أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أمير الكويت في ذمة الله تعطيل 20 مدرسة جديدة بسبب كورونا الصفدي يجري مباحثات مع نظيره العراقي الخوف من كورونا يتفشى .. تهافت على مختبرات الفحص (صور) جابر يطالب المستشفيات الخاصة تجهيز غرف عزل لاستقبال مصابي كورونا سوريا .. أكثر من نصف الأطفال لم يعرفوا طعم الفاكهة دراسة تكشف عن الوفيات من أطفال كورونا بلدية الكرك توضح حول دفن وفيات كورونا البطاينة: إنهاء خدمات 3121 عاملا بشكل قانوني تكليف وزارة الداخلية بإدارة ملف المراكز الحدودية (كتاب رسمي) إغلاق مبنى حكومي بالكرك بسبب كورونا خطة جديدة لمواجهة كورونا بالاردن وهذه شروط عودة حظر التجول هولندا تشدد إجراءات الحجر الصحي لمدة 3 أسابيع مطعوم الأنفلونزا لن يتوفر للأردنيين في وقت قريب الامانة تعيد فتح مرافقها الاربعاء إدخال حالتين مشتبه بإصابتهما بكورونا لمستشفى الملك المؤسس الرزاز: ما يزرع الأرض إلا أولادها نقابات عمال الأردن: السوق بحاجة لعمالة ماهرة في القطاعات المهنية والفنية وفاة شخص إثر إصابته بعيار ناري الأمن يضبط عددا من السارقين .. ومطلوب بعد مقاومة شديدة
الصفحة الرئيسية تعليم وجامعات ذبحتونا: التربية فشلت بفكرة امتحان الدورة...

ذبحتونا: التربية فشلت بفكرة امتحان الدورة التكميلية للتوجيهي

ذبحتونا: التربية فشلت بفكرة امتحان الدورة التكميلية للتوجيهي

26-12-2019 05:47 PM

زاد الاردن الاخباري -

قالت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة "ذبحتونا"، أن تصريحات وزير التربية والتعليم تيسير النعيمي والتي أكد فيها أن الامتحان التكميلي سيتم عقده بعد أكثر من شهرين عن امتحان التوجيهي، معتبرًا أن "المدة الحالية بين الامتحان العادي والامتحان التكميلي غير كافية، حيث أن الطالب قبل تقدمه للامتحان يحتاج لمراجعة مادة الامتحان ما يدعو لترك مدة زمنية كافية بين النتائج والدورة التكميلية" ، هي إقرار رسمي بفشل الدورة التكميلية للتوجيهي.
وأضافت في بيان وصل "جراسا"، أنها أشارت إلى ذلك بالأرقام والتي كشفت أن الدورة التكميلية لم تحقق العدالة للطلبة الراسبين. فوفقًا للنتائج التي أعلنتها الوزارة، فإن نسبة الطلبة الذين تقدموا للامتحان للامتحان التكميلي لغايات النجاح وحققوا النجاح لم تتجاوز الـ23.2%. علمًا بأننا نتحدث هنا عن النجاح لغايات الدبلوم (الحد الأدنى للنجاح لغايات الدبلوم 40/100) وليس النجاح لغايات القبول الجامعي (الحد الأدنى لها 50/100) وهذا يعني أن النسبة مرشحة للمزيد من الانخفاض.
وبينت إن هذه التصريحات تؤكد على أن الطلبة الراسبين في الدورة العادية تعرضوا للظلم مرتين: المرة الأولى عندما تم عقد الدورة التكميلية بعد أقل من أربعة أيام على إعلان نتائج التوجيهي، وهو الأمر الذي لم يعطهم الوقت الكافي للدراسة ومراجعة مادة الامتحان –وفق ما أقر به الوزير النعيمي في تصريحه الأخير-. والمرة الثانية التي تم ظلم الطلبة الراسبين بها، هي في عدم عقد الدورة الشتوية لهم، تحت ذرائع وحجج واهية. وهو الأمر الذي أدى إلى أن ينتظر الطلبة عامًا كاملًا لتقديم الامتحان!.
ورأت الحملة أن وزارة التربية مطالبة بتقديم الاعتذار عن سياستها الفاشلة في إدارة امتحان التوجيهي للعام الدراسي 2018/2019، سواء على صعيد الدورة الواحدة أو الدورة التكميلية أو النتائج الكارثية للتوجيهي والقبول الموحد.
كما أن الوزارة مطالبة بفتح تحقيق في هذا الملف، ومحاسبة كل من ساهم في التلاعب بمصير الطلبة والاستخفاف بهم.
ونوهت الى أن حديث معالي الوزير عن عقد الدورة التكميلية بعد شهرين أو ثلاثة من نتائج التوجيهي، هو أمر أقرب إلى الخيال، كون الدوام المدرسي يكون قد بدأ ما يستحيل معه توفير قاعات للامتحانات ومعلمين للمراقبة والتصحيح. وهذا يعني أن لا خيار أمام الوزارة سوى عقد الامتحان التكميلي في العطلبة ما بين الفصلين، وهو الأمر الذي يعني العودة لنظام الدورتين.
وطالبت الحملة الوزارة بعدم الاستمرار ب"المكابرة"، والتوقف فورًا عن سياسة تجاهل الحقائق على الأرض، وإعلان العودة إلى نظام الدورتين، والإقرار بفشل الدورة الواحدة، قبل أن تتفاقم الأمور أكثر وأكثر ونستمر بظلم المزيد من طلبتنا.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع