أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحياري: وزارة الزراعة تعمل على خطة طموحة لتطوير القطاع الفايز: ندعو العالم لزيارة الأردن إحباط تهريب 500 الف حبة مخدرة عبر معبر جابر الأمانة: إبراز شهادة التطعيم شرط لدخول السائقين إلى السوق المركزي مجلس التعليم العالي يُجري تغييرات على رؤساء ست جامعات رسمية إحباط محاولة تسلل وتهريب مخدرات من سوريا إلى الأردن بالصور .. الملك يلتقي ممثلين عن أبناء المخيمات في الأردن عطلة رسمية الثلاثاء القادم توصية بتخفيض سن المترشح للبرلمان لـ 25 عاما 11 وفاة و897 إصابة جديدة بكورونا في الأردن اعطاء نصف مليون جرعة لقاح خلال اسبوع الحواتمة: المشاريع الهادفة لخدمة المواطنين والتخفيف عنهم تمثل احتفالنا الحقيقي بمئوية الدولة. بالأسماء .. احالات على التقاعد في امانة عمان بالأسماء .. برئاسة محافظة لجنة لتطوير امتحان التوجيهي هيئة النقل: حملة رقابية لرصد التزام وسائط النقل بأمر الدفاع 32 اعتبارا من غدا التخطيط: البطالة وتباطؤ النمو أهم تحديات الأردن نايف الطورة !! في أمريكا قال ما لم يقله مالك في الخمرة .. وفي عمان يلبس ثوب الرهبان ويطلب الصفح والمغفرة بالصور .. إصابة أردني بجروح خطرة باحتراق شاحنته في السعودية الملك: لا يمكن لنا الانتظار ورؤية اللبنانيين يقتربون من الهاوية الحكومة تقرر تثبيت عمال الوطن الفعليين العاملين في الميدان (وثيقة)
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام فـريـق الـنـشـامـى و فـريـق الـحـكـومـة

فـريـق الـنـشـامـى و فـريـق الـحـكـومـة

21-01-2011 10:11 PM

الكاتب : الشيخ محمد عايد الهدبان

كثيرة هي المناسبات التي تفرح الشعب الأردني وذلك لأنه شعب طيب وعاطفي ويحب الجميع ويتعامل بأسلوب طيب عرف عنه الأصالة واحترام الغير ويفرح لفرح الناس فكيف إذا كان هذا الفرح هو فرحه ...

نعم هناك صقور أردنية حلقت في سماء آسيا ليدخلوا الفرحة والسرور في قلب كل أردني ... حيث كانت البداية من العاصمة الحبيبة عمان انطلاقة إلى آسيا ليحفر اسم الأردن في جلمود الصخر القاسي حيث لم تكن آسيا قاسية علينا بل كنّا قساة عليها ، هذه الصقور هي منتخبنا الوطني منتخب النشامى الذي افرح الأردن في أول مواجهة عندما عطل كل جهاز في فريق اليابان ليثبت للعالم أننا بالإرادة نستطيع ان نفعل ما نشاء ... فكانت أجمل لوحة رسمت للنشامى في الخليج العربي بأقدام جهابذة الوطن المحبين له والغيورين عليه ... فننظر الى الأطفال والرجال والنساء والكبار نجدهم اسعد الناس بهذا الانجاز الاردني الكبير الذي أنسانا غلاء المعيشة التي نعيشها ، فرحنا بذلك لأنهم رجال اثبتوا أنهم نشامى قول وفعل وأنهم سفراء فوق العادة لهذا الوطن يرفعون اسمها في جميع أنحاء العالم ويرسمون الفرح والسرور للجميع ... والذي يدهشك ان كل الشعب فرح لذلك بل تجد من دعمهم وآزرهم وعمل على زيارتهم والبعض الآخر تجاوز ظروفه الاقتصادية ليكون معهم سندا و ظهرا ......

هذا هو فريق النشامى الأردني الذي قهر الصعاب ليرفع اسم الأردن عاليا ... وفي المقابل نجد الفريق الآخر وهو فريق الحكومة لم يجد له قبول بين الشعب ولم تكن نتائجه مرضية للشعب حيث خرجت المسيرات وطافت كل الشوارع مطالبة الحكومة بالتنحي لان الشعب أصبح في وضع معيشي صعب جدا من تدني الرواتب وارتفاع كبير في الأسعار ..

ولولا تدخل صاحب الجلالة حفظه الله لما وجدنا هناك تدخل حقيقي لخفض الأسعار ومراعاة لحاجة المواطن الى حضن دافئ يهتم به وباحتياجاته ... فلا بدّ للحكومة ان تخاطب الناس بكلام يدل على الوعي والعقلانية وفهمها لخفايا الأمور بطريقة تكون مبنية على فعل يساعد الوضع الذي يعيشه الموظف في شتى امور حياته ... والعمل على ربط جسور الثقة بينها وبين الشعب ...

هذه همسة في أذن الحكومة لا بد للشعب ان يلمس عطفا حقيقيا وثقة وان تكون أبواب الوزراء مفتوحة للجميع وليس لفئة دون أخرى ... وانا اعلم اذا وجد الشعب هذا العطف الحقيقي سيكون اول الداعمين لهذه الحكومة والا سيجد الحكومة الرفض مستمرا لها شعبيا وهذا هو المشاهد حاليا من كل أطياف الشعب .. لذلك كونوا مثل الفريق النشامى الذي ادخل الفرحة في قلوب الملايين وما زال الطريق مفروشا بالورود لهم بإذن الله ..... وكل هذا يكون بربط جسور الثقة مع الناس ...

يا ترى من أفرحنا فريق النشامى ام فريق الحكومة ؟؟؟ وما زالت الحكاية مستمرة !!!!!

الشيخ محمد عايد الهدبان

Malhadn2000@yahoo.com

0788171870





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع