أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مفاجآت جديدة من موزمبيق عن شحنة الأمونيوم التي صنعت كارثة بيروت الرزاز يعلن الإجراءات والجهود الحكومية المتعلقة بعودة المغتربين الأردنيين وإصدار أمر الدفاع رقم 15 العجارمة: مؤشرات ايجابية حول نسب النجاح والمعدلات بالتوجيهي .. والنتائج الجمعة او السبت تحذير هام من وزارة التعليم العالي للاردنيين من جامعات وهمية عمّان .. وفاة عشريني اثر استنشاقه الغاز في ضاحية الياسمين محكمة صلح عمان تقرر منع النشر بقضية نقابة المعلمين مستشفى بديعة : تعطيل جميع الموظفين المخالطين للقابلة واخضاعهم للحجر المنزلي صحة إربد : مصدر عدوى المحامي مجهولة وترقب نتائــج الفحوصات عبيدات: نتوقع أن تكون إصابات كورونا أكثر بكثير من المسجلة رسميا الدوريات الخارجية: ضبط مركبة تسير بسرعة 181 كم/س، على الطريق الصحراوي نقيب الصرافين: ارتفاع أسعار الذهب يزيد الثقة بالدينار ويدعم الاحتياطات مقتل اربعيني اثر مشاجرة مسلحة في الزرقاء الحكومة تنشر تفاصيل المشاريع الممولة من المساعدات الخارجية خلال النصف الاول من 2020 بيان لـ المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة: «تشويش واضح» على قناة رؤيا تضمنت إساءة غير مسبوقة اصحاب صالات الافراح يرون في اقامة الحفلات بمزارع خاصة مبرراً لإعادة تشغيل القطاع العضايلة: تسجيل 4 اصابات في اربد غير جيد ومقلق بالصور .. ضبط "تريلا" تحمل 50 راكباً في عمان حظر على شاغلي المناصب العليا وموظفي الحكومة التدخل لصالح مرشح او قائمة في الانتخابات الإصابة بالدوار عند الوقوف يشير إلى مرض لا دواء له الاحتلال يسقط طائرة تابعة له .. ويعترف بالواقعة
مكافحةالفساد بعيداً عن حوار الطرشان...
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة مكافحةالفساد بعيداً عن حوار الطرشان ..

مكافحةالفساد بعيداً عن حوار الطرشان ..

11-07-2020 10:19 PM

بقلم المهندس مدحت الخطيب كاتب ونقابي أردني...
لكي نهزمهم يا سادة لكي لا تَتسم كتاباتي بلغة الطلاسم الأقرب الى «حوار الطرشان»
سأكون منصفا بعيداً عن التطبيل أو التضليل،
بعيداً عن الصليات الإعلامية واغتيال الشخصية ،
سأتحدث بلسان حال المواطن الذي لا يملك إلا الحب لهذا الوطن، والانتماء إلى تُرابة الطهور..
ومن هنا عنونت حديثي بشقين متلازمين هما الفساد، والقضاء العادل،
فالقضية ليست في من قال، ومن عاد، ومن زاد!!!
القضية قضية وطن وإقتصاد ومواطن، وقانون يطبق على الجميع دُونَ هوادة، فينكسر عنفوان أصحاب الأيادي المرتجفة ويصدح الحق مدويا...

حديث رئيس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد جاء متناغما مع مطالبنا كأبناء وطن، ليسمع هؤلاء الأشرار كلمة الحق التي صدح بها بقوة القانون، مدوية كالصاعقة ستنزل على رؤوسهم دون مقدمات بعون الله...
نعم اليوم أن كنا غيورين بصدق، علينا ان نسمي الأمور بمسمياتها ..
وكذلك ان نبتعد عن ما يسمى (الاصطياد في الماء العكر) ،
نعم اليوم من حقنا أن نقول ونكتب، وليس من حق أحد ملء الآذان بالخوف والخزعبلات ، وقلب الحقائق بحسب الهوى،
لأن الأذن الأردنية ذوّاقة صابرة ولن نخاف أن تصدأ من كثرة ما يصب فيها من الكلام الفارغ والوعود الفضفاضة...

اليوم خرج علينا مشكوراً
رئيس مجلس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد السيد مهند حجازي بجرعة امل جديدة،
قد تعيد لنا الحياة والثقة بمؤسسات الدولة من جديد،
في زمن التردي الرقابي، زمن الهوامير وتجار الأوطان ،
زمن الصمت المطبق لكل أبواب الخير ،
حتى توهم أهل الباطل أنهم على حق فعاثوا في الأرض فساداً ، حتى الحجر والبشر والشجر لم يسلم من بطشهم وطول أيديهم ، فأكلوا الأخضر واليابس ..

اليوم علينا أن نكافح هذا الفيروس اللعين الذي أنشئت من أجله عصابات ومافيات تعاملت مع شياطين الداخل وجواسيس الخارج لضرب الإقتصاد  الوطني في خاصرته..

فبالله عليكم هل يعقل أن تتحول شركات كانت لها صولات وجولات في ميادين المنافسة داخليا وخارجيا الى المجهول لولا أيديهم النجسة،

فمن منا لم يتعامل مع منتجات مجمع الشرق الأوسط،وهذا الصرح الشامخ
وفخامة منتجات شركة الألبسة الأردنية،
وجودة منتجات رم علاء الدين،

وانتشار شركة المستثمرون العرب المتحدون ،
وتعمير،
وقوة وهيبة( اموال انفست)، والأهلية للمشاريع
وبيتنا
وعرب كورب ،
والصناعية العقارية
وغيرهم الكثير الكثير...

يا سيدي القاضي كلنا معك نشكر صحوتكم ، ونتمنى الإسراع في محاسبتهم وكسر هيبتهم ..دك اوكارهم واجعلهم عبرة لمن يعتبر، واعد للمساهمين حقوقهم كامله ..

واسمح لي ان أهمس في أذنك كمواطن بسيط صدقني أعرف عشرات الأسماء التي تلطخت أياديهم بخراب هذه الشركات والمؤسسات ..
يا سيدي القاضي قالوا في العجلة الندامة اما في مكافحة الفساد ففي العجلة السلامة لنا وللوطن....

رسالتي الى من كان شعارهم على الدوام حط راسك بين الروس وقول يا قطّاع الروس ..اصحاب شعار ما دخلني ، وقبل أن تنقلبوا عليّ آتيكم بمن ترضون دليلاً، فإنّه لما جاء رسول سعد بن أبي وقاص إلى عمر بن الخطاب يبشّره بالنّصر في القادسيّة، سأله عمر: كم استمرّ القتال؟
فقال له الرّسول: من الصبح حتى العصر
فقال عمر: سبحان الله، لا يصمدُ الباطل أمام الحقّ مثل هذا، ولعلّه بذنبٍ أذنبتموه أنتم أو أنا!!!!!..صدقوني الساكت عن الحق شيطان أخرس، والناطق بالباطل شيطان ناطق..

وفي الختام أقول لكم يا خونة الأوطان إن مَوْعِدَكمُ قد اقترب بعون الله وكلي يقين إِنَّ الصُّبْح لقَرِيبٍ ...

حمى الله الأردن من الفساد وأهله فما زلت اكرر ما حييت ما زال على أرض الأردن الطهور ما يستحق العمل والبناء والإنجاز








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع