أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحرارة أقل من معدلاتها بـ5 درجات الثلاثاء ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد مهيدات: مصدر التسمم "مائيا" في جرش وعجلون الملك: السلام على من أنارت رسالته طريق البشرية وغرست فينا قيم الرحمة والتسامح
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام زبائن الفقر الجُدد

زبائن الفقر الجُدد

24-02-2011 11:40 PM

بالأمس بينما كنت أشارك عائلتي العشاء الممزوج بالسخرية من الخطاب الرجعي للرئيس المخلوع من عباءته المخلوعة من جسده ,استأذنتُ نفسي في وضعها بموقع أحد أولئك القادة الذين استلذوا في نهب خيرات بلادهم من أمام أفواه شعوبهم , ولغاية الآن لم أتوصل لطريقة تفكير أو تحليل منطقي لمنهج تفكير أحدهم , هل تبنى أولئك القادة نظرية لا توسط بين الفقر المدقع والغنى الفاحش مثلما تبنى العديد من المفكرين نظرية لا مجال للتوسط بين الأيديولوجيات وهل كان الكاتب الأمريكي \"دانيال بل\" محقاً عندما أورد في كتابه الذي جمع فيه مجموعة من المقالات التي كتبها على مدى سنين ( نهاية الأيديولوجيات) \" إن المشاعر القديمة قد انقضت والراديكالية السياسية والاقتصادية القديمة قد فقدت معناها, وبدأ الأمر واضحا أن العصر الأيديولوجي قد انتهى وثمة إجماع تقريبي بين المثقفين حول قضايا أساسية مثل قبول دولة الرفاه وتفضيل السلطة اللامركزية ونظام يقوم على الاقتصاد المختلط والتعددية السياسية \".
لم تعتقد تلك الزعامات للحظة أن الفقر عندما يصبح مدقعاً يحول ضحاياه إلى أبطال في كل معاركهم , ليس بسبب استحواذهم على الغنائم أو انتصارهم على أعدائهم إنما لعدم وجود ما يخسره أولئك الفقراء في كل جولاتهم , هم لا يحاربون لأجل المسعى القديم وهو الحد الأدنى من متطلبات الحياة بل لأجل الحياة بعينها ومعناها , والحروب عادة ما تخلّف جمالية لا يستلذّ بها سوى من يراها عن قرب, وهي أن الحرب تعيد برمجة معيار الفقر في الدولة, حيث تُفرز فقراء من طراز جديد وزبائن تحمل وجوهاً جديدة للفقر, وهم من تعطّلت بنوكهم أو البورصة لديهم أو متاجرهم ومصارفهم العملاقة ومن جعلوا من أنفسهم فريسة فأصبح المخبز الصغير هو النجم الوحيد بعد أن تبدّلت حوائج العامة في ظل تلك الظروف ...
والدول التي لم تشهد مدنها للآن جدلية الثورة والثروة بعد, لا يمكن لها أن تطلق أحكاما على سلوكيات المتظاهرين في الدول التي تعيد إنتاج نفسها فلا يمكن لبائع اللحمة ان يعود لزوجته في آخر يومه ورائحته تفوح بالياسمين والأوركيد ...ومن الطبيعي ان الإنسان عندما يعود إلى غرائزه ودوافعه البدائية دون روادع فان الحيوانية تغلب على الآدمية ولهذا التحول مبرراته .
لا أعلم حقيقة ماذا كانت تنتظر تلك الأنظمة بعد كل إحصائيات الفقر والفقراء التي كانت تقدمها الهيئات والمنظمات الدولية وكيف لنا أن نجد تأويلاً للمعادلة التي طرحها المفكر خيري منصور بأننا \" نهجر الفقر ونمتدح الفقراء \" هل علينا أن نستحدث مصطلحا يمكن أن يصف الفقر بأكثر مما هو عليه يبدو أن على أصحاب اللغة أن يجتهدوا بذلك فالبوصلة الإنسانية انعطبت وإصلاحها يحتاج إلى عدد أكبر من الضحايا والشهداء والثوار الأبطال , وحتى الفلاسفة أيضا عليهم أن يعيدوا الاعتبار إلى العينات الشريفة التي اجروا تجاربهم عليها بعدان قام منهم بتصنيف الفقر على أنه القدر الذي لا يمكن تجنّبه وعلى من أصابه أن يتأقلم مع ابتلائه ويتهيأ لموته منذ ولادته....
يبدو أن اللحظة تأزف لولادة شرق أوسط جديد بأكمله و على عوامل التعرية الثورية أن تعيد رسم جغرافيا الفقر من جديد وعلى الفقراء أن يطالبوا بالحيوات التي مضت بأثر رجعي مع الأخذ بعين الاعتبار فائض الحرمان الذي تعرضوا له في الوقت الذي كانت نساء الجنرالات تبحث عن ملاجئ لفائض المال الذي تجاوز طاقة الاستيعاب البصري ...

بقلم : عماد مسعود \\ شاعر وروائي عربي





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع