أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية الارصاد الجوية : المملكة على موعد مع الأمطار الصحة: حالات الاشتباه بتسمم عجلون لا تدعو للقلق
لغز التعديل كلمة حق يراد به باطل
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة لغز التعديل كلمة حق يراد به باطل

لغز التعديل كلمة حق يراد به باطل

24-02-2018 07:02 PM

ينشغل الشارع بالتعديل السادس على حكومة الدكتور هاني الملقي والمتوقع بحسب تسريبات صحفية ان يتم الاعلان عنه خلال 48 ساعة بدخول وخروج ما بين 7 – 9 وزراء .

وبعيدا عن تكهنات الأعلام وحملات الترويج لبعض الشخصيات فإن انشغال عامة الناس بالحدث ليس لمعرفة الخارجين أو اصحاب الحظ بحمل حقيبة وزارية بل بدوافع هذا التعديل الذي بحسبهم لن يُسهم بالتقدم خطوة واحدة للخروج من الأزمة التي تسببت بها حكومة الملقي ودفعت المواطنين الى الخروج للشارع مطالبين برحيلها وحل مجلس النواب المتهم من قبلهم أيضا بدعم الحكومة في القرارات الضريبية القاسية التي ادت الى رفع اسعار مئات السلع والخدمات الأساسية .

المواطنون في حيرة من أمر التمسك بالملقي رئيسا للحكومة وهو الذي سيخضع للعلاج ( شافاه الله ) لفترة من الوقت وانه يسعى الى ضم شخصيات وازنة قادرة على ملء الفراغ خلال فترة علاجه وكأن مستقبل الاردن متوقف عليه شخصيا ولم يعد فيه من هم بمستوى حمل أمانة المسؤولية في وقت يعلم الجميع ان ثقة الشعب باتت مفقودة في جميع اركان الدولة التشريعية والتنفيذية وحتى القضائية .

ويبرز هنا سؤال اصعب يُمثل لغزاً في الدولة الاردنية من هو صاحب هذه الأفكار الذي استطاع ان يوفر القناعة لصاحب القرار الأول في التشكيل أو التعديل أو التغيير ؟ والى ماذا يهدف وقد انعدمت شعبية هذه الحكومة وشعبية رئيسها ؟ فلغز التعديل هنا بمثابة كلمة حق يراد بها باطل .

اجراء تعديل بخروج ودخول ما بين 7- 9 والذي هو السادس في عمر حكومة الملقي التي شكلها قبل عام ونصف يُؤشر على أمرين الأول فشله في اختيار اعضاء حكومته والثاني مزاجيته في التعامل مع الفريق الوزاري حيث العقاب لمن لا يلتزم بنهجه سرعة استبداله كما حصل بالنسبة للوزراء الذي تقلدوا حقيبة وزارة النقل فيما لم يُقدم على اتخاذ أي اجراء بحق وزراء أخريين ملموس تقصيرهم واستغلالهم للمنصب العام .

ما تقدم من اصرار على بقاء الملقي وقيامه بتشذيب حكومته بتعديل جديد يؤكد ان هنالك تجاهل واضح وملموس لنبض الشارع الرافض لاستمراره والذي يُنبىء بتطورات لا تحمد عقباها فهل هذا ما يهدف اليه صاحب فكرة الابقاء على الملقي ومعالجة الوضع باجراء تعديل جديد ؟!

قوة الأردن تكمن في شعب مطمئن على مستقبله لا حساب فيه للاشخاص سواء كانت وازنة ام وارثة ركيزتها مدى التزام الجميع بالثوابت الوطنية .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع