أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية الارصاد الجوية : المملكة على موعد مع الأمطار الصحة: حالات الاشتباه بتسمم عجلون لا تدعو للقلق
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام المتسلقون الأوغاد

المتسلقون الأوغاد

31-10-2010 06:29 PM


أحب تفاصيل الادراج المهملة و التي يستعملها الناس قليلاً حيث تكون بالغالب في مناطق مهملة و قليلة الإستخدام , حيث من السهل أن تشاهد النفايات على أطراف الدرج و تشاهد بواقي أوراق الشجر و علب الكولا الفارغة و زجاجات خمور و العاب بلاستكية رديئة ألقاها طفل على عجل و أغصان دفلى و زيتون و دوالي و كراتين و أحجار و سواد على أطراف الدرج من هول الزمن و درجات مكسورة منذ عقد ونيف و دربزين يشبه الخشب المعتق وزاوية مصفرة يستخدمها سائقي التكسي و الغرباء لقضاء حاجة ذات عسر يمر .

قد يستغرب البعض كيف لي أن اضيّع وقتي و وقت القراء في الحديث عن تلك التفاصيل المهملة و ذكرها هنا ولكن أحببت أن أدخل في مقدمة عن الأدراج المهملة لأشبهها بالشخصيات المهملة و التي يستخدمها رجل ما للصعود لحيث أراد وتكون تلك الشخصيات المهملة عبارة عن درج وسلم لعبور ذلك الشخص و بلوغه و تفوقه ربما .

أن من يرضى أن يكون جزء من درج مهمل فعليه تحمل دوس الكبار له و يتحمل تبعات ذلك دون تأوه أو تأفف و عليه أن يقبل أن تكون تلك الصفات الرديئة لذلك الدرج المهمل جزء منه بكل تفاصيلها و أوصافها .

يجب أن يفرق كل واحد منّا كيف يكون في مجتمعه وما هو دوره و أن يصنع لنفسه مكانة يشار اليها بالبنان ولا يكون من قوم تبّع أو جماعة ( مع ) , حيث أن الرجل معتلي الادراج وأكتاف الصحاب هو رجل فاقد لمكنونات شخصيته و ظاهر و مميز بين اقرانه و يجب أن نبتعد عن طريقه و لا يكفي ذلك , بل نسحب من تحت أقدامه البساط .

أن منهم من هو موجود في الدوائر والمؤسسات و الشركات و المساجد و الملاعب و دور السينما و الصحافة و الشوارع و الأزقة و النوادي و الملاهي و بين كل تجمع يكون



أنهم المتسلقون الأوغاد



بقلم : هشام ابراهيم الاخرس





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع