أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاحد .. كتلة هوائية خريفية رطبة صوت العمال توجه نقدا لاذعا لتعديلات قانون الضمان .. وتطالب باعلان الدراسة الاكتوارية قرارات هامة لمجلس التعليم العالي تتعلق بقبول الطلبة هايل عبيدات : ماذا يجري ؟؟ توضيح بخصوص العودة إلى المملكة للقادمين من سوريا - تفاصيل السعودية تزيل علامات ومظاهر التباعد في الحرم المكي (فيديو) انقلاب جوي تعيشه الاردن وبقية دول بلاد الشام .. تفاصيل ابوعاقولة: الإجراءات الحكومية في معبر جابر رفعت الرسوم والكلف التشغيلية على الشاحنات الأردنية قرار حكومي مرتقب بالسماح بالأراجيل داخل المقاهي السياحة: تجاوزات وراء تأجيل انتخابات جمعية الأدلاء الرمثا يتصدر دوري المحترفين بعد فوزه على معان بالأسماء .. مراكز تطعيم كورونا وفق انواع اللقاحات الاحد السميرات: صمت حكومي مرفوض عن حفل عمرو دياب تعليق الدوام الوجاهي والتحول للتعليم عن بعد في عدد من مدارس جرش وعجلون هذا ما كشفته التحقيقات بقضية ادعاء شخص تعرضه للاعداء محافظ العاصمة : تطبيق البلاغ 46 لمنع التجمعات بالمطاعم بدءا من 18 الشهر الحالي الهياجنة : يجب الحذر من موجات جديدة لفيروس كورونا الفايز: تجاوزنا كورونا بأقل الأضرار الصحية والاقتصادية الارصاد الجوية : المملكة على موعد مع الأمطار الصحة: حالات الاشتباه بتسمم عجلون لا تدعو للقلق
بمناسبة الحديث عن عودة الحراك إلى الشارع الأردني
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة بمناسبة الحديث عن عودة الحراك إلى الشارع الأردني

بمناسبة الحديث عن عودة الحراك إلى الشارع الأردني

22-02-2017 11:40 PM

السادة أصحاب الدكاكين الحزبية في الأردن:
متى تفتحون أبواب دكاكينكم؟
وحشتونا ..
تشربوا شيء ؟
يتوفر لدينا مشروبات متنوعة.. شاي بالعلقم ، سوس بالدود ، يانسون مثير للأعصاب ، قهوة بنكهة القهر ..
كما يتوفر لدينا ساندويتشات بالذُلّ والخَلّ ..
في كمان مياه آسنة برائحة الأجندة الخارجية ..
في مضلات مثقوبة تسمح بسقوط الحجارة وتمنع الحرية والكرامة من المرور..
في لبن زبادي مُنتهي الصلاحية وبأسعار تناسب الأعضاء الجُدد لدكاكينكم ..

أيها السادة الأحزاب

نتيجة لما سبق فقد ظهرت الأشباح والخفافيش مجددًا وبدأت النفخ في القربة المقطوعة، ومع صب زيت الفتنة على نار الغلاء والأسعار والضرائب، في أثناء ذلك ها هو الطابور الخامس يتقدم الصفوف ليأخذ دوره الذي يليق به .

وأنتم أيها السادة في مواقع القرار

اتقوا الله بالأردن وشعبه، ومن يعيش بيننا على ترابه الغالي، فقد طفح الكيل وبلغ السيل الزُبى، واعلموا أن أموال الدنيا كلها مجتمعة لا تساوي لحظة استقرار واحدة تتبدد لا سمح الله في هذا البلد، فنحن نفترش الفساد ونلتحف الظلم، ونأكل الثرى على أن لا يصيب هذا الوطن أي مكروه، فالشعب كما تعوّد على الدوام يقف كالصقر يفرد جناحيه من الجنوب إلى الشمال، وعينه على أمنه واستقراره ومستقبل أولاده .

وخطورة الأوضاع داخليًا وخارجيًا لا تخفى على احد، والوضع الداخلي على وجه الخصوص يتطور بوتيرة غير مسبوقة، حراكات وندوات ومحاضرات، و وسائل التواصل تزخر بالتحذيرات والصرخات بأشكال وألوان، وتوالي الرسائل الموجهة لولي الأمر تحديدًا تكشف جميعها عن شعور متنامي بالمخاطر المحدقة وتوترات لا يمكن الاستهانة بها أو التغاضي عنها .

في ضوء ذلك وأمام هذا المشهد المرعب ناهيكم عن الرمال المتحركة من حولنا والنار التي تلتهم بلدان شقيقة وتقترب منا شيئا فشيئا، وأمام تغير الخارطة الديمغرافية في الأردن بشكل كبير وازدياد المخاوف التي لم تعد مجرد مخاوف بل أضحت شررا يتطاير ليحط نارا على المجتمع الأردني بكل مكوناته، أمام هذا كله وغيره، فنحن بلحظة تاريخية أحوج ما نكون فيها إلى التفكير جديًا خارج الصندوق المعتاد، وبحاجة ملحة إلى توافق وطني يجتمع حوله كل فئات المجتمع بكل توجهاتها ومشاربها ليشعر الجميع بأنه شريك في القرار .

أذكركم وأذكر نفسي بأن الشعب الذي حمى وطنه طيلة فترة الربيع العربي وثوراته يستحق أن يكون صاحب رأي ومشورة وهو مؤتمن على كل شيء في هذا الحمى العزيز على قلوبنا جميعًا .

حمى الله هذا الوطن وشعبه المتعب الصابر
اللهم هيئ لنا من أمرنا رشدا واجعل لنا مخرجا





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع