أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
قرارات مجلس الوزراء الملك يؤكد لرئيس تيار الحكمة الوطني دور العراق المحوري بتعزيز أمن المنطقة الأردنية تنقل امتحانات الطلبة الخميس إلى السبت انخفاض حركة المسافرين عبر مطار الملكة علياء أردوغان: لا فائدة من توسيع الناتو توقف حركة الملاحة بمطار الكويت الدولي البلبيسي للأردنيين: لا تتعاملوا مع الكلاب والقرود والسناجب ولي العهد يفتتح فرعا جديدا للشركة الدولية (كريستل) الأغذية العالمي: مساعدة 464 ألف شخص بالأردن بنيسان البنك المركزي يقرر تعطيل البنوك الخميس إرادة ملكية بترفيع وتعيين عدد من القضاة الشرعيين مقتل شخص بالسفارة القطرية في باريس واعتقال مشتبه به البنك الدولي يدرس تقديم 95.6 مليون دولار لدعم التنمية الزراعية في الأردن الخارجية الفلسطينية ترفع ملف اغتيال أبو عاقلة إلى المحكمة الجنائية الدولية الأمير فيصل رئيساً لمجلس الحماية الدولي بايدن: جدري القرود لا يرقى لمستوى كورونا قطر تطلب مدرسين أردنيين في 14 تخصصاً (تفاصيل) انطلاق فعاليات صيف الأردن بعد عيد الاستقلال المعايطة: الأحزاب مستقلة في سياساتها توضيح مهم حول دعم الكهرباء لمن لا يحمل دفتر عائلة
الصفحة الرئيسية عربي و دولي أسانج أمام محكمة بريطانية للنظر بتسليمه للسويد

أسانج أمام محكمة بريطانية للنظر بتسليمه للسويد

11-01-2011 05:56 PM

زاد الاردن الاخباري -

(CNN) -- مثل مؤسس موقع "ويكيليكس"، جوليان أسانج، أمام محكمة بريطانية، الثلاثاء، لحضور جلسة استماع إجرائية لتحديد موعد جلسة تسليمه إلى السويد بغرض الاستجواب في مزاعم تحرش جنسي.
ووافق القاضي على تغيير شروط كفالة أسانج يومي 6 و7 فبراير/شباط المقبل، بحيث يمكنه الوصول إلى جلسة الاستماع الرئيسية بخصوص ترحيله وذلك في الموعد المحدد للمحاكمة في السابع والثامن من الشهر نفسه.

يشار إلى أن أسانح مطالب قضائياً بالبقاء ليلياً في منزل أحد مؤيديه خارج لندن، وسوف يسمح له بالبقاء في اليومين المحددين بـ"نادي فرونتلاين"، وهو ناد للصحفيين بوسط لندن.

وفي الجلسة التي استغرقت 10 دقائق فقط، لم ينطق أسانج سوى بكلمات تأكيد اسمه وتاريخ ميلاده ومكان إقامته الحالي.

واجتمع خارج المحكمة جمع من مؤيدي أسانج من بينهم بعض الشخصيات المشهورة، بينهم بيانكا جيغر وجمايما خان.

وكانت السلطات البريطانية قد أطلقت سراح أسانج الذي سلم نفسه الشهر الماضي بكفالة قدرها 200 ألف جنيه أسترليني فيما يخوض معركة قضائية لتجنب تسليمه إلى السويد.

وتطالب الحكومة السويد بأسانج لاستجوابه بشأن مزاعم تحرش جنسي لا تتصل بتسريبات "ويكيليكس" وهي تهم نفاها مؤسس الموقع الأسترالي الجنسية.

 ونشر موقع أسانج، ويكيليكس، في وقت سابق، مئات الآلاف من الوثائق السرية العسكرية المتعلقة بحربي العراق وأفغانستان، ومؤخراً مئات البرقيات الدبلوماسية ما أثار حفيظة واشنطن وعدد من الدول الحليفة لها.

وفي ديسمبر/كانون الأول، رد مؤسس "ويكيليكس" على الانتقادات الموجهة إليه من مسؤولين رفيعي المستوى في الولايات المتحدة الأمريكية من  خلال مقابلة مع شبكة MSNBC الأمريكية.

وجاء رد أسانج بعد صدور جملة من التصريحات من قبل نائب الرئيس الأمريكي، جو بايدن، والحاكمة السابقة لولاية ألاسكا، سارة بايلن، والحاكم السابق لولاية أركنساس، مايك هاكابي.

وشبه كل كل من بايدن وبايلن نشر الوثائق والرسائل السرية الأمريكية بالعمل الإرهابي، بينما وصل الحد بهاكبي إلى القول "أي حكم غير الإعدام قليل على آسانج."

ورد أسانج على تصريحات هاكابي بالقول "إنه مجرد أحمق آخر يحاول أن يشهر نفسه"، مضيفاً "إذا أردنا أن نكون مجتمعاً مدنياً بحق، يجب ألا نسمح لكبار المسؤولين بالتحريض على القتل والجريمة عبر قنوات التلفزيون الوطنية."

واستغرب أسانج حالة الفوضى التي تشهدها الولايات المتحدة بعد إطلاق موجة من الانتقادات ضده من قبل قادتها.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع