أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بالاسماء .. امتحان تنافسي لغايات التعيين في مختلف الوزارات والمؤسسات الحكومية الكادر الطبي في مركز الحسين للسرطان يفاجئ الشابة الأردنية بلقيس بني هاني ارتفاع آخر على الحرارة اليوم وحالة من عدم الاستقرار الجوي بالصور .. امانة عمان تنفذ حملة شاملة على البسطات المخالفة في مناطق النصر وبدر والمقابلين 8 شهداء من عائلة واحدة في غزة إصابة ثلاثة أشخاص اثر حادث تصادم في العاصمة شكوى بحق الوزيرة إسحاقات بجرم اساءة استعمال السلطة مصاب بـ"جريمة جرش الأثرية" يروي تفاصيل جديدة اسرائيل تتحدث عن احتمال التوصل الى وقف لاطلاق النار في غزة "الليلة" قاضي القضاة يستنكر اقدام احد المواطنين على اطلاق عيارات ناريه الأردنيون يحيون الخميس ذكرى ميلاد الملك الحسين بن طلال زواتي: تركيب 3000 سخان شمسي بالمجان للأسر العفيفة مقتل 6 أشخاص وإصابة 15 في اشتعال خط بترول شمال مصر (فيديو) الوزير الحموري يتحدث عن مصفوفة لتسريع تخليص البضائع من ميناء العقبة العجارمة تصفح وتسامح بـ2 مليون دينار صادرات "صناعة عمان" ترتفع بنسبة 7% خلال 10 اشهر أردني يرقص مع فتاه أجنبية في وادي رم سفير أطفال الأردن يزور ربيع شهاب وفاة شاب بحادث دهس في الزرقاء احتراق 20 دونما من غابة بعجلون
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام أين هم حكماء الأردن؟!

أين هم حكماء الأردن؟!

24-09-2019 03:11 AM

أنا للآن لا أعلم أين هم الحكماء في بلدي. أين هم من أنضجتهم سنوات العمر، والمناصب التي تسيدوها على مدار عشرات السنوات؟! أين هم من يحاضرون بنا في المنتديات عن الإدارة؟! أين هم من عادوا للحكومات في أرذل العمر لزيادة رواتبهم التقاعدية؟! أين هم من يجعجون بالوطنية بالوطنية، ويزاودون بها علينا ويطلبون منا شد الأحزمة على بطوننا الخاوية، وهم من ملئت كروشهم بخيرات هذا البلد؟! أين هم؟ وعلى ماذا يراهنون، ولماذا ينتظرون؟! أنا لا أعلم للآن مستغرب!

هل إنتهى دورهم؟ بعد أن غنموا حصتهم من الوطن ولسان حالهم يقول: أنا وأبنائي ، وبعدي الطوفان ولتذهب البلد بستين داهية. أين هي حلولكم، وأين هي خبراتكم، في حل هذه الازمة التي عصفت بالبلد بمثل هذا الوقت، والتي هي نتاج إدارتكم الفاشلة في السابق لبعض مؤسسات الدولة، وها نحن الآن نقطف ثمارها.

لمن لا يعلم الوضع خطير جداً للمتبصرين، وخاصة لمن يرون أبعد من أنوفهم، والأيام حبلى بالمفاجآت في قادم الأيام إن استمر الأمر على ما هو عليه. الأهالي لن يصمتوا على إبتعاد أبنائهم عن الدراسة، وستجري الصدامات مع المعلمون، وربما سيقومون بالتخريب للفت نظر الحكومة لحل هذه الأزمة ويقع ما هو بالحسبان
لا قدر الله،

أثبتت الأزمة الأخيرة أن حكومتنا لا تجيد التعامل مع الأزمات وحلها، وتصريحات الناطق الإعلامي بإسمها ضعيفة جداً وخجولة، ولا ترقى لمستوى الأزمة، وتزيد من غضب الشارع، وتؤجج النار والبركان الذي يتملل في داخله، فلا توصلوه حد الإنفجار وإلى الطريق المسدود الذي لا رجعة منه، إلا بهدم ما يعترضهم.

الحكماء ومن كنا نعتبرهم، ونأسف على ذلك. هم يتبعون مبدأ الأطفال في مباريات كرة قدم الحارات، إما لعيب أو خريب! بمعنى أن يتم تكليفي رسمياً بتشكيل حكومة وحل هذه الأزمة، وإما أن ألتزم الحياد والبرود وأقف موقف المشاهد والمستمتع، بوصول الأزمة إلى ما وصلت إليه.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع