي تعلم انه لقمه الفقير.......
لاادري كل ماادريه ان الفساد عشش ولايستطيع ايا منا اقتلاعه قبل ان يقلع من الضمائر والنفوس وقبل ان يتحقق العدل بين الناس
pressziad@yahoo.com








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع