أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
نفي الاعتداء على مركبة رئيس الديوان الملكي النعيمي : تأمين عودة 320 معلماً وعائلاتهم من الإمارات لبنان: لا لفرض حالة طوارئ بسبب كورونا الحكومة الفلسطينية: منع الحركة بين المحافظات لأسبوعين وإغلاق 4 مدن روسيا تسجل 130 وفاة و 6615 إصابة جديدة بكورونا لبنان: 166 اصابة جديدة بكورونا استطلاع: الأمريكيون غير مرحب بهم في إيطاليا هذا الصيف عقوبة مالية لمن يدخل مشاعر الحج دون تصريح هل تشكل لدغات البعوض خطرا على صحة الإنسان؟ جائزة الأب القدوة لوائل جسار اليابان: ابتكار أول قميص من نوعه لمحاربة الحر العقبة: حريق في ثلاث حاويات ولا إصابات بالأرواح الصحة: آلية لتسعير الأدوية وصرفها لتخفيف الجهد والوقت على المراجعين لا عزل لمصابي كورونا في المستشفيات ونقلهم الى البحر الميت ابو علي: دراسة 752 طلب تسوية ضريبية الرحامنة: 20 ألف قضية تهرب جمركي بقيمة 26 مليون دينار سجلت بنصف عام توقيف شخص أضرم النار بمركبة قاضٍ بمنطقة خلدا الملك: "الإنسان أغلى ما نملك" هي أولوية استراتيجية القيادة الأردنية العضايلة: نعمل على سد أي ثغرة تتعلق بالمال العام جابر: تسجيل 3 اصابات جديدة غير محلية .. و6 حالات شفاء
تحديات الصين للوصول لقيادة العالم
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة تحديات الصين للوصول لقيادة العالم

تحديات الصين للوصول لقيادة العالم

02-06-2020 05:42 AM

كلنا نعلم قوة الولايات المتحدة الأمريكية ونعلم تمام المعرفة كيف تتحكم بالعالم ، وكيف أن ساسة الولايات المتحدة يسعون بجد لبقائها "الدولة
العظمى" لعشرات السنوات القادمة , ويعملون بدأب لاستمرار ريادتها وتزعمها لهذا العالم .
ولكن في الوقت ذاته فان الصين اضحت قوة عالمية لا يستهان بها , فهي بقوتها الاقتصادية والعسكرية وعوامل القوة الاخرى التي تملكها , تشكل تهديد مباشر للولايات المتحدة بزعامتها ومنظومتها في المجتمع الدولي .
وقد تزايدت في الفترة الاخيرة , تحليلات كثيرة تشعل ناقوس الخطر , وتدق طبول الحرب العسكرية بين الولايات المتحدة الامريكية والصين ,وبانها اصبحت شبه مؤكدة وقيامها امر واقع , وان الحرب بين الدولتين قادمة لا محالة .
ولكن السؤال : هل يوجد هناك معطيات ومؤشرات تدل على رغبة كلا الدولتين فعلا بالحرب ؟ وهل يملك كلاهما الاستعداد والتصور لهذه الحرب ؟

رغبة الصين في منافسة الولايات المتحدة على قيادة العالم

ان الصين تعلم جيدا بأن القوة في العالم ؛ لا تزال بيد النظام الرأسمالي وادواته هي التي تحكم العالم ، وإن أرادت الصين السيطرة على هذا العالم , فيجب ان تبدأ عملها بالتدريج , وتبدأ بمشاريع تخلق بدائل لكل مشاريع الولايات المتحدة والدول الغربية معها , وتسحب البساط من تحت اقدامهم . لذلك فقد سعت لاحياء طريق الحرير القديم عبر طرحها مشروع : حزام واحد طريق واحد . وقامت بشراء الموانئ وانشاء سكك الحديد واصلاح الطرق على طول مسار المشروع . وايضا عملت على السيطرة على الاقتصاد الافريقي عن طريق الديون من خلال اقراض دولها دون حساب او شروط كما تفعل الدول الغربية او مؤسسات دولية كصندوق الدولي او البنك الدولي .

فهدف الصين الاستراتيجي على المدى المتوسط والبعيد : هو استبدال المنظومة الراسمالية الغربية في العالم لكي تصنع بعدها منظومتها
الخاصة بها , متوشحة بطابعها الاسيوي . وبناء نظام عالمي جديد يعمل على مقاسها . ومن اجل الوصول الى هذا الهدف , كان لا بد من
اضعاف وانهاك القوى الكبرى كالولايات المتحدة وأوروبا .

استرتيجية الصين

لقد سمحت الصين للولايات المتحدة وحلفائها بان تمرر القرارات في مجلس الامن الدولي , وعمل غطاء لهم للتدخل العسكري في افغانستان ثم العراق , ووافقت الصين على قرارات الحرب والتدخل الامريكي وحلفائها بافغانستان ولم تعارض ايضا قرارات الحرب والتدخل الامريكي وحلفائها بالعراق في مجلس الامن , والهدف من ذلك كله , كان عملية توريط واستنزاف قواهم وقدراتهم المالية والبشرية .

وبنفس الوقت ان الصين بطريقها للوصول نحو سيادة العالم تلعب لعبة التدرج وتعمل على استراتيجية الاحلال البطيء والسيطرة ,وبدون اثارة الانتباه , للوصول الى الى مرحلة الزام الدول الغربية وعلى رأسهم الولايات المتحدة للاعتراف بتفوقها عليهم واستحقاقها هذا الدور . فيضطروا حينها الى طريقة الاستلام والتسليم وبهدوء وعمل اتفاق جنتلمان بينهما , كما فعلت الولايات المتحدة مع بريطانيا وفرنسا - بعيد الحرب العالمية الثانية - باخذ زمام الامور والسيطرة منهم على معظم مستعمراتهم - ودفعتهم دفعا نحو الاعتراف بزعامتها للعالم .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع