أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الجمعة : ارتفاع آخر على درجات الحرارة وطقس دافئ بأغلب المناطق البطاينة : ما عاش اللي يتجرأ على حقوق الاردنيين شحنة الليمون “الصينية” .. تطورات تنذر بسحبها من الأسواق بعد ثبوت التلاعب ببلد المنشأ جابر : المسابح لم تغلق ونسبة الكلور في المياه تقتل “كورونا” "ببجي": أثارت جدلًا والأزهر يحذر منها والشركة تعتذر .. ما السبب؟ آخر حظر تجول شامل يدخل حيز التنفيذ هنية: الأردن في عين العاصفة ولاءات الملك لاءاتنا قراءة في لقاء الرزاز .. جردة حساب حكومية والأيام القادمة حبلى بالمفاجآت مصر تسجل 38 وفاة و1152 إصابة جديدة بكورونا الهاشمية بالمرتبة 401 بين جامعات آسيا جابر عن تعيين ابنه الطبيب ” ما عندي واسطة ادبره” وزير الصحة: معايير السفر في المرحلة المقبلة ستكون حسب تشابه الوضع الوبائي عبيدات: تجاوزات واضحة ويجب محاسبة المقصرين الحموري: نراعي الاستقرار الاقتصادي وزير العمل عن وضعه المالي: الي بدري بدري جابر: الفصل الصيفي الجامعي "حتى الآن" عن بعد البحث الجنائي يضبط سيدة تقدم المتعة لطالبيها بضاحية الأمير حسن أميركا: يوجد تدخل خارجي بالاحتجاجات 1805 وفيات بفيروس كورونا في بريطانيا جابر يكشف تعليمات الارجيلة في المقاهي
صحافة من ورق

صحافة من ورق

06-04-2020 10:43 PM

سؤال طرحته على طلبتي في أحد المساقات الدراسية في كلية الإعلام ؛ هل افتقدتم الصحف الورقية على مدار الاسبوعين الماضيين ؟ ، وكانت الاجابة بصوت واحد " عن شو بتحكي دكتور !!" ، وبكل بساطة مثل فيروس كورونا القشة التي قسمت ظهر الصحف الورقية ، فهل نقر ونعترف بأن الزمن تغير ، أم علينا أن نبقى نقاتل طواحين الهواء كدينكيشوت ؟ ، والذي جعلني أجبر على هذه الكتابة ماجاء على لسان مجلس نقابة الصحففين مطالباً الحكومة بتقديم الدعم للصحف الورقية في ظل آزمة كورونا .

ومنذ سنوات طويلة ونحن كباحثين في مجال الإعلام نحاول جهدنا لأخراج الصحف الورقية من آزمتها ، وهناك العديد من الدراسات التي تناولت علاقة الجمهور بكافة متغيراته الديموغرافية مع الصحف الورقية ،وجاءت كافة نتائج تلك الدراسات بأن تلك العلاقة بحدودها الدنيا ، وفي أسفل جداول النتائج من حيث المصادر التي يعتمد عليها الجمهور في الحصول على المعلومات ، وفي نفس الوقت توقفت وبشكل شبه نهائي أية دراسات تناولت تحليل مضمون تلك الصحف ، أو القيم الاخبارية بها ، أو الأطر الاخبارية التي تعمل من خلالها تلك الصحف ، وفي جانب أخر تصدرت الصحف الرقمية المراكز الاولى كمصادر للجمهور في حصولة على المعلومات ، وعلينا هنا أن لاننسى العدد المتزايد من الدراسات التي تناولت علاقة الجمهور مع مواقع التواصل الاجتماعي في الحصول على المعلومات ، وكذلك الدراسات التحليلية للمحتوى التي أخضعت تلك المواقع للدراسة .

وما سبق هو الجانب الأكاديمي من حديثنا ، والجانب الأخر والأكثر واقعية يتمثل بأن صحفنا الورقية ليست بحاجة لإنعاش أو محاولات إنعاش ؛ بل بحاجة لأن تعيد تشكيل بنيتها الداخلية ، وذلك من خلال إعادة هيكلتها والتخفيف من العبء المالي الذي تتحمله تلك الصحف دون وجود مصادر مالية لتعويض ما يصرف ، وإن كان هناك محاولات من قبل بعض الجهات الحكومية لإبقاء نظامها في علاقتها مع القانون يعمل بالورق ، وذلك من أجل حصول صحفنا الورقية على القليل من المال لعل وعسى يكفيها كفاف عيشها ، وهذه محاولات تعيدنا الى الخلف في زمن يطلق عليه زمن الحكومة الإلكترونية .

وفي ختام هذه الكتابة الموجعة لي شخصيا وللبعض ايضا ؛ علينا أن نتعامل وبكل منطق مع الواقع ولا نحاول إيهام أنفسنا بأن الورق ما زال له سلطة في زمن الإنترنت .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع