أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
موظفو مختبرات الثروة النباتية يضربون عن العمل الأمانة تواصل استقبال طلبات الاعتراض والاستئناف لملاحق التخمين الأمن يضبط مركبتين ظهرتا في فيديوهات مخالفة القوات المسلحة تحبط محاولة تسلل وتهريب مخدرات الأمانة : صرف زيادة الموظفين بأثر رجعي شهر شباط المقبل النائب معتز أبو رمان: أخبار سارة لمتقاعدي المدني والضمان الاجتماعي "المهندسين": اضرابنا مستمر .. ودعوة لهيئة عامة استثنائية المياه : اتفاقية للاستفادة من رسوبيات السدود في الصناعات الوطنية الرزاز لـ بلومبيرغ: الاردن يعيش في محيط صعب ومعظم مشاكله بدأت من الخارج شاهد بالتفاصيل .. أردني بالكويت يقتل زوجته بطريقة مروعة ضبط حشيش بحوزة شخصين والقبض على مصنف خطير بحقه ٢٤ طلباً جنوب عمان جابر: الهدف من زيادة العلاوات تحسين وضع الأطباء والخدمة المقدمة الطمع يوقع مواطنين في شباك الاحتيال الالكتروني انطلاق المؤتمر الوطني لتمكين المرأة اقتصاديا تحذير للسائقين من انعدام الرؤية الأفقية مقتل متظاهر "فجرا" بالبصرة .. ونداء استغاثة من المتظاهرين اسعار الذهب في الاردن الخميس المصور الفلسطيني عمارنة يجري فحوصات طبية جديدة في الاردن 33% من الأردنيات الأميات تزوجن عند عمر 17 فأقل الناصر : تعيين 9 الاف موظف وموظفة عبر ديوان الخدمة المدنية
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك رسالة سرية لـ" صدام حسين " عقب لقاء...

رسالة سرية لـ" صدام حسين " عقب لقاء جمعه بحافظ الأسد في الاردن

رسالة سرية لـ" صدام حسين " عقب لقاء جمعه بحافظ الأسد في الاردن

17-08-2019 10:40 PM

زاد الاردن الاخباري -

انتشرت على منصات التواصل الاجتماعي رسالة سرية موجهة من الرئيس العراقي الراحل صدام حسين إلى طارق عزيز وزير خارجية صدام .
الرسالة كتبها الرئيس الراحل بخط يده ، وذلك بعد اجتماع له بالرئيس السوري وقتها حافظ الأسد.وجاء في نص الرسالة: " الرفيق طارق تثبت لديكم للتاريخ.. عند لقائي بالرئيس حافظ الأسد الذي يتهمني بالكراهية في عمان في ١٤/٥/١٩٨٦ وانتظرته يتكلم لعدة ساعات وأنا أصغي إليه ولطلباته".
وأضاف صدام في رسالته : عندما طلبت منه أمرا واحدا وهو إدانة العدوان الفارسي الإيراني ضد عراق العروبة، رفض بشدة.
واستنكر صدام في رسالته : " وكأن إيران بالنسبة له دولة عربية أكثر من العروبة" منوها ، وقلت له بالحرف الواحد : إن إيران ستدمركم كما تحاول تدمير العراق".
يذكر أن النظام السوري أيام الأسد الأب وقفت مع ايران في حربها ضد العراق مع أنه كان يرفع شعارات عروبية، لكنه في الظاهر كان ينادي بالقومية العربية وفي السر كان أكبر عدو للعرب والعروبة بدليل أنه وقف مع الفارسي ضد العراق العربي.كما كان يزود النظام الإيراني بالسلاح والخبرات العسكرية لمواجهة العراق.
يذكر أن الخلافات بين صدام حسين وصلت ذات يوم إلى حد القطيعة الكاملة، بحيث أمر نظام الأسد وقتها بمنع السوريين من زيارة العراق.
وكانت وزارة الداخلية السورية تكتب حينها على الجوازات السورية: ممنوع استخدام هذا الجواز لزيارة إسرائيل والعراق.

 





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع