أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية الارصاد الجوية : المملكة على موعد مع الأمطار الصحة: حالات الاشتباه بتسمم عجلون لا تدعو للقلق
الحويطات والتداعيات
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الحويطات والتداعيات

الحويطات والتداعيات

20-07-2017 11:01 AM

يبدو مما ينشر من قبل الحويطات وغيرهم من عشائر معان بخصوص الحكم على ابنهم ابن الأردن بالمؤبد لقتله تلاثة أميركان لم يمتثلوا لتعليمات دخول القاعدة الجوية، يبدو أن التصعيد والوعيد هما سيدا الموقف حيث الإجتماعات والتشاورات والإحتجاجات بهذا الخصوص بلغت أوجها وتم اصدار بيان شديد اللهجة يدعو عشائر معان أولا وعشائر الجنوب ثانيا وعشائر الشمال أخيرا للوقوف صفا واحدا وتشكيل لجان أزمة ومتابعة بهدف المطالبة بالإفراج عن ابنهم معارك التوايهة أو إحقاق العدل كما يطالبون.

بالتصعيد والتجييش واستنهاض الهمم بكافة مناطق المملكة والشعب معبأ ومحتقن من جور الحكومات وخصوصا الحالية وسابقتها، وهو يرى أن العدل مجرد اسم بلا مضمون والمساواة حلت مكانها الواسطة والمحسوبية والرواتب لا تكاد تكفي ثلث الشهر والضرائب تأكل دخل المواطن ولا قرار ينصف المواطن.، نخشى من أن تكون شرارة توقد نارا كما نخشى من حدوث تداعيات وصدامات تتولد منها هبة تموز.

نضيف لذلك أن التضليل والغموض يكتنف القرارات المصيرية وكأن الشعب ليس موجودا أو كأن الدولة تسوس وتحكم مخلوقات غير بشرية بلا عقول. هناك قناعة راسخة لدى المواطنين بأن الحكومة لا تحترم عقول وإنسانية المواطن وتعتقد أنه فاقد للمشاعر والإحساس بأنه فاقد للكرامة. تلك قناعات مترسخة بذهنية المواطن. ولكم أن تقدروا ردة فعل الأردني عندما تهان كرامته وينتقص من احترامه وهو ابن مجتمع عشائري له خصوصيته وحدودا لصبره ربما لا يعرفها ولا يدركها من عبثوا بها وقد اعتادوا على التصفيق والنفاق والمداهنة وأن ما تطاله أيديهم فهو حلال لهم وحرام على غيرهم.

كل ذلك وغيره سيدفع بالشعب للوقوف بصف الحويطات رغم أن الكثير من الحقائق قد تم تغييبها، إذ كان ما أعلنته الحكومة في البداية يتناقض مع الحكم الصادر وهنا الزيت الذي سكبته الحكومة على النار المشتعلة مسبقا، مما يزيدها سعيرا ويذكي الدوافع الكثيرة لدى الشعب للإتجاه نحو الحراك المقلق ونحن نمر بظروف لا نحسد عليها وفي وسط إقليم ملتهب نكتوي بلهيبه شئنا أم أبينا.

وإن لجأت الحكومة للقسوة بحجة الأمن والإستقرار وأن القضاء قال قوله وحسم الأمر، فذلك لن يجدي، بل سيكون استفزازا ودفعا باتجاه التصعيد والصدام والذي ربما ينتشر بباقي المحافظات، لا قدر الله، حيث الأسباب الموجبة متوفرة وكمنت طويلا على مضض وظروف تفعيلها قد تجهزت وبذلك نكون قد دخلنا بصراع ربما لا ينتهي إلا بما لا نرغب.

التروي مطلوب والحكمة ضرورة والتعقل مرحب به. ربما يظن المسؤولون أن هيبة الدولة تتحقق بالتمسك بقراراتهم وأن التراجع عن قرار غير مرض وغير شعبي يعد ضعفا يسجل على الحكومة. أليست الحكومات تشكل لتخدم الشعب وتبتعد عن كل ما لا يتوافق مع مصالحه؟؟ حقيقة، الهيبة تتحقق بالعدل والمساواة ومحاسبة الفاسدين ومنع الواسطة وعندما يتساوى ابن الحراث مع ابن المتنفذ وعندما لا توضع شروط وظيفة مفصلة حسب مؤهلات ابن فلان من المتنفذين.

تلك أمور لا يمكن للحكومة إغفالها وهي من صنعها وقد أنتجت نباتا من جنس البذرة. فلو كان العدل محققا لما أجمع الشعب على غيابه. ولو لم يوجد توريثا لما كان ابن الوزير وزيرا وابن العين عينا، هذا على سبيل المثال لا الحصر. فالشعب لا يشتكي من أمور بسيطة، ولا يطالب برفاهية أهل فنلندا، بل يشتكي من سياسات وقرارات تمضي بالبلد لما هو تحت الحضيض يقررها أناس متآمرون لا علاقة لهم بالأردن والشعب سوى نهب المقدرات حتى أفقروا الوطن وأعوزوا المواطن.

هذا هو واقعنا المرير الذي صنعه الوارثون أعضاء الدائرة الضيقة التي لا يشغلها إلا كم ستنهب وكيف ستجوع الشعب وكيف ستمضي بالأردن لأسوأ الحالات. تحمل الشعب الكثير وصبر طويلا، ولا يعني التحمل والصبر أنه غافل عن الخطايا التي ترتكب بحقه. وعند القول أنه يحافظ على الوطن بتحمله وصبره، فذلك له نهاية كباقي الأشياء وأظن أن النهاية اقتربت إذا لم تدار الأزمة بحكمة وبأسلوب يحقق المطالب ويصحح المسار ويصلح الحال.

نسمع عن الإصلاح ولا نلمسه. نسمع عن محاربة الفساد والفاسدون طلقاء ويعتلون بالوظائف ويتمتعون بالحماية. نسمع عن تفاصيل القرارات المصيرية من مصادر أجنبية والشعب مغيب. الناطق الرسمي يتحدث وكأنه لا يعيش بالأردن ولا ينتمي له ويبالغ بالمثالية الخادعة والدبلوماسية المضللة وكأنه يقول لن تعرفوا الحقيقة ما دمت ناطقا باسم الحكومة.

الناس محتقنة وغاضبة ولن يخرجها من هذه الحالة إلا الإصلاح الحقيقي والملموس وإلا تكون قد جنت على نفسها براقش. مطلبنا أن لا نقع بالفوضى وعدم الإستقرار رغم أن تفاديهما وإجهاضهما بمتناول اليد إذا صدقت النوايا. لقد حان الوقت لإشعار الناس بجدية المسعى للخروج من الوضع المزري الذي نال من المواطن حتى أهلكه ولا يرى بصيص أمل يدفعه للصبر أكثر مما صبر.


منذ ستة سنوات ونحن ننتظر ثورة ملكية بيضاء أطلق اسمها ولم تنطلق والأوضاع تزداد سوءا حيث القتل والإنتحار والسرقة وتدني مستوى المعيشة أصبحت هي العناوين التي يتحدث بها الناس.

والحويطات هي إحدى عشائر معان التي لها تاريخ طويل مع الدولة من شعور بالتهميش والظلم وعدم مساواتهم بباقي المحافظات. وقد أُضيف لهذه القناعات لدى المعانيين قضية معارك التوايهة التي أراها تتسارع ويستعر لهيبها لتصطلي به إربد.

لقد آن الأوان للعمل الجدي والنافع للناس وإن أردنا تكريس الأمن، علينا بالعدل الذي هو أساس الحكم، إذ بدون عدل لا يدوم الحكم ولا بد للناس وإن صبرت طويلا أن تتحرك وتصرخ ليسمعها من يجب أن يسمع ويعي معنى الصراخ وإن لم يسمع ولم يستمع فالتبعات والله وخيمة وليس من الصعب إيجاد الحلول، لكن من يتولى أمرنا ليس منا ويعيش ببيت من العاج ينسيه ما في المدينة والقرية والبادية.

شعب يطلب الإصلاح ومحاسبة الفاسدين ليس شعبا متمردا أو ناكرا للجميل، بل شعب يطالب بحقه خوفا وحرصا على وطنه. دعكم من نظرة التعالي والفوقية ونظرية محمد يرث ومحمد ما يرث فهي تدمر الوطن وتقتل الإنتماء وتقلب الولاء لعداء، فماذا أنتم فاعلون؟؟
حمى الله الأردن والغيارى على الأردن والله من وراء القصد.
ababneh1958@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع