أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الجيش المصري يصدر بيانًا رسميًا عن وفاة حسني مبارك تفاصيل الساعات الأخيرة لمبارك أول تعليق من "السيسي" على وفاة حسني مبارك .. مفاجآت المرصد العمالي : الحد الأدنى الجديد للأجور وموعد انفاذه غير عادلان الأردن يمنع دخول القادمين من إيطاليا وزير الصحة: الشماغ فعال مثل الكمامات إصابة نائب وزير الصحة الإيراني بكورونا وزير الصحة: وقف الطائرات القادمة من إيطاليا بسبب كورونا أب يقتل ابنه بالرصاص في منطقة ناعور رسميا .. الحكومة توافق على رفع الحد الأدنى للأجور ليصبح 260 دينارا الحباشنة: البنك المركزي يتآمر مع البنوك لنهب الأردنيين بالفوائد وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك أمناء الهاشمية يوافق على زيادة رواتب موظفيها إيران لمواطنيها: لا تغادروا منازلكم غموض بعد تجدد أنباء وفاة مبارك القبض على موظف ضمن شبكة بتزوير المعاملات في بلدية الزرقاء الحاج توفيق : الاتفاق على رفع الحد الأدنى للأجور في الأردن تحذير من الانزلاقات على الطريق الصحراوي في معان الدبوبي رئيسا للجمعية الاردنية لجراحي العظام إصابة 4 سعوديين في البحرين بكورونا
الصفحة الرئيسية عربي و دولي 124 يوم عطلة رسمية في العراق

124 يوم عطلة رسمية في العراق

124 يوم عطلة رسمية في العراق

13-09-2019 12:13 PM

زاد الاردن الاخباري -

كثرة أيام العطل في العراق تدفع البعض إلى السعي لتعديلها بسبب تعطيلها مصالح المواطنين، عدا عن الخسارة الاقتصادية الكبيرة، إلا أن الأمر ليس سهلاً خصوصاً أن معظمها دينية أو وطنية

الإجازات الكثيرة التي تُعلنها الحكومة العراقية بين الحين والآخر تؤثّر سلباً على المؤسسات الحكومية العراقية خصوصاً تلك الخدماتية منها، التي لها تماس مباشر مع شؤون المواطنين اليومية وأعمالهم. منذ عام 2003، زاد عدد العطل الرسمية التي تعلن عنها الدولة من 16 يوماً إلى 124 يوماً، ما يشكل 33 في المائة من مجموع أيام السنة، وغالبيتها عطل وإجازات اختيرت كونها مناسبات دينية وتتعلق بطوائف عراقية مختلفة، وأخرى تمتد أياماً عدة، على غرار كل عام من شهر محرم ضمن التقويم الهجري. وعلى الرغم من محاولات تمرير قانون العطل الرسمية بصيغة تقلص عدد تلك العطل، إلّا أنّ جهات حزبية ترفض ذلك وتسعى للإبقاء عليها.

ونتيجة ارتباط غالبيّة تلك العطل بمناسبات دينية بعد عام 2003، لم يكن النقاش حولها سهلاً سواء من قبل المواطنين أو أعضاء البرلمان الذين يتبنون خيار الدولة المدنية. وعادة ما تدافع الأحزاب الدينية عن تلك العطل على الرغم من أن بعض التقارير تشير إلى تكبد البلاد خسائر مالية كبيرة نتيجة كثرتها.

ويقول مسؤول حكومي إنّه لا يمكن إنكار التأثير السلبي للعطل على أداء مؤسسات الدولة. حتى إنّ بعض قيادات الدولة تريد تقليصها من دون أن تستطيع"، مبيّناً لـ "العربي الجديد" أنّ "تلك العطل أثرت على البلاد اقتصادياً، عدا عن تأثر تقديم الخدمات للمواطنين، خصوصاً في الدوائر التي هي على تماس مباشر مع المواطن". ويؤكد أنّ "هناك شكاوى ومطالبات كثيرة من المواطنين لتقليص تلك العطل، ما دفع بعض المسؤولين إلى محاولة التنسيق مع البرلمان لتمرير قانون يقلّل من العطل". ويشير إلى أنّه "في كل الأحوال، لا يمكن إلغاء الكثير منها لما لها من أهمية ورمزية دينية ووطنية لدى كثيرين".





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع