أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وزير إسرائيلي: احتلال غزة بات قريبا ضبط سائق متهور خرج من مركبته أثناء مسيرها في اربد خسارة آسيوية ثانية للجزيرة 63 اعلى جامعة و50 الأدنى في نتائج امتحان الكفاءة الجامعية للمستوى العام اطلاق منصة تعليم إلكترونية للطلبة بالأردن طوقان: مفاعل البحوث والتدريب كلف الحكومة 56 مليون دينار 30 فرصة عمل بالمفرق منع دخول القادمين من ايطاليا لا يشمل الاردنيين البحرين : ارتفاع اصابات كورونا وتعليق الدراسة بالصور .. الأمير الحسين يرعى حفل إعلان الفائزين بجائزة ولي العهد لأفضل تطبيق خدمات حكومية الجنوب يشهد الثلجة السادسة هذا الموسم ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في سلطنة عُمان إلى 4 حالات عمار البطاينة يوقع لسحاب انخفاض العجز التجاري للعام الماضي 12.2% العجارمة أمينا عاما للشؤون التعليمية بالتربية توضيح حول توقف تصوير مسلسل مصري في الأردن الادارية تلغي قرار لوزير الاشغال يتضمن انهاء خدمات مهندسة لتغيبها عن عملها دون عذر مشروع الكايد: لا اصابات او اضرار جراء الحالة الجوية في العقبة الرزاز: رغم صغر موارد الأردن إلا أنه مبدع بإمكاناته توق: النتائج النهائية للمنح والقروض الجامعية الأسبوع المقبل
نكسة سياحية نكراء
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة نكسة سياحية نكراء

نكسة سياحية نكراء

07-11-2019 12:56 AM

خاص - الاعلامي عيسى المحارب - ما حدث عصر هذا اليوم من جريمة نكراء في مدينة جرش الاثرية ،بحق 7 من السواح الاجانب ومعهم احد افراد الشرطة السياحية ،هو ضربة موجعه لقطاع السياحة واستباحة لكل المحرمات الدينية والثوابت الوطنية بحق اكرام الضيف ورفادته عوضا عن طعنه وازهاق روحه .

فقبل ايام توجست خيفة من اعلان الرقم المبشر بتجاوز المدينة الوردية البتراء لحاجز المليون سائح لاول مرة في تاريخها ، من قيام الموساد الصهيوني ببعثرة اوراقنا وارزاقنا السياحية السنية رأسا على عقب .

فكانت هذه النكسة السياحية النكراء، بجريمة الطعن المروعة بساحات مدينة جرش الاثرية ،على يد مجرم آثم دخل المملكة بتاريخ 4/11/2019 قادما من قطاع غزة، حسبما ترشح به اخبار وسائل التواصل الاجتماعي ،واكثر من ذلك لربما كان من المحسوبين على تيار القيادي الفتحاوي المنشق دحلان .

اذا فالضربة محكمة وباتقان وبالسلاح الابيض البسيط ،لايقاع الضرر الكبير بوطننا، بعد ان اضحى رقما صعبا في المعادلة السياحية الاقليمية ،واصابع الاتهام بدات تشير بوضوح لتخطيط خارجي محكم للعميلة ،وهو ما سيتم الكشف عنه بعد تحقيقات الاجهزه الامني،ة بعد التحقيق مع المجرم الخسيس .

الا يكفي الاردنيين كل هذه الحروب غير المعلنة عليهم من الرجعية العربية والعبرية ليتم فتح جبهة حربية سياحية هدفها الاول والاخير تدمير الاقتصاد الاردني .

وختاما فلا بد من ازجاء التحية والتقدير الى كافة مرتبات الشرطة السياحية ضباطا وافرادا لقيامهم بحماية المرافق السياحية وزوار الاردن من مختلف الجنسيات.

فهم يصلوا الليل بالنهار سواء بالمدرج الروماني او جرش او البتراء وغيرها ليبقى الاردن واحة امن وامان وعاصمة الشرق الاوسط السياحية ونختم لكل زائر بعبارة بانجليزيتي الركيكه - ولكم تو جوردن - well come to jordan يا هلا .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع