أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأجواء الخريفية المعتدلة مستمرة وفاة و8 إصابات بحادث تصادم في العقبة (صور) تخفيض سعر مطعوم الإنفلونزا ليس جديداً الأوبئة: فقدنا السيطرة على مصادر العدوى وبؤر كورونا شاهد بالفيديو .. التقرير الأسبوعي حول وباء كورونا في الأردن يحدد 4 بؤر ساخنة يوم واحد متبقي من عمر مجلس الأعيان الإحتلال الإسرائيلي يعيّن إيتان سوركيس سفيراً جديداً لدى الأردن سيناريوهات الأردن عام 2021 طاهر المصري يتذكر : حكومتي ليست يسارية .. ! العضايلة: لهذا السبب قررنا المشاركة في الانتخابات مخاوف من تسجيل عشرات الوفيات باليوم الواحد في الأردن محافظة: العمل بالحجر المنزلي للحالات الخفيفة مادبا : تسجيل إصابة جديدة لعشرينية مخالطة لخالتها من سكان عين الباشا حريق كبير في منطقة سد شرحبيل ترجيح فرضية الإرهاب بهجوم فرنسا المغرب يسجل 42 وفاة بفيروس كورونا 7 ملايين إصابة بكورونا في أميركا 22 قتيلا في حادث الطائرة الأوكرانية تحويل 10 مدارس إلى نظام التعليم عن بعد سورية: وفاتان و35 إصابة جديدة بكورونا
الصفحة الرئيسية عربي و دولي عيد حزين وسط تفشي كورونا وأوروبا تواصل عودتها...

عيد حزين وسط تفشي كورونا وأوروبا تواصل عودتها للوضع الطبيعي

عيد حزين وسط تفشي كورونا وأوروبا تواصل عودتها للوضع الطبيعي

25-05-2020 12:59 AM

زاد الاردن الاخباري -

يحتفل المسلمون في عدد من دول العالم الأحد بعيد الفطر في ظلّ فرض الكثير من البلدان قيوداً صارمة لتجنّب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجدّ، في وقت تواصل أوروبا من جهتها عودتها الحذرة إلى الوضع الطبيعي.

من جهة أخرى، أعلن وزير الخارجية الصيني وانغ يي الأحد أن بلاده "منفتحة" على تعاون دولي لتحديد مصدر الفيروس. لكنه أشار إلى أن أي تحقيق يجب أن يكون "خالياً من التدخل السياسي" متّهماً مسؤولين سياسيين أميركيين بـ"فبركة الشائعات" حول أصول المرض و"وصم الصين".

في باكستان، هرع المسلمون بأعداد كبيرة إلى الأسواق متجاهلين التوصيات بالتباعد الاجتماعي، لشراء حاجيّاتهم قبل العيد.

وقالت عشرة جاهان وهي ربة عائلة لوكالة فرانس برس أثناء تواجدها في سوق ناشطة في روالبندي، "لأكثر من شهرين، كان أبنائي معزولين في المنزل". وأضافت "هذا العيد هو للأطفال وإذا لم يتمكنوا من الاحتفال به بثياب جديدة، ليس هناك جدوى من العمل بكدّ طوال العام".

في إندونيسيا، أكبر دولة مسلمة في العالم، بدأ النزوح السنوي الكبير في نهاية شهر رمضان رغم منع السفر الرسمي، ولجأ كثرٌ إلى المهربين مستخدمين إفادات مزوّرة للانضمام إلى أقربائهم قبل العيد.

وقال المسؤول عن خلية مكافحة كوفيد-19 في إندونيسيا دوني موناردو "إنها فترة حرجة"، مضيفاً "أخشى أن يعود الناس الذين ينتقلون إلى مناطق أخرى، مصابين وأن تذهب كل جهودنا سدى".

ومنعت دول عدة مثل مصر والعراق وتركيا وسوريا الصلوات الجماعية خشية من تفشي الفيروس أكثر. وفرضت السعودية حظر تجوّل كامل لخمسة أيام منذ السبت.

وطلبت إيران أكثر دولة تضرراً في الشرق الأوسط من حيث عدد الوفيات، من المواطنين تجنّب السفر أثناء فترة العيد الذي يُفترض أن يحلّ الاثنين في هذا البلد ذات الغالبية الشيعية، وكذلك في العراق.

في فرنسا، خامس دولة في العالم من حيث عدد الوفيات (28289)، يحلّ عيد الفطر في وقت سمحت الحكومة السبت باستئناف الشعائر الدينية. لكن السلطات الدينية المسلمة في البلاد دعت إلى توخي الحذر وطلبت من المؤمنين عدم التوجه إلى المساجد للصلاة صباح الأحد.

- استئناف القداديس -

أحيا الكاثوليك في فرنسا السبت أول قداديس لهم. في كنيسة سان جان باتيست في نويي سور سين قرب باريس، قالت إليان نسوم التي جاءت مع بناتها الثلاث إلى الكنيسة، إنها مسرورة بعودتها "إلى بيت الربّ"، مؤكدة "اشتقنا إلى ذلك".

وتواصل أوروبا حيث سُجّل أكثر من مليوني إصابة وأكثر من 173 ألف وفاة، عودتها البطيئة إلى الوضع الطبيعي مكثفةً التدابير الوقائية خشية من ارتفاع عدد الإصابات مجدداً.

وأعلنت إسبانيا من جهتها السبت إعادة فتح حدودها هذا الصيف أمام السيّاح الأجانب، في خطوة أساسية للدولة التي تُعتبر ثاني وجهة سياحية في العالم، واستئناف بطولتها لكرة القدم.

وقال رئيس الوزراء الإسباني بدرو سانشيز "مر الأصعب". وأضاف "تخطّينا الموجة الكبيرة من الجائحة" التي أودت بحياة أكثر من 28 ألف شخص في البلاد.

من جهتها، تفتح إيطاليا تدريجيا مواقعها التاريخية والثقافية، بانتظار إعادة فتح حدودها في الثالث من حزيران/يونيو أمام السيّاح من الاتحاد الأوروبي. وتمتّع مئات الأشخاص السبت بأشعة الشمس على شاطئ فريجيني قرب روما.

وباتت أميركا اللاتينية بؤرة الوباء، وفق منظمة الصحة العالمية وخصوصاً البرازيل حيث سُجلت 347 ألف إصابة بالفيروس على الأقل، وهو ثاني أعلى عدد إصابات في العالم بعد الولايات المتحدة، وأكثر من 22 ألف إصابة، وفق آخر حصيلة نُشرت السبت.

- توتر في البرازيل -

وما يفاقم الأزمة الصحية في البرازيل، الالتباس السياسي الكبير جراء خلافات بين معظم حكام الولايات المؤيدين لفرض اجراءات عزل صارمة والرئيس اليميني المتطرف جاير بولسونارو الذي يؤكد أن هذه التدابير ستضرّ باقتصاد البلاد ويقلّل من خطورة المرض.

وأصاب الوباء أكثر من 5,6 ملايين شخص في العالم وأودى بحياة ما لا يقلّ عن 339 ألفا و758 وفاة منذ ظهوره في كانون الأول/ديسمبر في الصين، وفق تعداد أعدّته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية السبت عند الساعة 19,00 ت غ، مع أعداد يُرجّح أنها أقلّ بكثير من الأرقام في الواقع.

في الولايات المتحدة، الدولة التي تضمّ أكبر عدد من الإصابات (أكثر من 1,62 مليون) وأكبر عدد من الوفيات في العالم (97048 وفاة على الأقل)، تُنكّس الأعلام حتى الأحد تكريماً لضحايا المرض.

ورغم الأعداد المرتفعة، بدأت الولايات الأميركية الخمسون رفع اجراءات العزل بشكل جزئي وتدريجي. ومن أجل إظهار رغبته في عودة الأمور إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن، ذهب الرئيس الأميركي دونالد ترامب لممارسة لعبة الغولف السبت، للمرة الأولى منذ الثامن من آذار/مارس في منتجعه في فيرجينيا قرب واشنطن.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع