أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
المهندسين الوراثيين : انتهاء المرحلة الاولى للقاح أردني لكورونا بنجاح جوجل يحتفل بعيد استقلال الأردن جابر : قدرات نظامنا الصحي زادت بنسبة 30% الاثنين .. اجواء ربيعية نهارًا وباردة نسبيًا ليلًا انتهاء فترة حظر التجول الشامل في الأردن والذي امتد لـ 72 ساعة الحكومة: "عيدنا هذا العيد عيدين" 5 فنانين يغنون (على راسي الأردن والأردنية) – فيديو “الخدمة المدنية” يعتذر عن استقبال المراجعين شخصيا السعودية تسجل 2399 إصابة جديدة بـ"كورونا" مصابو كورونا في اميركا يتخطون 1.6 مليون العضايلة: عادات الناس ستتغير أردني يهدي زوجته سيارة لجهدها بالحظر - فيديو الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بمناسبة عيد الاستقلال شاهد بالصور .. انقاذ مواطن سقط في منحدر جبلي في منطقة مغير راحوب الفراية: منصة لإعادة الأردنيين برا وبحرا وإطلاق المرحلة الثالثة لإعادتهم جوا شاهد بالفيديو .. أبو غزالة: كورونا زادت الطين بلة على العرب القبض على 3 اشخاص تورطوا بسلب صيدليات خلال الايام القليلة الماضية الملك والملكة يقدمان الهدايا لأطفال مركز الحسين للسرطان بمناسبة العيد اسحاقات: عدم التهاون مع أي شخص لا يلتزم بإجراءات السلامة العامة ومقتضيات الصحة العامة الحكومة: السماح للمواطنين الاثنين بالخروج من الساعة 8 صباحا حتى 7 مساءً

76الف طفل

19-10-2019 02:20 AM

عمالة الأطفال كل يوم بحال
برامج وندوات ومشاركات داخلية
وخارجية عن محاربة ومكافحة عمالة الاطفال.
مع ان اطفال الأردنيين من صغرهم كانوا عون لاهلهم بالحصيد والزراعة وبيع حصادهم بمواسم قطاف زرعهم ورغم ذلك الشقاء كانوا اهل نخوة وعزم وتضحية.
وتبدلت الاحوال للعمل بمهن مختلف لمساعدة الاسرة الكريمة...
وكل برامج المنظمات تتحدث عن حقوق الطفل والأطفال
لكن اللقاءات على طاولات.
كانت تخرج بمخرجات لحماية الطفولة..
على الورق لكن الحقيقة للاسرة حسابات تختلف عن حسابات المكاتب والاجتماعات ..
الواقع غير عن حسابات المكاتب والبيانات
الناس....
بكرب وسنين عجاف..
كان للطفولة مهام وواجبات فوق كل الكلام واي كلام .
طفولة على خازوق. بين الجوع والحاجة وبين شعارات تنظير .؟؟
واقع غير عن حكايا الطاولات والشعارات..
تتحدث التقارير عن (٧٦ الف) طفل عامل بظروف غير صحية او حقوق او الأجور.
بدون حقوق او رعاية او حماية
لكن الظروف فرضت على الأطفال العمل لسد حاجة لقمة العيش بحدود الدنيا.
واقع اوجع القلوب ليس لعمل الاطفال لكن لغياب الحقوق اي حقوق؟
العمل عبادة..
صحيح كانت الشهادة الهدف لكل اسرة ..
والحصول عليها باهض الثمن حصار على معيشة الاسرة
حتى وصل (آلاف) لديهم شهادات وبالمقابل المهن بالاسواق لناس زي الوظيفة لناس.
و الطفولة تعيش بؤس بسبب المعاملة والحقوق
والحياة لا ترحم.
نحن أمام واقع نتيجة اختلال معادلات الانتاج وحاجة السوق بين اواهم كانت نسيج تقارير وهمية
هي اليوم شعارات لا علاقة لها بحقيقة الوضع الرهان
صحيح لدينا وزارة عمل ونقابات وخطط وتصورات لا تصلح ولن تصلح لمواجهة عمالة الاطفال.
فرق بين الحقيقة وبين شعارات البرامج
والحقيقة.
تبقى الشعارات لكل المناسبات
حمى الله مملكتنا وقيادتنا
كاتب شعبي محمد الهياجنه





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع