أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأمانة تصدر 1990 رخصة وتمدد فترة التجديد "الأمن": وقف إطلاق صافرات الإنذار اعتبارا من السبت وفاة إعلامي سعودي غرقا إعادة فتح الطيران الداخلي ضمن معايير السلامة العامة واشنطن تسعى لاستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية 3 إصابات كورونا جديدة في الصين بالصور .. الدفاع المدني يتعامل مع ٥٩٨٤ حالة اسعافيه و ٣٤٢ حريق أعشاب جافة وأشجار حرجية ومثمرة وزير الأشغال: تشكيل لجنة لوضع خطة للتصدي لأثر كورونا على قطاع الاسكان "المعلمين" تطالب بإعادة علاوة منتسبيها وبأثر رجعي 922 وفاة بكورونا خلال 24 ساعة في الولايات المتحدة الصناعة والتجارة: عقوبة مخالفة الاشتراطات الصحية تصل الى الاغلاق وزير الصحة د.الشياب يحذر : انظروا ماذا حدث في جدة بالسعودية ؟! الوزير السابق المعاني يزور والدته لأول مرة منذ 80 يوما بسبب كورونا إحالة أشخاص أصدروا تصاريح مرور للغير بمقابل مادي الى القضاء القبض على مواطن أردني تورط ببيع عملات مزيفة في السعودية الذهب ينخفض 30 قرشا أبو رمان يكتب: شهر مصيري إنجاز 3000 طلب خدمات الكتروني خلال الحظر الحرارة أعلى من معدلاتها بـ 5 درجات الطراونة: مشروعات مشبوهة للسيطرة على ما تبقى من فلسطين
الصفحة الرئيسية شؤون برلمانية النائب خوري غاضبا: ما يتعرض له النواب جائر وفيه...

النائب خوري غاضبا: ما يتعرض له النواب جائر وفيه ظلم وإهانة

النائب خوري غاضبا: ما يتعرض له النواب جائر وفيه ظلم وإهانة

06-04-2020 07:56 PM

زاد الاردن الاخباري -

قال النائب طارق خوري إن مؤسسة مجلس النواب في أي دولة هي ركيزة من ركائز الحياة السياسية، فالمجلس هو مصدر التشريعات والنواب هم صوت الناس وممثلوهم.

ووصف خوري في تصريح صحفي له، ما يتعرض له النواب هذه الأيام، خاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بالجائر في الغالب، مؤكدا أن انتقاد المواطن الأردني للنائب عن دائرته حق مشروع وهو شكل من أشكال المحاسبة، لكن لا يجوز بأي شكل من الأشكال التعميم الذي يشير إلى النواب برمتهم بأنهم لامسؤولون وأن وجودهم كعدمه، لأن في ذلك ظلم لهم وإهانة لمؤسسة من مؤسسات الدولة.

وواضاف، "إذا كان بعض النواب قد استهتروا وتعاطوا بشيء من اللامبالاة في ظل حظر التجول المفروض، مع أنه يجب أن يبدأ تطبيق القانون بهؤلاء النواب كونهم قدوة للمواطنين، فإن ذلك لا يعني التعرض للنواب جميعا بأبشع الصفات والكلمات الجارحة".

وأكد خوري، "إنني من موقعي كعضو في هذا المجلس الموقر، ملتزم تماما بتطبيق القوانين وبدعوة الرئيس عاطف الطراونة التي لا تهدف إلا إلى درء الخطر عن أنفسنا وعائلاتنا، تحسسا مني بالمسؤولية الأخلاقية والمجتمعية تجاه أبناء هذا الوطن.

وإذا كان واجبي المجتمعي والإنساني يحتم علي الخروج للوقوف إلى جانبهم ومساعدتهم حتى تخطي هذه المِحنة، لا لدعاية انتخابية كما يتهمني البعض، فهذا أقل الواجب والدور الطبيعي لممثلي الشعب في هذه الظروف، طبعا مع التزامي وفريق عملي بالإجراءات الوقائية كافة".





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع