أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وفاة طفلة واصابة والدها بحادث تدهور في الاغوار الشمالية الهواري: اصبروا 3 أشهر الأمانة: اغلاق ومخالفة 24 منشأة غير ملتزمة بأوامر الدفاع الجمعة ازدحامات مرورية على طريق البحر الميت تفاصيل الحالة الجوية يوم السبت الإدارة المحلية تدعو البلديات إلى استكمال إجراء التعيينات هواري : قد نحتاج لاعطاء لقاح كورونا سنويا شروط جديدة على الاردنيين الراغبين بالعمرة 730 إصابة و 9 وفيات بكورونا في الاردن تويتر يوقف حساب خامنئي تحذير من وحدة مكافحة الجرائم الالكترونية توضيح حكومي لعدم تسليم الرواتب للقطاع الحكومي امس التربية تنشر تفاصيل العودة الى المدارس الخارجية توضح تفاصيل اختطاف أردني في مصر القطامين : هذا القرار ليس خدعة ! الحبس 6 أشهر لفتاة انتحلت شخصية والدتها للاقتراع في الانتخابات النيابية 12 وفاة و494 إصابة جديدة بكورونا في فلسطين بالصور .. انجماد واسع في عمان صباح الجمعة 40 % من مبيعات المطاعم ومحال الحلويات يوم الجمعة سقوط شظايا صاروخية في الوهادنة بعجلون
الصفحة الرئيسية عربي و دولي هذه حقيقة تسرب فيروس كورونا من معهد ووهان .....

هذه حقيقة تسرب فيروس كورونا من معهد ووهان.. وما علاقة الخفافيش وترامب

هذه حقيقة تسرب فيروس كورونا من معهد ووهان .. وما علاقة الخفافيش وترامب

02-05-2020 12:26 AM

زاد الاردن الاخباري -

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” تقريرا لفريق من المراسلين أكدوا فيه عدم وجود أدلة على انتشار فيروس كورونا من مختبر في ووهان.
وقالوا إن السلطات الصينية قامت بأبحاث مكثفة على وطواط قاتل، لكن لا توجد إشارات على أن الفيروس تسرب من المختبر.
وتقول الصحيفة إن فريقا من الباحثين الصينيين قاموا ومنذ عقد من الزمان بإجراء أبحاث معمقة على الخفافيش أو الوطاويط والأمراض التي تحملها وتجولوا لهذا الغرض في كل أنحاء الصين. ودخلوا المغاور وألقوا القبض على الحيوان المسلح بأسنان حادة وأخذوا ما تبرز به. وقاموا بصيد الذباب والفئران التي تعيش قريبا من الوطاويط، وأخذوا عينات دم من القرويين الذين يصطادون الوطاويط للأكل أو لاستخدامها في تصنيع الأدوية. وعادوا إلى مختبرهم المتقدم جدا وسط الصين بعينات من الدم وقوارير.

واحتوت عيناتهم في بعض الاحيان على فيروس كورونا الذي لم يكن معروفا للعلم بعد. واستطاع مراسلو الصحيفة التوصل إلى أبحاث علماء ووهان من خلال 40 دراسة علمية أكاديمية تصف بشكل موسع وتوثق الجهود التي حاولت البحث عن علاقة الوطاويط بالأمراض التي انتشرت في الفترة الأخيرة داخل الصين. وتكشف الدراسات عن المخاطر الناجمة عن انتقال مسببات الأمراض من داخل الحيوانات إلى الإنسان. ولكن البحث كان محفوفا بالمخاطر، حيث يقوم الباحثون العلميون بتسهيل انتقال الفيروسات التي يحاولون منعها للإنسان.

ونشرت المخابرات الأمريكية يوم الخميس تقييمها النهائي حول انتشار الفيروس الجديد، وقالت إن فيروس كورونا نشأ من الصين.
وفي الوقت الذي استبعد التقييم نشوء الفيروس بسبب أبحاث قام بها الإنسان أو نتيجة للتلاعب بالجينات، إلا أنه تردد في القول إن الفيروس لم يتسرب من مختبرات في ووهان التي كانت في مقدمة البحث العلمي العالمي حول الفيروسات ومسببات الأوبئة منذ عقد.
وجاء في تقييم مكتب الأمن القومي إن “المجتمع الأمني سيواصل النظر والفحص الدقيق لأي معلومات تحدد منشأ الوباء وإن كان نتيجة للتفاعل بين الإنسان والحيوان المصاب أم تسرب بشكل عرضي من مختبر بووهان”.
وتعلق الصحيفة أن منشأ فيروس كورونا الجديد مغلف بالغموض خاصة منذ ظهوره في الصين قبل خمسة أشهر. وفي الوقت الذي لا يستبعد فيها المحللون الاستخباراتيون والخبراء العلميون نظرية هروبه من مختبر بحثي، إلا أنه لا أدلة تؤكد هروبه من مجمع مختبرات ووهان. ويقول الباحثون أن المصدر الحقيقي له جاء نتيجة للتواصل الطبيعي: تفاعل غير معروف تم في الخريف الماضي سمح للفيروس أن يقفز من الحيوان إلى الإنسان.

ويقول جيسون راو، المستشار السابق لباراك أوباما في شؤون السياسات “على أكثر احتمال كون أمنا الأرض متقدمة علينا خطوة للأمام وقامت بخلق مسبب للمرض جديد يستطيع الانتقال من إنسان إلى إنسان”.
ونفى الباحثون والمسؤولون في الصين وبشدة أن يكون مجمع الأبحاث في ووهان والذي يضم وحدة مؤمنة ويعرف بمعهد ووهان للفيروسات مصدر انتشار الفيروس. وتقول مديرة المعهد الخبيرة المعروفة شي جينغلي إن المعهد لم يكن لديه “سارز- كوف- 2” الذي أدى إلى وباء عالمي أصاب 3 ملايين شخص، وقالت إنها “تراهن على حياتها” وتؤكد أن الوباء “لا علاقة له بمختبر”.

وتظهر الأبحاث العلمية التي قامت “واشنطن بوست” بمراجعتها حدوث عدد من المواجهات بين الإنسان والحيوان الذي يحمل فيروسات قاتلة، بما في ذلك مسببات لفيروس كورونا. ففي الوقت الذي ارتدى فيه الباحثون القفازات والأقنعة الواقية واتخذوا الإجراءات الوقائية الأخرى، إلا أن الباحثين الأمريكيين الذين راجعوا الأوراق، يقولون إن هذه الإجراءات قد لا تكون كافية لمنع التواصل في المغارة أو المختبر.

كما أن المخاطر ليست محصورة بالتفاعل مع الحيوانات، بل وأثناء القيام بدراسات روتينية تتطلب استخراج الفيروسات من براز الوطواط وتربيتها على أعداد لاستخدامها في عدد من التجارب.

وفي بعض الأحيان يقوم الباحث بنزع مادة من عدد من فيروسات كورونا لخلق وهم يمكن من خلاله إصابة خلايا الإنسان في التجربة المخبرية. وسدّت أبحاث العلماء الصينيين ثغرات في المعرفة العلمية حول الفيروسات ودفعتهم للتحذير مرارا من إمكانية ظهور موجات أمراض تشبه سارز ينتقل من الحيوان إلى الإنسان.

ومع كل تجربة هناك مخاطر التواصل العرضي لفيروس قاتل، وهذا يحدث في كل مكان بما في ذلك الولايات المتحدة. وخصص المعهد الوطني للصحة وكذا وزارة الدفاع وعدد من المؤسسات الطبية في السنوات الماضية ملايين الدولارات من أجل البحث في فيروس كورونا داخل الوطاويط. وتعاون بعض الباحثين الأمريكيين مع زملائهم في معهد ووهان.
ويقول لين كلوتز الزميل البارز في مجموعة التحكم بالسلاح ومنع انتشارها، المنظمة غير الربحية في واشنطن: “حتى لو كان المختبر مؤمنا من الناحية الفنية فلا يمكنك استبعاد خطأ بشري”.

وأضاف: “الأخطاء تحدث، وفي 70% يكون للإنسان دور فيها”. وتظهر السجلات حوادث متعددة في المختبرات الأمريكية، بعضها في أبحاث الميكروبات ومسببات أمراض مرتبطة بالأنثراكس وإيبولا والطاعون.
وفي الوقت الذي لا توجد فيه سجلات صينية مثل الأمريكية، إلا أن الأوراق تكشف عن قصور متعدد في التدريب وأمور الرقابة الأمنية في معهد ووهان. ويقول يوان جيمنغ، الباحث الكبير في المعهد: “عادة ما يتم إهمال كلفة الصيانة، كما أن معظم سلامة المختبرات البيولوجية لا تملك تمويلا للقيام بهذه العمليات الروتينية” وأضاف أن معظم المختبرات “ليس فيها مدراء أو مهندسون للأمن البيولوجي”.
ويقول ريتشارد إيبرايت، استاذ الكيمياء والبيولوجيا الكيميائية بجامعة رتغر، إن زعم عدم تورط المختبر بنشر الفيروس “لا يملك مصداقية”.

ويقول ديفيد ريلمان، أستاذ علم الميكروبات بجامعة ستانفورد، إن انتشار الوباء يدعو إلى إجراءات لمعايير شاملة ومراقبة للأبحاث التي تتعلق بالفيروسات المسببة للأمراض، وأضاف أن هناك عددا من الأمثلة عن حوادث المختبرات بما فيها مركز السيطرة على الأمراض وأماكن أخرى، ولا يمكن تجنبها؛ لأن الإنسان غير متناسق ويمكن حرف نظره، ورغم إمكانية تسرب من هذا النوع، لكننا لا نملك دليلا على خروج الفيروس من معهد ووهان.

ولا يزال منشأ الفيروس في ووهان أمرا نسبيا، وفي آذار/ مارس نشرت دراسة مهمة بمجلة “طب الطبيعة” وقللت من إمكانية وقوع حادث: “لا نعتقد بإمكانية سيناريو يتعلق بمختبر”. ووصف الباحثون الذين عملوا مع شي وغيرها من الباحثين بالحذر والدقة في عملهم.

وقالت مورين ميلر، الباحثة في الأوبئة المعدية وعملت مع شي كجزء من برنامج مولته الولايات المتحدة لأبحاث الفيروس، إن نظرية نشوء الفيروس في مختبر ما هي إلا “نظرية مؤامرة بالكامل”، ووصفت شي بـ “الرائعة” وهي “باحثة دقيقة” و”هي مكرسة جدا لمنع أي سيناريو يحدث الآن”.

وزادت المخاوف من جعل شي والعلماء الصينيين كبش فداء عندما ضغط ترامب على المخابرات الأمريكية للبحث عن دليل يربط الفيروس بووهان.
وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” يوم الخميس، أن بعض المحللين يخشون من تشويه الإدارة الأمريكية التقييمات حول الفيروس كوسيلة لحرف اللوم عنها وتحميل الصين المسؤولية، خاصة أن الوباء أصاب أكثر من مليون أمريكي وقتل أكثر من 60 ألف شخص.

وقال ترامب في مؤتمره الصحافي يوم الخميس، إن لديه دليلا يربط مختبر ووهان بالفيروس دون تقديم تفاصيل.

وفي جلسة مغلقة بين المشرعين والمسؤولين الأمنيين، تحدث هؤلاء عن محاولات صينية في البداية للتستر على خطورة الفيروس، ولكنهم أكدوا أنهم لم يطّلعوا على دليل عن محاولة السلطات الصينية التغطية على حادث في ووهان.

وقال مسؤول أمني: “ما نعرفه أنه نشأ بشكل طبيعي” و”نعرف أنه جاء من ووهان ولكن هناك تكهنات، هل جاء من السوق؟ هل جاء من المختبر؟ لا نعرف”.

وبدأ اهتمام مختبر ووهان بالوطاويط قبل 25 عاما، عندما بدأ الباحثون يركزون على منشأ حالات ضيق تنفس أصيب بها الآلاف بداية القرن الحالي. وتوصل الباحثون إلى أن منشأ الفيروس جاء من وطاويط تعيش في منطقة يونان.

وتم تأكيد أن الوطواط هو مخزن لعدد من الأمراض الحيوانية. وعلى مدى السنوات الماضية قام الباحثون الصينيون بدراستها وأحيانا بالتعاون مع زملاء من أمريكا، أستراليا أو غيرها.

وكان الباحثون يرتدون في الميدان مناظير وقفازات مانعة وأقنعة “إن 95” التي يرتديها العمال الصحيون في المستشفيات. ولكنها إجراءات غير كافية، فلا يمنع من خدش الوطواط الواقيات، علاوة على أن كمامة “إن 95” لا تستطيع منع كل الفيروسات.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع