أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
علماء: عقار أقوى 27 مرة من "ريمديسفير" بمواجهة كورونا الخميس .. زخات أمطار متفرقة في مقدمة منخفض جوي صورة ولي العهد تتصدر اهتمامات مواقع التواصل … خلق هاشمي اصيل الامير الحسن يكتب : على عتبة المئوية الثانية للدولة هل تستطيع أرامكو أن تجعل الأردن دولة نفطية أبو هلالة: الأرقام المسجلة لأخذ المطعوم ضد كورونا في الأردن متواضعة جدا السعودية: الكشف عن عملية فساد بقيمة 11.5 مليار ريال شطب 14 الف اسم من ديوان الخدمة .. والسليحات يتوعد: قمتم بمحرقة من دون ضجيج الهياجنة: 30% من متلقي فايزر و16% من سينوفارم ظهرت عليهم أحد الاعراض الجانبية فوضى التصريحات: هل أصيب 30% من الشعب الأردني بكورونا حتى الآن؟ الطاقة:الحكومة تملك 99.92% من أسهم شركة البترول على كراسي متحركة "ابني" تسّلم عريضة إلى وزارة الصحة تطالب بتقديم خدمات صحية وتأهيلية الدغمي : اذا كان رئيس ديوان الخدمة يحتمي بشقيقه والرئيس فعليه تبييض وجههم نجاح كبير رافق حملة "الوباء المتسلل في زمن الجائحة" القطاونة يسأل عن انتهاك المجال الجوّي الأردني الصفدي: موازنة الخارجية 51 مليون معظمها نفقات مشروع توسعة المصفاة سيضاعف طاقة التكرير العبادي : تقييم الحكومات بعد الـ100 يوم كذبة احتجاجات على موقع مقبرة بيت راس الجديدة وبلدية إربد توضح الضمان: ساهمنا بـ390 مليون دينار منذ بدء الأزمة
الصفحة الرئيسية عربي و دولي واشنطن تحذر رعاياها من السفر للضفة وغزة مع...

واشنطن تحذر رعاياها من السفر للضفة وغزة مع تأكيد نتنياهو عزمه المضي بمخطط الضم

واشنطن تحذر رعاياها من السفر للضفة وغزة مع تأكيد نتنياهو عزمه المضي بمخطط الضم

29-05-2020 01:19 AM

زاد الاردن الاخباري -

حذرت السفارة الأميركية في القدس الخميس، مواطنيها من اندلاع "أعمال عنف دون سابق إنذار" في الضفة الغربية المحتلة، على خلفية إصرار الحكومة الإسرائيلية على تنفيذ مخطط ضم مناطق من الضفة الغربية المحتلة إلى "سيادة" إسرائيل.

ووجهت السفارة تحذيرها لرعاياها الذين يستوطنون في الضفة المحتلة، أو الذين ينون السفر إلى مناطق في الضفة أو قطاع غزة المحاصر، وطالبتهم بالتحلي بـ"درجة عالية من اليقظة"، إثر قرار القيادة الفلسطينية وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل.

ودعت السلطات الأميركية مواطنيها في إسرائيل، في بيان صدر عن السفارة في مدينة القدس المحتلة، بـ"الحفاظ على يقظة عالية واتخاذ الخطوات المناسبة لزيادة الوعي الأمني".

وجاء في بيان السفارة الأميركية أن المواقع التي قد تكون مستهدفة "تشمل المواقع السياحية، ومحطات النقل العام، ونقاط تفتيش، وأسواق، ومجمعات تسوق، ومرافق حكومية".

وأضافت "يجب على مواطني الولايات المتحدة النظر بعناية إلى المخاطر التي تهدد السلامة الشخصية عند التفكير في زيارة المواقع التي قد تكون وجهات محتملة" للعنف.

وتمنع الإدارة الأميركية موظفيها وأفراد أسرهم من السفر على مسؤوليتهم الشخصية إلى قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، باستثناء أجزاء من شارع 1 (القدس تل أبيب) و443 (شمال مستوطنة موديعين عيليت) و90 (المحاذي للأغوار).

* الجيش الاسرائيلي يستعد
في الأثناء، يستعد جيش الاحتلال الإسرائيلي، لإمكانية اندلاع مواجهة ميدانية مع الفلسطينيين، إثر الشروع في تطبيق خطة الضم الإسرائيلية بالضفة الغربية، وفق ما جاء في تقرير لصحيفة "يديعوت احرونوت" الإسرائيلية، نشر اليوم، الخميس.

وذكرت الصحيفة أنه "في غضون أسبوعين، بينما لا تزال إسرائيل في خضم جائحة فيروس كورونا وتداعياته الاقتصادية، سيتم وضع القيادة المركزية للجيش الإسرائيلي في حالة تأهب قصوى، استعدادا للنزاع المسلح مع السلطة الفلسطينية وقوات الأمن الفلسطينية والخلايا المحلية، وأعداد كبيرة من المتظاهرين".

وأضافت "كل شيء ممكن بالنظر إلى الإعلان المتوقع من الحكومة الإسرائيلية عن ضم أجزاء من الضفة الغربية وغور الأردن"، وتابعت "تتم دراسة جميع السيناريوهات المحتملة، حيث يخطط الجيش لدرجات متفاوتة من العنف، بدءًا من الانتفاضة الشعبية إلى المواجهة الشاملة".

وأفادت الصحيفة بأن "المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، تأخذ المخاطر على محمل الجد، ويراقب جهاز الأمن العام (الشاباك) والجيش الإسرائيلي السلطة الفلسطينية وسكانها ويجهزون أنفسهم للأيام الصعبة المقبلة".

وأشارت إلى أن "الجيش الإسرائيلي أنهى خلال الفترة القريبة الماضية، سلسلة من التدريبات التي شملت نشر قوات كبيرة، وقد تم إطلاع القادة، ويجري إعداد عشرات الآلاف من الجنود في الوحدات النظامية والاحتياطية للانتشار في أول علامة على العنف".

ولفتت "يديعوت أحرونوت" إلى أن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، "زار مؤخرا القوات في القيادة المركزية، والتقى بالقادة ووقّع على خطط المعركة، ويجتمع رؤساء المخابرات والعمليات في الجيش الإسرائيلي مع القادة الميدانيين بشكل منتظم للبقاء على اطلاع بالأحداث".

وأضافت "لم يكن هناك اتصال بين المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأسبوع الماضي، أنه قطع العلاقات الأمنية مع كل من إسرائيل والولايات المتحدة".

ومع ذلك، تطرقت مصادر إسرائيلية الى اجتماعات امنية ونقاشات جرت في الأيام الأخيرة بين مسؤولين فلسطينيين ومسؤولين في الجيش الاسرائيلي.

وذكر موقع "والا" الاخباري ان الاجتماعات أجريت بطلب من مسؤولين فلسطينيين، خشية حدوث تصعيد امني يمكنه ان يلحق ضررا في عمل السلطة الفلسطينية. وسبب آخر، تنظيم وتنسيق قضايا ملحة بالمجال المدني والأمني، بالتشديد على حركة خروج ودخول العمال الفلسطينيين الى إسرائيل.

رغم التصريحات في إسرائيل حول الضم والاعلان الفلسطيني عن وقف التنسيق، لكن في الأسابيع القادمة سيدخل نحو 100 الف عامل فلسطيني الى إسرائيل بينهم عشرات الالاف الذين سيعملون بمناطق صناعية بمستوطنات الضفة الغربية، ويخشى الجيش الإسرائيلي من حدوث موجة اعتداءات ردا على الإعلان عن الضم.

*فلسطينيون في جيوب
كان نتنياهو، قد أكد في مقابلة مع صحيفة "يسرائيل هيوم" نشرتها في نسختها الصادرة الخميس، عزم حكومته ضم أراضي بالضفة الغربية المحتلة، ولكنه أشار إلى أن سكانها من الفلسطينيين سيبقون في جيوب، تحت السيطرة الأمنية الإسرائيلية.

وقال نتنياهو "إذا وافق الفلسطينيون على السيطرة الأمنية الإسرائيلية على جميع أنحاء الأراضي، فسيكون لديهم كيانهم الخاص الذي حدده (الرئيس الأميركي دونالد) ترامب على أنه دولة"، ولفت في هذا الصدد إلى أن خطة ترامب، تضمنت 10 شروط وصفها بـ"القاسية" على الفلسطينيين القبول بها، إذا ما أرادوا كيان لهم، بالضفة المحتلة.

وأضاف معددا بعض هذه الشروط "السيادة الإسرائيلية في الضفة الغربية، وتوحيد القدس (تحت السيادة الإسرائيلية الكاملة)، وعدم دخول ولو لاجئ (فلسطيني) واحد، وعدم إزالة المستوطنات، والسيادة الإسرائيلية في مناطق شاسعة من يهودا والسامرة (التسمية اليهودية للضفة) إضافة إلى أمور أخرى".

وتابع نتنياهو إن على الفلسطينيين "أن يعترفوا بأننا الحاكم الأمني على كامل المنطقة، إذا وافقوا على كل هذا، فسيكون لديهم كيانهم الخاص الذي حدده الرئيس ترامب كدولة".

وأعلن ترامب خطته للتسوية في الشرق الأوسط والموجهة لتصفية القضية الفلسطينية، المعروفة باسم "صفقة القرن" في 28 كانون الثاني/ يناير الماضي.

وتسعى الحكومة الإسرائيلية على بدء عملية ضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية أول تموز/ يوليو المقبل، تشمل غور الأردن وجميع المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية، وتشير تقديرات فلسطينية إلى أن الضم سيصل أكثر من 30 بالمئة من مساحة الضفة المحتلة. (البوابة- مصادر متعددة)








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع