أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
لماذا يموت الأربعيني من كورونا في الأردن جنازة أمير الكويت الراحل مقتصرة على الأقارب فقط امير الكويت الجديد يؤدي اليمين الدستورية 30 إصابة جديدة بكورونا في مأدبا توجه حكومي لاستقبال المسافرين عبر المعابر البرية وفاتان جديدتان بكورونا في الأردن الرزاز: جائحة كورونا أخرت دمج وزارات ترقب لقرارات تخص اغلاق المدارس والمطاعم والمقاهي الأردن يُحدّث قائمة الدول التي يستقبل منها طيرانا حمى الوادي المتصدع تقلق المغرب أبو غزالة يطلق رسميا أول هاتف ذكي من الأردن الأربعاء .. الحرارة أعلى من معدلاتها ابو طير : نيران صديقة دولة الرئيس الجديد “تطبيق أمان”: غرائب وعجائب تثير تندر المستخدمين قادة العالم ينعون أمير الكويت صباح الأحمد ودول تعلن الحداد "التقصي الوبائي" بجرش تنفي "نسيان" عينة فحص بمنزل 42929 طالبًا وطالبة ضمن القبول الموحد و 11283 أسـاؤوا الاخـتـيار نتانياهو يتحدث عن "مصنع أسلحة سري" لحزب الله قرب مطار بيروت ونصر الله يتهمه بالكذب 26 اصابة كورونا جديدة في الكرك وتعليق الدوام في مديرية تربية لواء القصر مجلــس الأعيـان برئاسـة الفايز .. أداء الواجب نحو الوطن بهمة كبيرة
التقية والبندقية

التقية والبندقية

03-08-2020 11:01 PM

خاص – عيسى محارب العجارمة – لطالما مارست الخمينية في ثمانينات القرن الماضي، التقية مع البندقية، وهو عين ما يمارسه تنظيم الإخوان المسلمين في قضية اعتقالات المعلمين الحالية بالأردن، بسيرهم بمحور أردوغان السادر في غيه لحرق الأخضر واليابس في الوطن العربي، وآخره المشهد الأردني اليوم، على الطريقة الخمينية الخيانية، ونحن نذكر كيف كانت حركة أمل وبالتعاون مع إيران وسوريا الأسد الأب، يتعاونون سرا مع إسرائيل، ويعطونها الذي تريد ويتظاهرون بخلاف ذلك، وكيف شنعت حركة أمل الشيعية بالمخيمات الفلسطينية في لبنان، فالتقية تمهد لهم أن يلبسون لكل حالة لبوسها، وهو عين ما مارسه الإخوان المسلمين في كل دول الربيع العربي، يسندهم الإجرام التركي البغيض في ليبيا وسوريا والعراق. وهاهو الأردن اليوم في بؤرة التقية والبندقية الاردوغانية الإخوانية المجرمة أن لم تستيقظ النخبة السياسية في صفوف معلمين الأردن من سباتها العميق، جريا وراء سياسة المحاور والاحلاف في الوطن العربي.
أن أردوغان يسير اليوم بالعرب سيرة الخميني في بداية الثمانينات، وقد رد عليه ابو الحسن الندوي في كتابه (صورتان متضادتان) والمرحوم الشيخ محمد إبراهيم شقرة في كتابه (شهادة خميني في أصحاب رسول الله)، فالتقية والبندقية كانت سلاح أردوغان في بسط تنظيم داعش الإرهابي ذو الجذور الإخوانية الشيطانية، كانت ولا زالت معول الهدم والتدمير في عقل الشباب العربي السوري والليبي والعراقي، وللأسف الشديد الأردني أن لم نحسن التدبير والتحذير من فتنة نقابة المعلمين المتمردين.
الا فليعلم شباب أهل السنة والجماعة في هذه الأمة أن رأى خميني في مسألة التقية والبندقية مع العرب، لا يختلف كثيرا عن رأي أردوغان فكلهم شعوبيون يكرهون العرب ولا يقر لهم قرار الا بفناء الأمة والعنصر العربي.
فكثير من الشباب الأردني يغرر بهم اليوم نتيجة فراغ فكري كبير، حيث يحاول الإخوان المسلمين المخادعون تقديم تركيا الاردوغانية، على أنها تمثل الأصالة والحيوية وما هي إلا مقبرة العرب والإسلام الصحيح، وما هي إلا كالخمينية محاولة لدفن الإسلام وأهله فيا شباب الإسلام والأردن من معلمين ومعلمات انتبهوا.
ونحن نحذر من محاولة تركيا كما إيران سابقاً وروح السيطرة على العالم العربي ومن ضمنه الأردن الهاشمي، فالاردن في نقيض لسياسة المحاور التي يتزعمها أردوغان ودحلان وهو في موقع القوة بحيث ينقل المعركة لقلب اسطنبول التركية ذاتها قبل أن تمس حرائقها الإخوانية الشيطانية اي حارة بعمان الأردنية الهاشمية، اما اذا اراد أردوغان تصفية الحسابات مع دحلان فالساحة الليبية تتسع لذلك.
وإنني اهيب بمؤسسة الأمن والأمان القومي الأردني، أن تشق طريقها لقلب نظام الحكم في تركيا وتعمل على زعزعة الاستقرار بإسطنبول كما يفعل يهود الدونمة الجدد بقيادة الدعي أردوغان على الساحة العربية والاردنية والعين بالعين والسن بالسن والبادي أظلم.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع