أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد مهيدات: مصدر التسمم "مائيا" في جرش وعجلون الملك: السلام على من أنارت رسالته طريق البشرية وغرست فينا قيم الرحمة والتسامح إسقاط دعوى الحق العام بقضية مسؤولية طبية وصحية
شعب للبيع

شعب للبيع

23-09-2017 05:53 PM

لا ضير بأن يقوم صاحب الولاية العامة دولة الرئيس بعرضنا للبيع وإستبدالنا بشعب آخر يدرك أن رمي الورقة من شباك السيارة خطأ، وبالمقابل يتيقن أن الحكومة على حق وقراراتها هي الأصح وإن كانت تجويعيه مآسة لكرامة الإنسانية. غيّرنا يا دولة الرئيس وإستبدلنا بشعب آخر يدرك معنى النعمة الذي يحسده الغير عليها فنحن والحمد لله وطن الأمن والأمان بفضل الله أولا وصبر الكاظمين على قهرهم وفقرهم وجوعهم ولا ننكر دور الجيش حامي الدار والديار.وبالمقابل نحن أيضا وطن الفقر والجوع بفضل ثلة من الفاسدين الذين ما عادوا يستحون ولا يخجلون من وضوح ما يفعلونه ولا ننكر للسياسات الفاشلة دور في هدم المنظومة الإقتصادية نتج عنها زيادة متسارعة في عجز المديونية الذي لا أدري ما السبيل لسدادها.

إن كنا لا نفهم فنحن نقبل بأن نُعرض للبيع كما تلك التي تم بيعها وخصختها دون وجه حق, وللآن لا نعرف ماذا فعلتم بأموالها. فلم نعد بإعتباراتكم سوى سلعة تباع وتشترى بأرخص الأثمان ومن يقتنع بغير ذلك فأنه يكذب على نفسه قبل الغير.ولكن يا دولة الرئيس تعال وأحكم عليّ بالموت إن وجدت شعب يمتثل لنا بالصبر وطول البال على ما مر ويمر وسيمر به وأقول سيمر لأن الواقع لا ينبأ بأن المستقبل سيكون أخف وطئا وأفضل حال طالما أنتم وأشباهكم من يدير البلاد. وبصراحة حتى وإن رحلتم وتركتم الغريق دون إنقاذه فإني لا اعول على القادمين أن يكونوا أشجع منكم ويفعلوا ما لم تفعلونه ما دامت السياسات هي السياسات وإن تغيرت الوجوه وما دام الفاسد بريء حتى وإن ثبتت إدانته.

قبل أن تطلب وغيرك منا أن نحمد الله على نعمة أنتم لستم السبب فيها وقبل أن تنعتنا بعدم الفهم احمد الله وغيرك على نعمتنا؛ احمد الله كثيراً على أننا ما زلنا عاقلين وندرك معنى الخطورة إن جن جنوننا, صامتين على فسادكم, متحملين كل المواجع الإقتصادية التي تسوقونها لنا. لا من أجل سود عيونكم بل ما صبرنا عليكم إلا من أجل الوطن والتراب.

نحن شعب لم يباع أو يشترى إلا على أيامكم فإن كنا الثقل الذي ما عاد يحتمل بعنا ولكن اراهنك على أن تجد من يمتثل لصبرنا، وإن وجدت فتعال واحكمني بالموت.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع