أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحرارة أقل من معدلاتها الاربعاء وتحذير من الضباب الصحة تعلن مراكز التطعيم الاربعاء - أسماء رسالة جديدة من القصر بمضمون "إرادة سياسية" تسبق مناقشات عاصفة في البرلمان على توصيات "وثيقة المنظومة" العرموطي يكشف عن مخالفة دستورية في قانون الدفاع تجعل اوامر الدفاع باطلة سرقة هاتف مراسل اليوم السابع على الهواء إعلان الدفعة الثامنة للمقبولين بالموازي بالأردنية (رابط) ” النقد الدولي” : تحديات جديدة ظهرت في الأردن الصبيحي يكتب : سند أخضر سند مبرقع .. بالليل يا بشر بالليل العمري: الجدل حول المولد النبوي غير مفيد الرياطي: سنتقدم بمذكرة لوقف العمل بقانون الدفاع فور عقد الدورة العادية نائب إسرائيلي متطرف يحاول اقتحام غرفة أسير فلسطيني بالمستشفى (فيديو) فصل مبرمج للكهرباء عن مناطق بمحافظات الشمال الأربعاء أصوات تنادي بإنهاء "قانون الدفاع" بالأردن .. هل انتهت مبرراته؟ طبيب أردني : متحور جديد لكورونا أسرع انتشارا طريقة استخدام سند للتفتيش بالوثيقة .. الصحة الاسرائيلية تعترف رسميا بكلية الطب في جامعة اليرموك المفلح: العمل الإنساني رسالة نابعة من قناعة راسخة المعاني : لست متفائلا .. وحافظوا على انفسكم بحضور جلالة الملك عبدالله الثاني .. صوت الأردن عمر العبداللات يغني " دحنون ديرتنا " السراحنة: جرثومة شيغيلا ليست جديدة .. وسببها التلوث

قف .. أنها أشاعة

18-11-2010 10:22 PM

بقلم : هشام ابراهيم الاخرس







إذا ما نجح أحدهم في حياته , و رزقه الله مالاً وفيراً وعقلاً مستنيراً , يبدأ الجيران و الأقارب بالهمز و اللمز , من أين له ؟ , معقول وجد صندوق ذهب ؟ , شكلها أموال مافيا و يقوم بغسلها على طرف السيل في العتمة , تنتشر القصص عن هذا الرجل , و تنتشر الاقاويل , ويرددها صاحب الدكان و الفرّان و الطوبرجي و سائق السرفيس و بائع الدجاج و مدير المدرسة و المواسرجي و شيخ الجامع و الحلاّق و الجزار وبائع الخضار , حتى تصبح تلك الاشاعات عن الرجل أمراً واقعاً ومسلماً فيه و لايقبل جدالاً أو نقاشاً .

إذا ما تحّصل أحدهم على مقعد في الجامعة لأحد أبنائه تقوم الدنيا و لاتقعد من حول بيته , طلع مدعوم , واصل , إبن حكومة .

أشاعات يطلقها الحاسد و المنافق و المزاود و العاجز و المنافس و الفاضي أشغال و تصيب الناجح و المحظوظ و الذي أعطاه الله موهبة ما أو رزقه برزقّ من حيث لا يحتسب .

أكثر ما لفت أنتباهي تلك الاشاعات التي رافقت الحملات الإنتخابية للمرشحين للمجلس النيابي الحالي , حيث وصلت لحد الحرب و المبالغة و التشويه و الفوضى و من المرشحين من كان يطلق الاشاعات عن نفسه بنفسه و يتمادى بالأكاذيب و يحدث مؤازريه البسطاء عن ذاك الهاتف الذي أتاه من احد رجال الحكومة الكبار و يقول له : أمرك محسوم ومبروك مقدماً .

أشاعات تنطلق في كل مكان و عند كل حدث و ترافق كل نجاح و أجدها في بعض الاحيان مؤذية و مؤثرة و تصيب الناس في أخلاقهم و تعطل أعمالهم و تحبط طموحاتهم .

الأشاعة بطبيعتها دائماً ما توجه ضد أشخاص مهمين في المجتمع ولهم نجاحهم الخاص ومن يطلقها هو من تعود أن يعيش في الظل و لا يملك القدرة على الظهور بشيء مفيد لمجتمعه و لنفسه أيضاً ولا تكون محاربة الأشاعة سهلة أبداً لأن أنتشارها أصبح سهلاً و سريعاً و لملمتها و الرد عليهاً صعباً و بطيئاً .

حمى الله وطننا و شعبنا من خطر الاشاعات التي أصبحت حرباً لا هوادة فيها





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع