أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
اشتباه بإصابة 3 إسرائيليين بالكورونا موقع عبري ينفي قصة النهر السري مصدر رسمي رفيع المستوى عن صفقة القرن: لن نرسم حدودا ولن نقبل التجنيس ترجيح تخفيض أسعار مشتقات نفطية 1.5% الشهر المقبل "استشارية المهندسين" تجمع على تبني قضية المهندسين العاملين في القطاع العام هل طلب "صندوق النقد" تغيير آلية حساب أسعار الكهرباء؟ .. "الطاقة" ترد الصفدي: لا صحة لإلغاء فك الارتباط ولم نطلع على خطة السلام الصين توقف الرحلات السياحية بسبب كورونا الصفدي يعزي نظيره التركي بضحايا الزلزال الكرك .. وفاة 6 اشخاص من اسرة واحدة اختناقا بغاز مدفأة في المزار الجنوبي الملك يأمر بإخلاء الأردنيين في ووهان الصينية الأمن سجل 19 ألف قضية مخدرات العام الماضي خبراء يتوقعون مقتل 65 مليون شخص بكورونا 3 قتلى من المتظاهرين بالرصاص الحي بالعراق الأردن يعرض المساعدة على تركيا بعد الزلزال الرئيس الصيني: نحن بخطر .. كورونا ينتشر بسرعة الملك يعزي أردوغان الطراونة : كل حكومة تأتي تتمتع برصيد من التفاؤل الشعبي شركة أردنية تطالب تصدير 3 ملايين بيضة لإسرائيل هيئة الاستثمار تطلق نظام التظلمات وتطبيق الكتروني يوم غد الاحد
صكوك الغفران ..في زمن الخرفان
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة صكوك الغفران .. في زمن الخرفان

صكوك الغفران .. في زمن الخرفان

15-08-2019 09:49 PM

اثنى عشر عاما من العمل الشاق في صيد الاسماك ؛ تمكن مواطن ماليزي من اداء فريضة الحج ، وهناك في الاماكن المقدسة نتيجة لاختلاف نوعية طعامه في بلده عن الطعام في مكة اضطر لتناول فقط وجبتان من الطعام يوميا ، وفي قصة اخرى من ماليزيا ايضا حاج اخر اضطر الى تجميع تكلفة الحج من خلال عمله كسائق مركب لسنوات طويلة .
وفي زمن الخرفان " الاضاحي المباعة على لوحات الاعلانات في الشوارع " ؛ هناك درجات من الحج تبدء بالدرجة الذهبية وتنتهي بالدرجة البرونزية مرورا بالفضية ، وكل درجة من تلك الدرجات يتم تحديد تكلفتها من خلال مكان الاقامة خمسة نجوم او اقل ، ونوعية طعام تبدا بالخرفان المحشية وتنتهي بالحمام والبوفيه المفتوح اربع وعشرين ساعة .
وتحدد كذلك الدرجة من خلال نوعية الداعي او رجل الدين الذي يرافق المجموعة ، فهناك رجل دين يفتح لك باب الجنة على مصراعيه كونه داع خمس نجوم ، وهناك داع يفتح لك جزء بسيط من باب الجنة ، وفي النهاية هناك تقييم للدرجة من خلال من يمتلك من هؤلاء الدعاة الحق باصدار صك الغفران .
قصص اخرجت الحج من قدسيته وتاريخه ، وجعلته موسم سياحي مقسم الى درجات تشابه درجات السفر بالطائرة والاقامة في الفنادق ، ونختم حديثنا بجملة : ربنا لا تواخذنا بما فعل الدعاة بنا ، ونحن نعلم ان ابواب السماء مفتوحة للجميع ، ونحن لسنا بحاجة الى مصاعد بشرية كي نزداد قربا من الله كي يتقبل من الدعاء ويغفر لنا .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع