أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العميد العوايشة: 43% من الجرائم المرتكبة في الأردن تقع على الأموال 9225 قضية إلكترونية بالأردن خلال عام 2021 فيروس كورونا: حزب العمال البريطاني يدعو إلى تطبيق تدابير الخطة “ب” في إنجلترا بدء العمل بالتوقيت الشتوي في 29 تشرين الأول الجاري 21 قضية منظورة بتزوير شهادات المطاعيم العوايشة: لا قتلة مأجورين في الأردن 17113 جريمة في الأردن منذ بداية العام بريطانيا تسجل 38 وفاة و36567 إصابة بكورونا العمري: الطفلة ليلان تعاني من تأخر في النمو الحركي خدمات جديدة على تطبيق سند ولي العهد: التغير المناخي يعد من أهم تحديات العصر التي لا تلقى الاهتمام المطلوب افتتاح فرع لجويل بإربد دون التزام بالتباعد الأردن يتجاوز 850 الف إصابة بكورونا مديرية الأمن العام تحتفل بذكرى المولد النبوي أول تعليق من مصر على أحداث السودان قطر تتعاقد مع بيكهام ليصبح وجها لكأس العالم 2022 إسرائيل تلغي تحذيرا بالسفر إلى المغرب بحث تذليل الصعوبات أمام التجارة الأردنية اليونانية العثور على جثة ثلاثينية والأمن يحقق 148 مليون دولار حجم التجارة مع أوكرانيا خلال 9 أشهر
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة لماذا فشلت الحكومة في الحوار مع المواطن.؟؟؟

لماذا فشلت الحكومة في الحوار مع المواطن.؟؟؟

17-09-2018 07:05 PM

لم تتوقع الحكومة ردة الفعل الشعبية على مسودة قانون ضريبة الدخل الذي عرضه الرزاز على المواطنين على موقع رئاسة الوزراء قبل عدة أيام . وحاول جاهدا تسويقه من خلال إرسال من ينوب عنه إلى المحافظات. لجس نبض الرأي العام حول مسودة القانون التي لم تأت بجديد عن مسودة القانون الذي طرح من قبل حكومة الملقي السابقة . والكل يقر بان الحكومة فشلت فشلا ذريعا.

أن انعدام الثقة أو اتساع الفجوة بين الحكومة والمواطنين هي الركيزة الأساسية التي ظهرت من خلال حوار الوزراء مع المواطنين في المحافظات. على الحكومة أولا إعادة بناء الثقة, حتى يسهل تقبل الحكومة في الشارع ويستقبلوا بطريقة تليق بهم. ويمكنهم إجراء حوار بسهولة ويسر.

أن الحكومة فشلت في إقناع الرأي العام بشفافية ونزاهة إجراءاتها . وقضية الدخان كانت امتحان عجزت الحكومة إمامها حسب رأي العامة. وتعيين بعض الموظفين...ولا زالت الحكومة عاجزة عن تقديم الخدمات والمطالب الرئيسية من تعليم وصحة ونقل بشكل يليق بالمواطن. ولا زال المواطن لا يثق ويصدق أرقام الموازنة العامة للحكومة. واقتنع المواطن أن الحكومة تأخذ ولا تعطي.

لم تناقش الحكومة في جلساتها ولا موضوع يخص المواطن وخاصة الرواتب التي تآكلت بفعل رفع الأسعار والرسوم والضرائب في السنوات الماضية. وارتفعت أسعار المحروقات والسلع والكهرباء . ولم توضع أي إجراءات تبين نية الحكومة محاربة الفساد والمحسوبية . وان المواطنين سواء أمام القانون . وتحفيز الاستثمار لتخيف نسبة البطالة والفقر. لا يوجد انجازات مقنعة للحكومة لتدافع بها عن نفسها أمام المواطن.

الشعب لا يريد اعتصامات ولا مظاهرات ولا عصيان مدني ولا إضراب. الشعب يريد من الحكومة القيام بواجباتها وتنفيذ ما وعدت به أثناء مناقشة الثقة في مجلس النواب المواطنين . ووضع حد لتغول المتنفذين على المال العام .

لعل الرزاز لا يستفز المواطنين بإرسال مسودة القانون إلى مجلس الأمة لان النواب الآن اخذوا التغذية الراجعة مما حصل للوزراء أثناء لقاءاتهم المواطنين في المحافظات. على الرزاز إعادة القانون وتعديله بصورة ترضي المواطنين . ويشعر المواطن بالعدالة . وان ملاحظاتهم قد أخذت بعين الاعتبار. وان الحكومة جادة في الإصلاح ومحاربة الفساد. لان العودة إلى الدوار الرابع هذه المرة ستكون ليست كسابقتها. حفظ الله الأردن سدا منيعا وحماه من الفاسدين والمتنفذين على قوت الشعب.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع