أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ضباب كثيف يغطي أجزاءً واسعة من عمّان البطاينة: الضمان صمام أمان واستقرار الأردن يشتري 120 ألف طن من علف الشعير روسيا ترفض وقف إطلاق النار في سوريا علاوي يطلب تصويتا على الثقة الاثنين "هيئة النزاهة": حساب لحفظ الأموال والمنافع المتحصلة عن أفعال الفساد (مسودة نظام) شويكة تبحث زيادة السياحة الدينية وفاة أول إيرانيّين بفيروس كورونا نصيب الأردني من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون صحيح نائب السفير الأمريكي في الأردن يصنع السحلب ويتحدث عن سعد الذابح وسعد السعود إجراءات من الحواتمة لمحاربة الواسطة الضمان: الحكومة لا تتدخل بقرارتنا الاستثمارية على ماذا تستند الوطنية وفق الروابدة؟ العراقيات يواجهن الحملات المسيئة نفي جديد لتعيين 100 موظف باستثناء تضامن: يجب وقف التحرش ضد نجود القاسم الصين: تأثير كورونا على الاقتصاد مؤقت الرفاعي: موقف الأردن الثابت من صفقة القرن أبرز وحدةَ الأردنيين والتفافهم حول قيادتهم زيادة العاملين بالجامعة الهاشمية 30 دينارا العموش: مهتمون بمطابقة المشاريع للأسس
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك مصر ترد على إهانة رمسيس الثاني

مصر ترد على إهانة رمسيس الثاني

مصر ترد على إهانة رمسيس الثاني

18-01-2020 10:54 AM

زاد الاردن الاخباري -

ردت السلطات في مصر على الضجة التي أثيرت عبر شبكات التواصل الاجتماعي، بشأن الإهمال الذي قيل إن تمثال الملك رمسيس الثاني تعرض له.
ونقلت تقارير صحفية عن رئيس قطاع الآثار المصرية بالمجلس الأعلى للآثار أيمن عشماوي، قوله إن التمثال الذي نقل من أمام جامعة الزقازيق بمحافظة الشرقية شرق الدلتا "مستنسخ، وليس أثريا".

وقالت مديرة الوعي الأثري بمحافظة الشرقية انتصار كامل لموقع "مصراوي"، إن "التمثال ليس أثريا، بل نموذج محاكاة على شاكلة تمثال الملك رمسيس الثاني الموجود حاليا بالمتحف المصري الكبير".

وأضافت أن التمثال الذي كان موجودا أمام جامعة الزقازيق، تم وضعه هناك قبل سنوات لتزيين المكان فقط.

كما قال محافظ الشرقية ممدوح غراب، إن إزالة التمثال المستنسخ جاء لتوسعة المكان، وخلق ما وصفها بـ"السيولة المروية".

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا صورا قالوا إنها عملية إزالة التمثال من أمام جامعة الزقازيق عبر شاحنة كبيرة، بطريقة لا تتماشى مع الأساليب الحديثة للعناية بالآثار.

وفي صور أخرى، ظهر التمثال وهو ملقى على قارعة الطريق، الأمر الذي استهجنه الكثيرون، معتبرين أن الأمر "إهانة لكنوز مصر الأثرية".

ورمسيس الثاني هو أشهر ملوك الأسرة التاسعة عشرة في مصر القديمة، وامتد حكمه نحو 67 عاما، ويعد تمثاله الضخم في المتحف المصري الكبير واحدا من أبرز الآثار المصرية المسجلة.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع