أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحرارة أقل من معدلاتها الاربعاء وتحذير من الضباب الصحة تعلن مراكز التطعيم الاربعاء - أسماء رسالة جديدة من القصر بمضمون "إرادة سياسية" تسبق مناقشات عاصفة في البرلمان على توصيات "وثيقة المنظومة" العرموطي يكشف عن مخالفة دستورية في قانون الدفاع تجعل اوامر الدفاع باطلة سرقة هاتف مراسل اليوم السابع على الهواء إعلان الدفعة الثامنة للمقبولين بالموازي بالأردنية (رابط) ” النقد الدولي” : تحديات جديدة ظهرت في الأردن الصبيحي يكتب : سند أخضر سند مبرقع .. بالليل يا بشر بالليل العمري: الجدل حول المولد النبوي غير مفيد الرياطي: سنتقدم بمذكرة لوقف العمل بقانون الدفاع فور عقد الدورة العادية نائب إسرائيلي متطرف يحاول اقتحام غرفة أسير فلسطيني بالمستشفى (فيديو) فصل مبرمج للكهرباء عن مناطق بمحافظات الشمال الأربعاء أصوات تنادي بإنهاء "قانون الدفاع" بالأردن .. هل انتهت مبرراته؟ طبيب أردني : متحور جديد لكورونا أسرع انتشارا طريقة استخدام سند للتفتيش بالوثيقة .. الصحة الاسرائيلية تعترف رسميا بكلية الطب في جامعة اليرموك المفلح: العمل الإنساني رسالة نابعة من قناعة راسخة المعاني : لست متفائلا .. وحافظوا على انفسكم بحضور جلالة الملك عبدالله الثاني .. صوت الأردن عمر العبداللات يغني " دحنون ديرتنا " السراحنة: جرثومة شيغيلا ليست جديدة .. وسببها التلوث
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة كاريزما الرئيس وصفي التل

كاريزما الرئيس وصفي التل

28-11-2019 11:32 PM

تقول السيدة سهام الشرباتي: في العام 1971م وعندما كنت طالبة، بالسنة الأولى من دراستي في الجامعة الأردنية. واجهت مشكلة مع إدارة الجامعة في ذلك الوقت، وتعرضت أنا ومجموعة من الطلاب للظلم. وطرقنا كل الأبواب ولم نحصل على نتيجة. ربما هي لم تكن بالمشكلة الكبيرة ولكن بالنسبة لنا كانت كذلك، وعندما أتذكرها الآن أضحك على نفسي ومن كان برفقتي من ردود أفعالنا العنيفة في ذلك الوقت.

تقول أيضاً: عقدنا إجتماعاً مصغراً. وقمنا بإتخاذ قرار فيه، بالتوجه إلى دار رئاسة الوزراء ومقابلة وصفي التل. وأضافت: توجهنا إلى هناك بالفعل، وطلبنا مقابلة الرئيس، ووافق بلا إستدعاءات أو بروتوكولات أو إنتظار شهور. وبلا مقدمات أو حراسات وإستعراضات وجدنا أنفسنا وجهاً لوجه أمام وصفي التل. وأما هيبته وجلال حضوره وكشرته الجميلة. وبقدر ما كنا نشعر بالرهبة منه وبأننا أمام رجل عظيم يملك الجلال، كنا نشعر أيضاً برقته وحنانه وطيب معشرة، وجمال كلماته العامية الحورانية القريبة إلى القلب التي يُخاطبك بها بعيداً، عن التصنع والتكبر والنظر من الأبراج العالية، التي يجلس بها بعض المسؤولين هذه الأيام.

جلسنا جميعنا وبدأنا بعرض مشكلتنا عليه. كان يستمع إلينا ويُشعرنا بأهميتنا كما لو كان بلقاء رسمي مع زعيم دولة، وكان يحاورنا ويبتسم لنا بين الوقت والآخر. حتى إنتهينا. ثم ضحك ضحكته الجميلة وقال لنا: أنتم لا زلتم شباباً والمستقبل أمامكم، ولا تعظموا توافه الأمور. وبالغد عندما تتخرجون وتكبرون ستضحكون كثيراً على هذا الموقف، وستعلمون أنكم حملتموه أكثر مما يستحق. أنتم الشباب. أمل هذه الأمة ومستقبلها، وإفتحوا قلوبكم للحياة لتفتح لكم أيديها.

غادرنا رئاسة الوزراء، بعد أن شربنا الشاي اللذيذ بمعيته، ولكن هو لم يغادر قلوبنا قوته وإنسانيته وعنفوانه وحضوره الطاغي. لقد غادرنا رئاسة الوزراء والأمل يحدونا بأن نكون الافضل وأن نقدم لبلدنا الكثير وما ينتظره منا. كان اللقاء معه يُغني عن آلاف الخطب الرنانة والتصريحات التي بلا معنى.

وصفي التل كان أسطورة. ولد عظيماً ومات عظيماً، وفرق كبير بينه وبين من تسلم رئاسة الوزراء بعده، وفرق كبير بين موته وموت الآخرين الذين عاشوا في الحياد بعد أن تركوا المنصب ثم ماتوا في البرود ولم يعلم عنهم أحد وشيعهم القليل ممن يرتدون البدلات والنظارات السودات.

ذكرى إستشهاد وصفي التل أصبحت في كل عام. إحتفالاً كرنفالياً توقد فيه الشموع، وتُغلق الطرقات ويبكيه الرجال، وتُغني فيروز: "أردن أرض العزم أغنية الظبا ... نبت السيوف وحد سيفك ما نبا"

وصفي التل: سأقول إسمك مجرداً بلا ألقاب ولا صفات. فالألقاب والصفات هي من تكبر بك وتتشرف بالإنتساب إليك. وصفي التل: السلام عليك يوم وُلِدتَّ، ويوم تموت، ويوم تبعث حياً بإذن الله راضياً مرضياً.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع