أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
نص الدليل الارشادي للحضانات هل القادم من الايام صعب .. طالبة أردنية تفوز بأفضل تصميم معماري للعزل الصحي على مستوى العالم وزارة العمل تبرر أسباب التعديل على أمر الدفاع رقم 6 الأمانة تطلق حزمة مشاريع مطلع تموز صناعيون: توجيهات الملك تمنح القطاع دفعة قوية لتجاوز التحديات الضمان: لا تأثير لتخفيض الأجور على الأجر الخاضع للاقتطاع السلطات المصرية تجري تعديلات على مواعيد حظر التجوال وحركة وسائل النقل الجماعي الفراية | لم اصرح عن الحظر الشامل الجمعة وسيسمح بالوصول للمساجد مشيا مفاجأة بخصوص أم شابة كويتية أثارت غضب مصريين .. تتحدث عن "حب مصر" وكويتيون يهاجمونها بسبب "الفتنة" - فيديو وفيات كورونا في الولايات المتحدة تتجاوز 106 آلاف حالة الخطوط القطرية: استئناف الرحلات إلى عمّان مشروط بموافقة الأردن رفع العزل عن حي الإسكان وبناية مدينة الشرق بالزرقاء "الأردنية" تجري 2335 امتحاناً إلكترونيا عن بعد إسرائيل تسجل 47 إصابة جديدة بفيروس كورونا بين المعلمين والطلاب ابو غزاله : بعد كل حرب وانهيار اقتصادي تأتي مرحلة ازدهار .. فيديو وزير الصحة التركي: 839 إصابة جديدة و25 وفاة بكورونا خلال الـ 24 ساعة الأخيرة الصحة المصرية: تسجيل 46 حالة وفاة و1536 إصابة جديدة بفيروس كورونا تنبيه هام للاردنيين في الإمارات مدير عمليات خلية أزمة كورونا العميد الركن مازن الفرايه : الوضع الوبائي في الأردن مسيطر عليه
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة لنكن على قدر المسئولية

لنكن على قدر المسئولية

27-03-2020 10:56 PM

على الرغم من الأثر الاقتصادي الكبير وتحدياته على الاقتصاد العالمي بشكل عام والاقتصاد الوطني بشكل خاص ، إلا أننا في الأردن – ومن واجبنا الوطني - مستعدون جميعا لمزيد من التضحيات في سبيل مصلحة شعبنا وصحته وسلامته من وباء كورونا ، الذي عمّ معظم أرجاء المعمورة ، وأصاب مئات الآلاف من سكان العالم ، حيث تنوعت أضرار الوباء حتى شملت قطاعات كثيرة من مناحي الحياة في بلادنا .
ونحن في الأردن تعودنا في حياتنا على مواجهة الصعوبات والأزمات وبالذات الإقتصادية منها ، وخرجنا منها بتجارب مفيدة ، حيث برهنت حكومتنا رغم شح امكانياتها أنها تشكل دائما حالة متميزة في ادارة الأزمات ، وكان آخرها مواجهتها الحالية لفيروس كورونا ، وهي ماضية الآن بتجاوز هذه المرحلة بنجاح واقتدار ، وقد شهد العالم كله للأردن حكمته في التعامل مع هذا الظرف العصيب ، حيث يقف شامخا وبتعاون مؤسساته وشعبه على تفادي هذه المحنة ، واضعا نصب عينيه المحافظة على سلامة مواطنيه وصحتهم مهما كلفه الأمر .
ونحن كمستثمرين في قطاع السيارات ، من واجبنا الوطني والأخلاقي ان نقف الى جانب بلدنا ، على الرغم مما يواجهه اقتصادنا من أزمة مريرة ، وهذا يتطلب من جميع المؤسسات والشركات دعم الحكومة في جهودها الكبيرة في مكافحة الوباء الخطير الذي اصبح يهدد حياتنا وحياة أبنائنا إذا ما تكاتفنا في مواجهته ، ومن هنا فقد قررنا كهيئة مستثمري المناطق الحرة التبرع بمبلغ 50 الف دينار لدعم جهود وزارة الصحة لمواجهة كورونا ، كجزء من المسؤولية الوطنية في دعم الجهود الحكومية ضد تداعيات هذا المرض ، كما وأن الهيئة على استعداد تام لتقديم أية خدمات تحتاجها الوزارة مستقبلا ، لدعم خطتها في مواجهة الفيروس .
ونعّبرُ كذلك عن تقديرنا لحكومتنا الرشيدة وأجهزتها المختلفة ، لحسن إدارتها لملف وباء كورونا ، وعليه فنحن جاهزون للوقوف معها في خندق واحد لمواجهة تبعات هذا المرض سواء كانت الصحية أو الاجتماعية أو الاقتصادية للعبور بالوطن إلى بر الامان ، ونؤكد أن التكاتف الوطني بين جميع مؤسسات الدولة والهيئات الرسمية والشعبية ، هو ضرورة حتمية ، وسبيلنا في حماية الوطن والمواطن من العدوى ، كما نوجه التحية والتقدير لنشامى قواتنا الباسلة الجيش العربي ومختلف أجهزتنا الأمنية وجميع الكوادر الصحية والخدمية ، حيث يقومون بجهود جبارة في حماية الوطن والمواطن من هذا الوباء ، داعين الجميع الى توحيد الجهود وعدم الارتهان للشائعات أو محاولات التقليل من الجهود الوطنية المخلصة ، ونحن واثقون بأننا بتكاتفنا قادرون على تجاوز هذه المحنة لتجنيب الوطن والمواطن مخاطر هذا الفيروس ، ولعل حالة التناغم التي تعيشها الدولة بكافة أطيافها من مؤسسات رسمية واجهزة امنية وقوات مسلحة ومواطنين ليست بالغريبة على المجتمع الاردني ، الذي اظهر حالة تكاتف نادرة يشهد لها القاصي والداني .
وعليه فإن الأمل يحدونا بعد تجاوز هذه الظروف الدقيقة أن تعمل حكومتنا على دعمنا كتجار سيارات ، بتذليل كافة الصعوبات التي تحملناها ، حتى تعيد لهذا القطاع المتأثر جزءا من خساراته بسبب الركود والتوقف عن العمل طوال فترة مكافحة الوباء ، وشهادة حق نقولها بان الأردن وبفضل قيادته الهاشمية الحكيمة قد أثبت للعالم أجمع على أنه نموذج يجب الإقتداء به ، حيث أنه وعلى الرغم من كون الاقتصاد الأردني صغير الحجم ومحدود الموارد ولا يمتلك الإمكانات والموارد المالية الكافية ، إلا أنه تمكن من إدارة الأزمة بالشكل المثالي والمتزن ، وختاما ندعو الله جلّت قدرته أن يحمي الاردن وقيادته وشعبه من كل مكروه ، انه سميع مجيب .

محمد علي الحسيني
عضو هيئة مستثمري المناطق الحرة




















تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع