أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العضايلة : لن نتسرع بعودة الاردنيين من الخارج وزير الصحة: 4 حالات جديدة بكورونا عاجل وفاة رئيس الجالية المسلمة في إسبانيا بكورونا النائب خوري غاضبا: ما يتعرض له النواب جائر وفيه ظلم وإهانة التربية: لا صحة لأي معلومات حول إلغاء الفصل الدراسي الثاني احالة حاصلين على تصاريح التنقل بطرق غير مشروعة للنائب العام بالصور .. رئيس الوزراء يطمئن على اوضاع المواطنين في محافظة اربد ويشيد بالتزامهم بالتعليمات بالتفاصيل .. الخرابشة يعلن آلية جديدة لتصاريح المزارعين الملك يشدد على أهمية الاستعداد لاستقبال شهر رمضان وتوفير احتياجات المواطنين التعليم العالي: قرار موحد للجامعات كافة بخصوص الامتحانات، وإلغاء "ناجح راسب" بالأردنية القبض على 8 أشخاص يلعبون كرة قدم داخل مدرسة في وادي السير الهياجنة: نتيجة 38 عينة من أهالي الكريمة سلبية الملك يحث على بذل الجهود لتوسيع القدرات المحلية لإنتاج الأدوية والتركيز على المستلزمات الطبية ومستهلكاتها مستشفى الزرقاء: 100 عينة خالية من فيروس كورونا ولي العهد للملك: في الصفوف الأمامية دائماً .. دمت لنا سنداً وذخراً يا سيّدي تعبئة 585 ألف أسطوانة غاز في أسبوع شركات العون تتبرع بنصف مليون لهمة وطن العلوم الإسلامية تعفي الخريجين من الذمم المالية البحث الجنائي يلقي القبض على سارق 39 الف دينار في اربد 277 إصابة جديدة بكورونا في الإمارات
من الذي صور ؟

من الذي صور ؟

19-02-2020 03:09 AM

الصحفية رانيا النمر - يتجسَّد الدور الرَّقابي للسلطة الرابعة بضوابطه المعيارية في نموذج "الصحافة الاستقصائية" وهي وحسب التعريف صحافة البحث والدقة أو صحافة العمق، وصحافة المعلومات المخفية، التي تسعى جهات مُعَيَّنَة لإخفائها عن الجمهور و"التَّكَتُّم على سريتها.
أن النموذج الصحفي الاستقصائي يتجاوز القصص الإخبارية التي تتفاعل معها الصحافة التقليدية مع الأحداث، والتي تهدف إلى خلق صورة موضوعية للمشهد كما هو، ولا تأمل في الوصول إلى نتائج أبعد من مجرد إخبار الجمهور بالأحداث والوقائع،
بينما يستخدم العمل الاستقصائي بطرق منهجية، عرض مواد ومعلومات دقيقة تتحوَّل إلى حقائق تستهدف كشف قضية مُعَيَّنة باتجاه التغيير.

حيث تضمنت حلقة برنامج" نبض البلد" قبل أيام تقريرا استقصائيا حول واقع الممارسات غير الإنسانية في المركز الوطني للصحة النفسية، والذي رصد حقائق ومعلومات ترتبط بقضية تهمُّ الرأي العام وتثير الانتباه إلى مواطن الخَلَل أو الفشل في النظام الصحي العام، والمتعلق بتعامل الكادر الطبي غير اللائق والمهين مع المرضى النفسيين داخل المراكز بالأضافة، لافتقار هذه المستشفيات للشروط المعيارية للسلامة العامة خاصة لغرف العزل للحالات الشديدة. كما وقدم التقرير الاستقصائي مساءلة نقدية حول تحديد المسؤولية عن السلوكات الخاطئة والتَّصرُّفات غير السليمة خدمة للمصلحة العامة.
أنه من أهمِّ المساهمات التي تُقدِّمها الصحافة الأستقصائية اعتبارها المحرك لنسق الممارسة الديمقراطية، إذ يوفر هذا النمط الصحفي آلية ثمينة لمراقبة أداء التي تضم الهيئات الحكومية والمنظمات المدنية ومؤسسات القطاع العام .
كما تُسْهِم الصحافة الاستقصائية في تثبيت قواعد الديمقراطية ايضا من خلال زيادة إطلاع المواطنين ومعرفتهم لأن المعلومات مصدر حيوي لتذكير الشعب اليقظ بامتلاكه سلطة محاسبة الحكومة، كما أن الصحافة الاستقصائية تذكر الشخصيات السياسية والمسؤولين بوجود قضايا يجب معالجتها.

أن استهجان مدير المركز الوطني للصحة النفسية الدكتور نائل العدوان للتقرير بعبارته " مين اللي صور" تشي في دلالتها عن معرفته التامة بالمكان وبالممارسات التي تتم داخله، فالمكان مكانه ، والزنازين واقع لا يمكن نكرانه، والمخفي أعظم الملف في هذا الملف.
مين اللي صور دكتور ؟ الصحافة الأستقصائية هي التي صورت
لأن دور الصحافة الاستقصائية وأشكال تأثيرها في محيطها السياسي والاجتماعي، ، باعتبارها كاشفًا لأداء الأفراد والمؤسسات والهيئات، تُنْتِجُ معرفة عميقة بالواقع تُحوِّل نموذج العمل الاستقصائي لسلطة معرفية ما يُكسبه حُجِّيتَه ومَرجعيته في المجال العام.

رانيا النمر





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع