أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الامن العام : بدء العمل بترخيص غرب عمان في منطقة مرج الحمام الاسبوع القادم فحوصات كورونا الايجابية اقل من 5% تسجيل 17 وفاة و 1892 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن التوصل لصيغة نهائية لتزويد لبنان بالكهرباء الأردنية مجاهد : ظهور واضح لكوكب الزهرة في سماء المملكة الجمعة تحويلات مرورية جديدة الجمعة ارتفاع أسعار الذهب عالميا اتحادات العاملين في "أونروا" تطالب بتثبيت عمال المياومة أو العقود المؤقتة البنك الدولي يبدي استعداده لدعم الاحتياجات الفنية لقطاع النقل في الأردن وزير النقل : هدفنا رفع سوية الخدمات المقدمة للمسافرين في مطار الملكة علياء الملك يلتقي رئيس مجلس العموم البريطاني ليندسي هويل في لندن الزعبي: 880 مليون دينار دخل الحكومة من النفط سنويا المركز الوطني للإبداع يقيم ورشتي عمل في الجامعات الأردنية أمطار قادمة إلى المملكة والأرصاد تحذر ضبط شخص اعتدى على حدث في الزرقاء مهلة للنيابة العامة لتقديم مرافعاتها بقضية مستشفى السلط جدول مباريات الأسبوع الأخير من دوري المحترفين افتتاح عيادة للعلاج الفيزيائي والنفسي والقلب في مركز صحي وادي السير الفيصلي بحاجة لمجلس رجال أعمال خطيب المسجد الأقصى: سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحجم صلاحية حراس الأوقاف الإسلامية
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام في المقر الإنتخابي

في المقر الإنتخابي

27-10-2010 11:32 PM

مقرات المرشحين الإنتخابية حالات متكررة و مواصفات تتشابه مهما أختلفت بالحجم والشكل و يبقى المضمون هو نفسه منذ أول إنتخابات شهدتها المملكة عام 1989 .

أهم شخص في المقر الإنتخابي هو العراب وهو في الأغلب رئيس لجنة المؤازرة و بيده قرارت شراء مستلزمات المقر و أوامر صرف أجور العاملين ومتابعة اليافطات و البكبات و الكنافة و جردّ الهويات و إحصاء الاصوات وكثيراً ما نشاهده يقترب من المرشح و يهمس في أذنه ( أبشر لحد الأن وصلنا ستة الاف صوت ) , والرجل الثاني في المقر هو كبير المستقبلين و الذي يرحب بالضيوف العابرين ويلوّح بيده لحامل دلة القهوة و يغمز له بعين واحدة أن هناك ضيف أتى للتو , وفي المقر الإنتخابي شلة ( اللفيفة ) وهم مجموعة أخذت على عاتقها مؤازرة كافة المرشحين في الدائرة و الدوائر المجاورة وشعارهم الاهم ( ارضاء الكل ) و هناك شيوخ و عجزة وختايرة وهم المفاتيح , حيث أن كل واحد منهم مفتاح لعائلة ما او منطقة ما و سرهم بيده و يجمعهم بكلمة , وهؤلاء المفاتيح لا يقدر المرشح على اغضابهم و عند حرّد أحدهم يذهب لبيته المرشح نفسه لإرضائه و إستقطابه من جديد .

و في المقر الرجل المسؤول عن حركة السيارات و هو من يلوح للقادمين بسيارتهم للوقوف أمام المقر و بشكل عشوائي لإظهار الفوضى و بيده قرارات مهمة تتعلق بالباصات و الدعم اللوجستي و النقل .

كل هذا في المقر الانتخابي , ولكني لم أجد في المقر الإنتخابي الناس





هشام ابراهيم الاخرس





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع