أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أزمــة كورونــا .. بداية لعهد اجتماعي جديد في الأردن النائب خليل عطية يطالب الرزاز بمساعدة العاملات في الحضانات الخاصة الحكومة تقرر استبدال سفينة الغاز العائمة في العقبة ببناء محطة أرضية جبران باسيل: .. على لبنان المحاصر ماليا درء الفتنة للخروج من أزمته 67 وفاة و 1057 إصابة جديدة بكورونا في مصر فريق بحثي أردني يصمم نموذجا رياضيا لحساب معامل العدوى لكورونا المدينة الوردية “البتراء” تحتفل بذكرى اختيارها أحد عجائب الدنيا الحكومة تقر سيناريوهات إجراءات العمل في الحضانات "المعونة": صرف دعم عمال المياومة والدعم التكميلي والمعونات المالية المتكررة الأسبوع القادم شاهد بالتفاصيل .. عوامل ستحدد فرض الحظر الشامل في عيد الأضحى الصحة العالمية: كورونا لم يبلغ ذروته بعد خبير أوبئة : لا اتفق مع السياحة العلاجية من أجل بضع من الدولارات انسحاب أميركا رسميا من الصحة العالمية زواتي: لا قرار لغاية الآن برفع التعرفة الكهربائية الادعاء العام: رفع الحجز التحفظي عن شركتين بضمانات عقارية لدفع حقوق العاملين صاحب اسبقيات يطلق عيارات نارية من بومباكشن بالهواء ويصيب طفلين في المفرق انحصار بيع مطاعم الأردن على الشاورما والبرغر فلسطين تمدد الإغلاق لمدة خمسة أيام نموذج رياضي أردني يحسب معامل العدوى لكورونا عريقات: أداء رائع للدبلوماسية الأردنية
الصفحة الرئيسية مال و أعمال الأردنيون يتداولون 32 مليون رسالة وطرد بريدي...

الأردنيون يتداولون 32 مليون رسالة وطرد بريدي العام الماضي

19-11-2010 11:29 PM

زاد الاردن الاخباري -

تجاوز حجم البريد (الرسائل والطرود البريدية المحلية والدولية) الذي تداوله الأردنيون عبر شبكات البريد العام والخاص خلال العام الماضي 32 مليون رسالة، بحسب ما أظهرت آخر الأرقام الرسمية.

واستناداً الى بيانات صادرة عن هيئة تنظيم قطاع الاتصالات، استحوذت شركة "البريد الأردني" - المشغل العام للخدمات البريدية في المملكة - على الحصة الكبرى من حجم البريد المحلي والدولي الذي تداوله الأردنيون خلال العام الماضي وبنسبة 75 %، حيث قامت بالتعامل مع أكثر من 24 مليون رسالة وطرد محلي ودولي.

واستحوذت شركات البريد الخاص المحلي والدولي على النسبة الباقية من حجم البريد المتداول خلال العام الماضي عندما وصلت نسبة الربع (25 %) حيث قامت شركات القطاع الخاص بالتعامل مع حوالي 8 ملايين رسالة وطرد محلي ودولي.

وفي التفاصيل أظهرت الأرقام أنّ شركة البريد الأردني قامت خلال العام الماضي بالتعامل مع أكثر من 24 مليون رسالة وطرد بريدي، توزعت بين 22 مليون رسالة وطرد محلي والباقية دولية.

وبالنسبة لشركات البريد الخاص فقد تعاملت مع 8 ملايين رسالة وطرد بريدي، 7 ملايين منها من البريد المحلي والباقية للدولي.

ويتكون سوق البريد الأردني من نوعين من المشغلين الذين يعملون على تقديم الخدمات البريدية بجميع أنواعها وهما مشغل البريد العام وتمثله شركة البريد الأردني المملوكة بالكامل للحكومة، ومشغل البريد الخاص والذي تم ترخيصه وفقاً لقانون الخدمات البريدية رقم (34) لسنة 2007، حيث عرف القانون مشغل البريد الخاص على أنه أي شخص ينقل بعيثة بريدية خاصة مقابل أجر.

وينقسم مشغلو البريد الخاص الى نوعين؛ الأول شركات البريد الخاص فئة محلي التي تخولها رخصها نقل البعائث البريدية الخاصة داخل المملكة وتتقاضى الهيئة ألف دينار كرسوم سنوية مقابل إصدارها حيث عملت الهيئة خلال شهر أيار (مايو) من العام 2005 على إصدار أول رخصة لمشغل بريد خاص فئة محلي وقد بلغ مجموع الشركات التي تم ترخيصها كمشغل بريد خاص محلي (19) شركة حتى تاريخه.

وأما النوع الثاني من رخص البريد الخاص فهو شركات البريد الخاص فئة الدولي والتي تخولها رخصها نقل البعائث البريدية الخاصة داخل المملكة وخارجها وقامت الهيئة خلال شهر حزيران (يونيو) بإصدار أول رخصة مشغل بريد خاص فئة دولي حيث تتقاضى الهيئة عشرة آلاف دينار أردني كرسوم سنوية مقابل إصدارها وقد بلغ عدد الشركات التي حصلت على هذا النوع من الرخص (7) شركات حتى تاريخه.

وتواجه شركة "البريد الأردني" منافسة مباشرة من حاملي رخص البريد الخاص وبخاصة في مجال تقديم خدمات البريد السريع والطرود البريدية.

وكانت الحكومة صرفت النظر أواخر العام الماضي عن مشروع تخاصية شركة البريد الأردني من خلال اختيار شريك استراتيجي، حيث أكدت الحكومة أن العمل سيجري على تطوير الشركة ورفع تنافسيتها وتقديم خدمات متكاملة ومتنوعة، الأمر الذي من شأنه زيادة اعتماد الشركة على مواردها وإيرادتها الذاتية والتخلي عن الدعم الحكومي.

الى ذلك، أظهرت بيانات هيئة الاتصالات أنّ إجمالي حجم البريد المتداول في المملكة العام الماضي قد تراجع بنسبة وصلت الى
30 %، مقارنة بحجمه المتداول في العام السابق (2008) عندما سجلت السوق تداول حوالي 46 مليون رسالة وطرد، قامت شركة البريد الأردني بالتعامل مع 32.6 مليون رسالة منها، وتعاملت شركات البريد الخاص مع 13.4 مليون منها.

وبينت الأرقام أن حجم البريد المتداول خلال العام 2007 تجاوز 44 مليون رسالة وطرد بريدي، قامت شركة البريد الأردني بالتعامل مع 35.7 مليون رسالة وطرد منها، والعدد الباقي تعاملت معه شركات البريد الخاص.

وبالنسبة للعمالة في القطاع البريدي أظهرت الأرقام أن إجمالي عدد العاملين في القطاع البريدي بشقيه تجاوز 3 آلاف موظف، منهم 1.3 ألف موظف في البريد الخاص، و1.7 ألف موظف في البريد العام.

ويعتبر قطاع البريد العام في السوق المحلية من القطاعات البريدية التقليدية في العالم، فهو يمارس تقديم الخدمات البريدية الأساسية والتي تتمثل فيما يلي: استلام وتسليم بعائث بريد (الرسائل والبطاقات والمطبوعات والرزم الصغيرة ومطبوعات المكفوفين)، استلام وتسليم الطرود البريدية، تأدية خدمات الحوالات الداخلية والخارجية والأذون البريدية.

ويقدم مشغل البريد العام أيضا خدمات تقليدية مثل خدمات الصناديق البريدية الخصوصية، خدمة البريد الممتاز، خدمة الفاكس، كذلك يقوم قطاع البريد العام بتوفير خدمة جمع وتوزيع البريد من وإلى الصناديق البريدية العامة والخاصة.

وتقدم شركة البريد الأردني (مشغل البريد العام) العديد من الخدمات الإضافية، ومن هذه الخدمات على سبيل المثال لا الحصر: استقبال طلبات الالتحاق بالجامعات الأردنية، طلبات التوظيف بواسطة ديوان الخدمة المدنية، صرف مستحقات صندوق المعونة الوطنية، تسديد فواتير الهاتف والكهرباء، وأخيراً طلبات تجديد جوازات السفر وغيرها من الخدمات الأخرى.

أما في مجال الاستثمار، فقد عملت شركة البريد الأردني على إنشاء صندوق توفير البريد.

ويلتزم مشغل البريد الخاص في ممارسته لعمله بما يأتي: التقيد بالتعليمات الصادرة عن الهيئة المتعلقة بالإجراءات والتدابير الأمنية والصحية في نقل البعائث البريدية الخاصة، تقديم الخدمة للمستفيدين بالمستوى الذي يفي باحتياجاتهم المختلفة، طبع أو لصق أو دمغ العلامة البريدية الخاصة على جميع البعائث البريدية الخاصة التي يقوم بنقلها وتوزيعها، إيصال البعيثة البريدية الخاصة إلى عنوان المرسل إليه المثبت على البعيثة أو إعادتها إلى المرسل في حال تعذر إيصالها إلى عنوان المرسل إليه.

ويلتزم مشغل البريد الخاص أيضا بالمحافظة على سرية المعلومات المتعلقة بالمستفيدين وخصوصية البعائث البريدية الخاصة، إصدار نشرات إرشادية للمستفيدين بنوعية الخدمات التي يقدمها ومستواها، تبليغ الهيئة خلال ثلاثين يوما من تاريخ أي تغيير يطرأ على المعلومات الواردة في طلب الترخيص بما في ذلك أي تغيير يطرأ على العلامة البريدية الخاصة به والحصول على موافقة المجلس على هذا التغيير.


ibrahim.almbaideen@alghad.jo 

الغد





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع