أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
رسائل امريكية حاسمة لمن يريد العبث بالاردن الأجواء الصيفية الاعتيادية مستمرة الخميس %130 نسبة إشغال مراكز الإصلاح في الأردن تعيين أشخاص أوقف توظيفهم بسبب كورونا بالعقبة الشوبكي: تسعيرة الكهرباء في الأردن الأعلى في الوطن العربي الخرابشة يرد على زواتي الساكت : نتمنى إلغاء بند فرق اسعار الوقود عن تعرفة الكهرباء للقطاعات الانتاجية اصابتان بالتهاب الكبد الوبائي في جرش "الأمانة" تعلن ساعات عمل الباص السريع شاهد وفاة مؤذن أردني وهو يصلي في مسجد بمكة (فيديو) بني عامر: القائمة الوطنية للأحزاب وشرط تمثيل 6 محافظات و12 دائرة انتخابية بعد الضبع و بنشف وبموت .. هل ستطيح نظرية المصنع بزواتي الطلبة ذوو الإعاقة: قضيتنا لم يتم حلها، ونرفض أن نتحول إلى متسولين للمطالبة بحقوقنا ذوو مقتول في بلدة جفين باربد يرفضون استلام الجثة والعطوة الامنية لحين تحديد هوية القاتل الملك: فوائد استراتيجية للقمة الثلاثية حل ادارة نادي البقعة وتشكيل لجنة مؤقتة مراكز تطعيم الجرعة المعززة من فايزر - أسماء الناصر : ديوان الخدمة يرشح 6 أشخاص لكل وظيفة بني عامر: القائمة الوطنية للأحزاب وشرط تمثيل 6 محافظات و12 دائرة بدء التشغيل الكامل لمعبر جابر الحدودي اعتبارا من الأحد المقبل
يوسُفُ أيُّها الصِّدّيق ..
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام يوسُفُ أيُّها الصِّدّيق ..

يوسُفُ أيُّها الصِّدّيق ..

24-01-2017 01:58 AM

يوسُفُ أيُّها الصِّدّيق .. والدي الحبيب .. سلام الله عليك ورحمة من لدنه وبركاته ..
اكتب لك يا والدي لأطمئنك على احوالنا جميعاً، فنحن ولله الحمد والمنّة بخير وعافية، نجتهد في ان نكون اقوياء، قلوبنا يملؤها الرضا بما قسم الله لنا، وألسنتنا تلهج بالدعاء لك في السر والعلن.

يوسُفُ أيُّها الصِّدّيق .. كيف حالك؟ وكيف حال والدتي؟ هل تسكنان الآن سوية؟ هل ما زالت ترتب اشياءك وتهتم بك كما كانت تفعل في السابق؟ هل ما زلت تقضي وقتاً طويلاً لتظهر حسن الهندام؟ لتحلق لحيتك؟ وتصفف مفرق شيبتك الجميل؟ لتضع عطرك المفضل؟ وتقضي وقتاً أطول في تفقد نظارتك وسبحتك وهاتفك المحمول؟

أود ان أفشي لك سرّاً كما اعتدت ان افعل دائماً .. لقد أخفى "أنس" عنا سبحتك، واخذت "اسماء" هاتفك المحمول، وأظن ان "احمد" قد استولى على شيء من اشيائك لا اتذكره الآن، اما انا فلم آخذ شيئاً خاصاً بك، لأنني أعلم جيداً كم يزعجك ان يستخدم احدنا حاجاتك اثناء غيابك، واما بقية مقتنياتك؛ المصحف الشريف الخاص بك، ادواتك الشخصية، ملابسك، فما زالت ماثلة أمامنا كمثول طلّتك التي لا تفارقنا، أشتمّها جميعها في الخفاء كلما غلبني الشوق اليك.

يوسُفُ أيُّها الصِّدّيق .. لقد مرّ الآن شهران ثقيلان على قلبي، دون ان نتبادل الاحاديث، ودون ان ارهقك بأسئلتي واقتراحاتي التي لا تنتهي، اعترف لك انني ما زلت اتلمّس حضورك عندما ابدأ بالكلام، ابحث عنك بين الوجوه، فلا اجد من يثني على حديثي فأكمله، او ان ترتسم على محياه ملامح الاستهجان والانكار فأتراجع عنه، اعترف لك انني افتقد دورك القيادي الحاسم، ابتسامتك الدائمة التي يخالطها نظرتك الغاضبة، قصص الماضي التي لا تُمل، نصائحك ومواعظك التي غابت معك.

يوسُفُ أيُّها الصِّدّيق ..
لن ارثيك .. فمثلك يغادر جسداً لا روحاً ..
لن ارثيك .. لأن مفردات الحزن تخجل من هيبتك ..
لن ارثيك .. لأنك بطل روايتي الأول والاخير ..
لن ارثيك .. لأنني سأبقى انتظر عودتك ..
ستبقى فينا ما حيينا، وندعو الله جلت قدرته ان ينزل على قبرك وعلى قبر والدتي الحنونة شآبيب رحمته، وان يجعل قبريكما روضتين من رياض الجنة، وان يجيرنا في مصيبتنا ويخلفنا خيراً منها .. اللهم آمين.

محمد يوسف الشديفات





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع