أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
آلية تتبع الأشخاص المعزولين منزليا المرضى الذين ينطبق عليهم العزل المنزلي حصيلة قياسية .. 683 حالة شفاء من كورونا قرار بوقف حجر البنايات أمنيا تسجيل 266 إصابة بفيروس كورونا وحالتين وفاة في المملكة 25 إصابة جديدة " بكورونا " في الكرك إيجاز صحفي بعد قليل في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات أرقام متصاعدة لوفيات العراق بكورونا الرزّاز يترأس اجتماعاً في المركز الوطني للأمن وإدارة الازمات 3 إصابات جديدة بكورونا بالعقبة الداوود : ٣٢ استيضاحاً لشهر آب وإحالة ٦ منها إلى مكافحة الفساد الجيش يعلن أسماء المكلفين لخدمة العلم ( رابط) تسجيل 4 اصابات جديدة بفيروس كورونا في اربد اغلاق وزارة الصناعة والتجارة بعد اصابة موظف بكورونا العدل : تحويل مبالغ مالية لمستحقيها إلكترونيا إصابة موظف بمجلس حقوق ذوي الإعاقة بكورونا اصابة طبيب بفيروس كورونا في مستشفى الملك المؤسس بدء إعادة الأطفال المصابين بكورونا من البحر الميت إلى منازلهم وزارة الأوقاف توجه رسالة للمواطنين بشأن فتح المساجد ضياع 70 عينة فحص كورونا لمحجورين في أحد فنادق عمان
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة إعلام "أمن وطني" لا إعلام "حوزات...

إعلام "أمن وطني" لا إعلام "حوزات خارجية".. هذه بضاعتنا

إعلام "أمن وطني" لا إعلام "حوزات خارجية" .. هذه بضاعتنا

02-08-2020 10:15 PM

زاد الاردن الاخباري -

اشتد "الاستهداف المغرض" للإعلام الرسمي الأردني في الأسبوعين الأخيرين ب"رسالة مبطنة" لها غرض واحد ووحيد: إما أن "تُسحّجوا لنا أو نشيطنكم" تزامنا مع أزمة نقابة المعلمين التي قال فيها القضاء الأردني كلمته، بل أن "تغريدات وبوستات" لشخصيات من التيار الإسلام السياسي قد ركبت هي الأخرى موجة "الاستهداف المغرض" الذي يريد من إعلام وطني أن يكون "إعلاما حزبيا" يصفق لمنجز الحزب، ويُكفّر الجميع إن لم يقفوا مع الحزب.

تفضفض أوساط أردنية بالقول: ما المشكلة أن يكون في الأردن إعلام وطني يضع لنفسه "مسطرة أمن قومي" بدلا من إعلام "يقامر ويغامر" بالأوطان لمصلحة الأحزاب التي ظهرت فيها تيارات أطلقت شعار "المراجعة والانتقاد الذاتي" لمسيرة أحزابهم، وهو ما يشبه الاعتراف بأن مسيرة أحزابهم تضمنت تجاوزات وأخطاء ليس معصوما منها لا الأحزاب ولا الإعلام ولا حتى الحكومات.
ما هي المؤسسات الإعلامية المحترفة التي أطلقتها الأحزاب الإسلامية الأردنية ووقفت إلى جوار الأردن قبل الانحياز للحزب وللدول التي ترعاه وتموله وتوجهه، فيما ينبغي طرح سؤال مهم بمناسبة نعي أحدهم للإعلام الوطني: "كم أنفقتم تدريبا ودعما لكوادر إعلامية أردنية؟.. وهل دعمتكم الصحف الورقية الأردنية؟.. ومن الممكن سؤال آخر ألم يكن من الأجدى الإنفاق على "إعلام محترف" بدلا من الإنفاق على نشاطات حزبية وخطابية عاطفية لا تعود بالنفع على الآلاف من حضور هذه المهرجانات.
وتسأل أوساط مطلعة على خبايا الأمور: ما هي التضحيات التي قدمها صحافيون مقربون من خطوطكم الحزبية لصناعة إعلام وطني محترف، هل دفعتم ثمن "احتراف إعلامي" سجونا وتضحيات، أوليس من الأجدى تقديم "ورشة عمل" ليعرف الأردنيين ما هي معاييركم الحزبية ل"الإعلام الوطني" حتى لا تنعوه وتسعون لدفنه.
يقول كثيرون: إن الاستهداف المغرض للإعلام الوطني له غاية وحيدة وهي إخراج مجلس نقابة المعلمين من ورطة حشر نفسه فيها، واتضح مما تلاه من أحداث إن نقابة المعلمين بإدارتها قبل القرار القضائي كانت تعمل من أجل أي شيء سوى "صالح المعلمين"








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع