أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحرارة أقل من معدلاتها الاربعاء وتحذير من الضباب الصحة تعلن مراكز التطعيم الاربعاء - أسماء رسالة جديدة من القصر بمضمون "إرادة سياسية" تسبق مناقشات عاصفة في البرلمان على توصيات "وثيقة المنظومة" العرموطي يكشف عن مخالفة دستورية في قانون الدفاع تجعل اوامر الدفاع باطلة سرقة هاتف مراسل اليوم السابع على الهواء إعلان الدفعة الثامنة للمقبولين بالموازي بالأردنية (رابط) ” النقد الدولي” : تحديات جديدة ظهرت في الأردن الصبيحي يكتب : سند أخضر سند مبرقع .. بالليل يا بشر بالليل العمري: الجدل حول المولد النبوي غير مفيد الرياطي: سنتقدم بمذكرة لوقف العمل بقانون الدفاع فور عقد الدورة العادية نائب إسرائيلي متطرف يحاول اقتحام غرفة أسير فلسطيني بالمستشفى (فيديو) فصل مبرمج للكهرباء عن مناطق بمحافظات الشمال الأربعاء أصوات تنادي بإنهاء "قانون الدفاع" بالأردن .. هل انتهت مبرراته؟ طبيب أردني : متحور جديد لكورونا أسرع انتشارا طريقة استخدام سند للتفتيش بالوثيقة .. الصحة الاسرائيلية تعترف رسميا بكلية الطب في جامعة اليرموك المفلح: العمل الإنساني رسالة نابعة من قناعة راسخة المعاني : لست متفائلا .. وحافظوا على انفسكم بحضور جلالة الملك عبدالله الثاني .. صوت الأردن عمر العبداللات يغني " دحنون ديرتنا " السراحنة: جرثومة شيغيلا ليست جديدة .. وسببها التلوث

فيوض البيسان

28-01-2019 12:46 AM

بعد مشيئة الله تعالى والتقيت بالشاعر الإماراتي الكبير أستاذنا نايف عبد الله الهريس في مطار القاهرة الدولي وأهداني ديوانه ( ديوان البيسان ) والذي يحتوي معظم قصائدة على تفعيلات زاوجت بين بحري الطويل والوافر وهي انتقالة جمالية رائعة متجاوزة لبحور الشعر المعروفة في عالمنا العربي، وددتُ بعدها لو أنني أكتب على هذا النحو الذي ابتكره الشاعر الكبير في موسيقى وبحور الشعر العربي فكانت هذه القصيدة من ( فيوض بحر البيسان )

فيوض البيسان
جميلٌ تداني في سنا قَمَرٍ
يفيضُ بحبٍّ دائمَ المَطَرِ
سألتُ الَّذي يُرْجَى السُّؤالُ لَهُ
ولِلْوَجْدِ دمعٌ راق بالسَّحَرِ
يهيمُ الفتى حبّاً لأفْئِدَةٍ
وحُبِّي رسولُ اللهِ مذ صِغَرِي
أنامُ وتَصْحُو العينُ باكِيَةً
وفاضتْ بشوقٍ في سنا سَهَرِي
أُناجي نجومَ الليلِ أُخْبِرُهَا
بقلبٍ سرى ليلاً إلى القَمَرِ
فيا قلبُ قمْ صلِّ الصَّلاةَ لَهُ
سلامٌ عليكم صاحِبَ الدُّرَرِ
أنا من أنا يا لائِمي زَمَناً
وفي مُقْلَتِي أنوارٍُهُ بَصَرِي
أيا مَنْ رَوَيْتَ الرُّوحَ في ظَمَأٍ
بقلبي حنينٌ دائم السَّفَرِ
حبيبي رسولُ اللهِ أحْمَدُنا
سبيلي لِرَبِّ الكونِ والبَشَرِ
أُهاديه روحي دائماً أبَدَا
وأدنو لعلَّ الوصلَ من قَدَرِي
محمد محمد علي جنيدي – مصر
m_mohamed_genedy@yahoo.com












تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع