أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
%24 نسبة الفقر في الأردن مرحليا الخلايلة: لا ردّ من السعودية حول الذهاب للعمرة براً جريمة مروعة في الأردن .. شاب يمزق وجه زميلته بالعمل بمشرط النائب السراحنة: بأي عين سنطلب من المواطن الالتزام في الاجراءات الصحية الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام المرشحون والناخبون ذوو الأنفس المريضة

المرشحون والناخبون ذوو الأنفس المريضة

14-11-2010 12:09 AM

هاني العموش

المفاجأة  الأخرى بعد أن جرت الإنتخابات بكل النزاهة والشفافية هذا السيل العرم من الإحتجاجات غير المبررة ، والتي أساءت للوطن وحاولت التشكيك في الإجراءات المتبعة. لا أدري لماذا ولأي سبب  إلا أنها الشماعة التي يعلق عليها من لم يحالفه  النجاح بعد أن فقد كل أوراقه، أعتقد أن كل شخص تقدم يعرف لماذا فشل، اقول ليس أقلها أن تقديراته وحساباته  لم تكن صحيحة  .نحن المراقبون للمشهد الإنتخابي كانت تقديراتنا أفضل وكنا نستطيع القول أن التنافس في كثير من الدوائر محصور بين فلان وفلان واحيانا علان ،لذلك كان هنالك حمولة زائدة من عدد المرشحين. المصيبة المكابرة التي أصر عليها البعض بالإستمرار وكانوا يروجون إشاعات لم تكن إلا في خيالهم أو للإيحاء والتلاعب بمواقف الفئة المستهدفة  لإغراضهم الخاصة. إن الأنانية والكبر وحب الذات كانت وراء ذلك،ثم هل سيستفيد من إحتج أو قام بالفعل، أعتقد أن هؤلاء مغرربهم وأنهم ضحية لمن خطط لهم أو هم جاهلون في غيهم سادرون والآن وراء القضبان ينتظرون، إن لفت النظر لمصلحة زيد أو عمر بأنهم موجودين  وأن لهم أنصاراً جهلة فلا تنسوني يا حكومةويا أصحاب القرار، إن ذلك لن يفيدهم شيئا وستكون سابقة خطيرة  وتجاوزا للنظام  والقانون اذا ما استجيب لأي طلب لهم . إن أصحاب الأنفس المريضة من المرشحين والناخبين هم وراء ما حدث وأن هؤلاء كانوا يراهنون على التزوير وتوصيلهم تحت القبة بالطرق المشبوهة إياها فلذلك لم يدخروا جهدا في توظيف ألاعيبهم     وإستخدام كل الطرق في الغش والخداع والتزوير لزيادة عدد اوراقهم في الصناديق دون وازعٍ من ضمير أو خلق . ،إن العشائرية والتعصب والمصالح بدون أدنى درجة من المنطق وحتى الخلق كانت وراء هذا الهيجان الفالت، لذلك نطالب بالتحقيق الوافي وراء كل ما حدث وجلب رؤوس الفتنة  ومحاسبتهم هم وأحجار الشطرنج الذين حركوهم بأقصى العقوبات المنصوص عليها في القانون ويجب عدم القبول بالحل الإداري للوضع لأن في ذلك إساءة للوطن  وإساءة للحق العام بعدم تطبيق القانون. اللهم إحفظ هذا البلد من هؤلاء وأمثالهم فهم سوسة تنخر في جسم الوطن





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع