أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الحرارة أقل من معدلاتها الاربعاء وتحذير من الضباب الصحة تعلن مراكز التطعيم الاربعاء - أسماء رسالة جديدة من القصر بمضمون "إرادة سياسية" تسبق مناقشات عاصفة في البرلمان على توصيات "وثيقة المنظومة" العرموطي يكشف عن مخالفة دستورية في قانون الدفاع تجعل اوامر الدفاع باطلة سرقة هاتف مراسل اليوم السابع على الهواء إعلان الدفعة الثامنة للمقبولين بالموازي بالأردنية (رابط) ” النقد الدولي” : تحديات جديدة ظهرت في الأردن الصبيحي يكتب : سند أخضر سند مبرقع .. بالليل يا بشر بالليل العمري: الجدل حول المولد النبوي غير مفيد الرياطي: سنتقدم بمذكرة لوقف العمل بقانون الدفاع فور عقد الدورة العادية نائب إسرائيلي متطرف يحاول اقتحام غرفة أسير فلسطيني بالمستشفى (فيديو) فصل مبرمج للكهرباء عن مناطق بمحافظات الشمال الأربعاء أصوات تنادي بإنهاء "قانون الدفاع" بالأردن .. هل انتهت مبرراته؟ طبيب أردني : متحور جديد لكورونا أسرع انتشارا طريقة استخدام سند للتفتيش بالوثيقة .. الصحة الاسرائيلية تعترف رسميا بكلية الطب في جامعة اليرموك المفلح: العمل الإنساني رسالة نابعة من قناعة راسخة المعاني : لست متفائلا .. وحافظوا على انفسكم بحضور جلالة الملك عبدالله الثاني .. صوت الأردن عمر العبداللات يغني " دحنون ديرتنا " السراحنة: جرثومة شيغيلا ليست جديدة .. وسببها التلوث
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام في اللويبده رائحة الياسمين

في اللويبده رائحة الياسمين

08-11-2010 10:51 PM

بقلم : هشام ابراهيم الاخرس







كنت صغيرآ عندما قررت و صديقي زيارة اللويبده ذات صيف , حيث قال صديقي إن كبار عمان يقطنون هنا ، كنت أناظر البيوت العتيقة و أسترق السمع لصديقي عندما قال جملته فوجدتني أسرح بمخيلتي وكأني أشاهد كبار عمان و بيوتهم و سياراتهم و حياتهم و حديقتهم ، فتكونت لدي صورة عن جبل اللويبده منذ عشرين عامآ و لم تتغير .

جبل اللويبدة حيث كان يسكن الأغنياء و حيث كنت تشاهد البنات الجميلات و شبابآ كانو يمشون و يحملون كتب و مجلات حيث كانت تباع في الدكاكين هناك و ثمة شاب و حبيبته يلتصقون على جدار لوزميلا و أخرون يمرحون في حديقة عليها حارس ستيني لطيف و شاب يافع يصعد درج البلد و بيده مسطرة تشير الى جامعته .

مشينا وقال صديقي هنا كانت دار كلوب باشا ، ذاك الذي طردناه على حين ثورة , و قال أن في اللويبدة عاش وزراء و زعماء و قاده وقال هناك بيت زيد الرفاعي وكان الحرس دائماً ما يعطوا أبائنا خبز الجيش وفي الافق هناك سكنت أميرة و هنا زار الحسين رفاقه و من هنا مرّ عرار وهنا تغنى في أفق عمان مؤنس الرزاز .

في اللويبده رائحة الياسمين و وبيوت قديمة توزّع الجوري على أسوارها ودارة للفنون أشتراها شومان للمبدعين هناك و بلكونة مطلة على السواد الذي ينبعث من فوضى عمان و وسط البلد و على رائحة عرق العمال المتعبون .



في اللويبده التقيت و سميح القاسم و هناك كان قد القى ما جاد به من ألق وغنى لفلسطين و قال : تقدموا تقدموا , وهناك شاهدت لأول مرة رسمات كان قد أبدعها ناجي العلي قبل أن يموت على ورق صحف أغتالته قبل الممات .



في اللويبده قلب عمان القديمة و مسكّن التجّار و السياسيون و المثقفون قبل أن يغادروها الى عبدون التي تعجّ بالمال و فوضى المولات و الكتب التي أستبدلوها باللاب توب و البلاك بيري و للوحات تشكيلية أستبدلوها بفن المكائن من صنع الصين .



لا زالت اللويبده ترسم على صباح عمان الألق و تنثر عبير ياسمينها المعتق في سمائها و تعج بالأحاسيس التي تولد هناك وتموت حيث ننوي مغادرتها إذ ما نوينا التوقف عن متعة الروح عندما تلتقي بالروحِ وسط غيابها .



للويبده مكانة وسط قلوب اهل عمان و زوّارها و سيّاحها منذ الرفاعي و سليمان النابلسي و حسني فريز الى يومنّا حيث ستبقى قلب عمان و قلب الوطن النابض عشقاً و حباً و ثقافة لا تموت .











هشام ابراهيم الاخرس





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع