أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تحديد 3 أماكن لبيع الأضاحي في محافظة جرش تقديم طلبات القبول الموحد للجامعات بعد إعلان نتائج الثانوية العامة تعليق قرار إبعاد العمالة المخالفة غير الأردنية شريطة توفيق أوضاعهم حتى 1 أيلول "المناطق الحرة": السوق الصيني أصبح موردا رئيسيا لمركبات الكهرباء في الأردن وزير التربية: خطة لـ 5 سنوات لالتحاق جميع الأطفال في مراحل ما قبل المدرسة شهيد برصاص الاحتلال في جنين 100 يوم خدمة مسجد بدلاً من حبس 3 سنوات لـ أردني دعوة لإنشاء مجلس مالي بالأردن الظهراوي للصفدي: مد الرصيفة بالكهرباء قبل لبنان مؤتمر صحفي اليوم للكشف عن نتائج التحقيق في حادثة العقبة تعليق الرحلات بمطار بغداد بسبب عاصفة ترابية العثور على جثة ستيني أسفل جسر عبدون ضبط سائق ارتكب مخالفة خطيرة ومتهورة في مدينة اربد العثور على الشاب الخلايلة .. والأمن يحقق بملابسات غيابه التربية: لم نتلق أي ملاحظات حول امتحان اللغة العربية خلال إنعقاده سعيدات : الإسطوانات البلاستيكية قنابل موقوتة نقابة الخدمات العامة" تدعو إلى إعادة النظر بقرار نسبة (بدل الخدمة) في القطاع السياحي شخصان نقلا عبر خدمة الإسعاف الجوي تماثلا للشفاء بعد إصابتهما في حادثة العقبة تفريغ باخرة تحمل صهاريج كلورين في ميناء العقبة لنقلها إلى مقر الشركة المصنعة ضبط 11 اعتداء على المياه في الرمثا وجبل القصور
الصفحة الرئيسية عربي و دولي إحالة وزير الداخلية المصري الأسبق حبيب العادلي...

إحالة وزير الداخلية المصري الأسبق حبيب العادلي للمحاكمة بتهمة قتل متظاهرين

24-03-2011 08:12 AM

زاد الاردن الاخباري -

أحال النائب العام المصري المستشار عبدالمجيد محمود، وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وعدداً من كبار ضباط الشرطة السابقين إلى المحاكمة الجنائية بتهمة قتل متظاهرين خلال الأيام الأولى للانتفاضة المصرية التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية اليوم الأربعاء 23-3-2011. وأوضحت الوكالة أن أربعة من مساعدي الوزير الذين أقيلوا بعد سقوط مبارك، أحيلوا الى المحاكمة الجنائية كذلك بنفس التهمة وهي "الاشتراك في قتل بعض المتظاهرين عمداً مع سبق الإصرار في أحداث تظاهرات 25 يناير التي وقعت في القاهرة وباقي المحافظات الأخرى". وأفادت الوكالة بأن مساعدي الوزير الأربعة هم: حسن عبدالرحمن مساعد أول الوزير ومدير جهاز أمن الدولة السابق، واللواء عدلي فايد مساعد أول الوزير لقطاع الأمن العام السابق، واللواء أحمد رمزي مساعد أول الوزير لقطاع الأمن المركزي السابق، واللواء إسماعيل الشاعر مساعد أول الوزير لأمن القاهرة السابق. كما أحيل الى المحاكمة بالتهم نفسها عدد من كبار ضباط الشرطة السابقين في عدة محافظات. يُذكر أن 384 شخصاً قتلوا وأصيب قرابة 6000 آخرين أثناء الانتفاضة المصرية في عدة محافظات، من بينها خصوصاً القاهرة والجيزة والإسكندرية والسويس، وفقاً لبيانات وزارة الصحة المصرية. وتبيّن بعد الإطاحة بمبارك أن قوات الشرطة استخدمت الرصاص الحي ضد المتظاهرين في حالات عديدة. وأعلنت لجنة تقصّي الحقائق التي شكلها المجلس القومي لحقوق الانسان أن "القناصة الذين كانوا موجودين على أسطح المباني المطلة على ميدان التحرير ومليشيات مسلحة تابعة للحزب الوطني استخدموا خلال أحداث الثورة المصرية أسلحة بها مناظير ليزر، وهي غير موجودة بوزارة الداخلية، كما صرح بذلك وزير الداخلية السابق محمود وجدي. وتساءلت اللجنة عن هوية هؤلاء الأشخاص وأي جهة يتبعونها"، بحسب ما قالت وكالة أنباء الشرق الاوسط. ونقلت الوكالة عن رئيس هذه اللجنة، محمد فائق، قوله في مؤتمر صحافي إن وزارة الصحة "تتوقع أن يتضاعف عدد القتلى بمقدار مرة ونصف المرة عند استكمال حصر الضحايا بسبب قيام بعض المواطنين بدفن جثث ذويهم دون تصريحات دفن، ووجود بلاغات بالعديد من المفقودين لم يتم بعد تحديد مصيرهم، بينما وثّقت إحدى الهيئات الشعبية "جبهة الدفاع عن متظاهري مصر" قائمة تضم 685 شهيداً حتى 7 مارس 2011". العربية





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع