أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بتوجيهات ملكية .. 34 مسكنا للأسر العفيفة السعودية تعتمد خطة إعادة فتح المسجد النبوي .. وتحدد الموعد أمين عام السياحة: لم نتلق موافقة بعد على فتح صالات المطاعم والمقاهي العضايلة: المسؤولية علينا جميعاً لاتباع إجراءات الوقاية والسلامة العامة موقف إنساني لرجل أمن مع قطة يشعل مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن سلطة العقبة: سيتم مخالفة أي مواطن يلقي النفايات على اليابسة أو بالبحر خلال الأيام المقبلة الغذاء والدواء: اجراءات احترازية بخصوص الأدوية التي تحتوي على مادة الميتفورمين الفعالة الكباريتي : " الفأس وقع بالرأس والقادم مؤلم " التربية تشترط ارتداء الكمامات و القفازات لتقديم امتحان التوجيهي ميركل ترفض دعوة ترمب لحضور قمة مجموعة السبع شخصيا في واشنطن زواتي تطلع على سير العمل بمركز المراقبة والتحكم في الكهرباء الوطنية النائب الحباشنة: حكومة الرزاز تستغل أزمة الكورونا لتصفية القطاع العام وزارة العمل : ليست حقول اجبارية للعماله الوافدة الراغبه بمغادرة الاردن مصر .. ترتيب رحلات من الأردن للعمال الراغبين في العودة أبو رمان يكتب : الخروج من "الجائحة السياسية" الصين تسجل 4 إصابات جديدة بكورونا أعمال عُنف تهز مدن أميركا ترامب يلجأ للشرطة العسكرية ضد المحتجين السبت .. انحسار الكتلة الباردة أردنيون يناشدون الملك للتدخل بفتح المطار والسماح لهم بالمغادرة
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث المغرب تغيَّر أم الأمل اندثر

المغرب تغيَّر أم الأمل اندثر

15-09-2019 12:20 AM

زاد الاردن الاخباري -

تطوان / المغرب : مصطفى منيغ - بقي من الباقي ما أبقاه الصبر ، بغير الحاجة حتى اليوم لتعود تلك "القلة" لسنوات الجمر، إن انضبط حالها كما يقتضيه التغيير المتحضر النائي عن أخذ الحذر، ما دام الوعي تمكن في البوادي رغم سيطرة الكدر عكس المنتظر ، إن تراجع مَن بأيديهم السوط ما دام الانبطاح عن قهر لا يُعَمَّر ، ولا الاستفزاز والجور قادران على إبقاء أي استقرار ، ولا استغلال النفوذ كالباحة أصبح ممكناً إذ المغاربة استيقظوا والصبر يقودهم شروق الفجر ، الموضح لهم رؤى النصر المستأصل جذور المنكر. لم يكن الحال أسوأ مما عليه حتى الخط الرابط بين تطوان وطنجة بقذف الحسيمة خارج الاختيار، الداعي ما مرة ، أن التنمية المفعمة بالعدل في توزيع الثروة الوطنية حق من حقوق المغاربة أينما تواجدوا في الجهات الأربع لكن العكس فرضه مزاج عناد ظل على نفس"القلة"مُسَيْطَر، ذاهب بتعقل الأغلبية إلى الانفجار، فالأحسن أن يبتعد المغرب عمَّا في أقطار تكرر، والأفضل أن تأخذ تلك الأقلية ممّا رأته خلال العقد الأخير من الجزائر إلى السودان من عِبر ، الشعب أقوى والاستقلال مر عليه ما يقارب السبعين سنة كانت أطول فرصة عسى الرجوع لجادة الصواب تعيد تلك "القلة" لحجمها الطبيعي الذي لا يتعدى خدمة هذا الشعب وهو على إرغامها إن تعالت أقدر . وعلى مجد أصوله لا ولن يتغير، كفى الانفراد بالاستحواذ على الذهب واللآلئ والدرر وأخصب الأراضي وأضخم وأفخم العقارات وما ينبت على الشطئان قصرا يغير من قصر ليحصد الشعب بملايينه ( التي لولاه لما كان المغرب أصلا) الغبار والضرر . ما الفائدة في سرعة قطار، إن مر بين محطات لا يتوقف فيها شأنه شأن المسؤولين عليها لتُترك لما هو أفتك من الفقر ، الإحساس أن المغربي في وطنه درجات متفاوتة الانحدار، في الألفية الثالثة رمته الأقدار ، ليحيا تحت أوامر مَن لا يحترم حقوق الإنسان بل له يقهر.
مصطفى منيغ
سفير السلام العالمي
مدير مكتب منظمة الضمير العالمي لحقوق الإنسان في
سيدني - أستراليا
aladalamm@yahoo.fr





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع